الوحدة الطلابية

عزيزي الزائر ...
أنت غير مشترك في عضوية هذا المنتدى للإنضمام الينا الرجاء الضغط على زر التسجيل اما اذا كنت عضوا فيرجى الضغط على زر الدخول .
إدارة منتديات الوحدة الطلابية
الوحدة الطلابية

منتديات الوحدة الطلابية - جامعة اليرموك


    نساء بيت حانون.. محجبات و مجاهدات أنقذن 70 من المجاهدين

    شاطر
    avatar
    بنت من يافا
    نقيب

    عدد الرسائل : 453
    العمر : 29
    بلد الأصل : يافا الصمود
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 19/05/2008

    نساء بيت حانون.. محجبات و مجاهدات أنقذن 70 من المجاهدين

    مُساهمة من طرف بنت من يافا في 2008-08-05, 8:40 am

    في الوقت الذي تتهم فيه المرأة المتحجبة بالتخلف و بعرقلة المجتمع، نرى نساء فلسطين يسطرن بطولات واحدة تلو الأخرى و هنّ المحجبات ..

    لنرى أسطورة أخواتنا و أمهاتنا في بيت حانون:

    كانت الحقيقة أكبر وأشد مما رأيتموه على شاشات الفضائيات.. كنا مصرّات على فك الحصار عن رجال المقاومة حتى لو كلفنا ذلك أرواحنا. ما إن أشرقت صبيحة يوم الجمعة، حتى وجدتُ مئات النساء من محافظة شمال غزة بانتظاري، خرجنا جميعاً وتوكلنا على الله في مسيرة حاشدة صوب بلدة بيت حانون .. كان شعارنا "الله أكبر .. قادمون يا بيت حانون"..

    ـ النائبة "جميلة الشنطي" عن حركة "حماس"، تتحدث لـ"العصر" عن قصة النسوة اللواتي أنقذن أكثر من سبعين مقاوما فلسطينيا من القتل المحقق: كانت الحقيقة أكبر وأشد مما رأيتموه على شاشات الفضائيات.. كنا مصرّات على فك الحصار عن رجال المقاومة حتى لو كلفنا ذلك أرواحنا.

    ما إن أشرقت صبيحة يوم الجمعة (3/11/2006)، حتى وجدتُ مئات النساء من محافظة شمال غزة بانتظاري، خرجنا جميعاً وتوكلنا على الله في مسيرة حاشدة صوب بلدة بيت حانون .. كان شعارنا "الله أكبر .. قادمون يا بيت حانون".. اخترقنا الحصار العسكري الصهيوني من أجل إنقاذ أكثر من 7 مقاوما فلسطينيا، تحصنوا داخل مسجد النصر في بيت حانون الصامدة..

    ـ لسان الصحافة الصهيونية: معركة النسوة في مسجد النصر ستتحول إلى بطولة جديدة تُخلد في كتب التاريخ الفلسطيني.

    في انتفاضة الأقصى أضافت المرأة الفلسطينية بأشلائها سفرا جديدا إلى سجلها الخالد عبر مسيرة النضال الفلسطيني. المرأة الفلسطينية لم تتردد في التضحية من أجل الوطن .. تعرضت لما يزيد عن سبعة آلاف حالة إجهاض في زمن انتفاضة الحجر.

    النائبة عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" (الآنسة جميلة الشنطي- 49 عاما) تحدثت لـ"العصر"، وهي التي قادت "ثورة النساء من أجل بيت حانون"، قائلة: مع تباشير صباح الجمعة، كانت مئات النساء على بوابات بلدة بيت حانون يخترقن الحصون الصهيونية غير عابئات بالدبابات والطائرات الحربية، سعياً للوصول إلى المحاصرين في مسجد النصر منذ عصر الخميس. وتابعت النائبة "الشنطي"، التي نجت من موت محقق بعد أن قصف الاحتلال الصهيوني يوم الثلاثاء (7 /11/2006) منزلها بصاروخين من الجو لموقفها "الرجولي الشهم"، ليقتل زوجة أخيها (نهلة)، إضافة إلى حارسيها الشخصيين من كتائب القسام، كانا بالقرب من المنزل الذي لم توجد فيه لحظة القصف.

    تابعت القول: بعد توارد الأخبار عن حصار عدد من المجاهدين في مسجد النصر؛ كنا نعدّ الثواني طوال الليل، وما إن صلينا الفجر وأشرقت الشمس؛ حتى وجدتُ مئات النساء من "جباليا وبيت حانون والمشروع"، كلهن خرجن مستنفرات قابضات على الجمر يبتغين نصرة إخوانهن وأبنائهن، وإنقاذ المُحاصَرين، وسرنا إلى بيت حانون".. ونحن نسير نحو جيش الاحتلال كنّا على يقين أنّ الله معنا ولن يتركنا.. وقد شجعت هذه المسيرة عدداً من الصحفيين المحليين والأجانب على التسلل إلى بيت حانون، حيث واجهتهم قوات الاحتلال عدة مرات بوابل من النيران.

    * ثلاثة من النسوة بُترت أطرافهنّ السفلى:
    وقالت النائبة الشنطي: كانت الحقيقة أكبر وأشد مما رأيتموه على شاشات الفضائيات .. جاءت هذه المسيرة بينما يفرض جيش الاحتلال حصاراً عسكرياً محكماً حول بلدة بيت حانون، فيما مروحياته المتطورة تسيطر على الأجواء وتطلق النار والصواريخ على كل متحرك في بيت حانون أو من يقترب منها، ورغم ذلك اخترقت نساء شمال قطاع غزة الحصار وتمكنّ من الدخول إلى البلدة الصامدة ..

    واجتازت مسيرة النساء محطات من الحصار العسكري الصهيوني، ووصلت إلى مسجد عمر بن عبد العزيز داخل بلدة بيت حانون، وقام جنود الاحتلال بالنداء على النساء عبر مكبرات الصوت بعدم الاقتراب والعودة إلى منازلهن، لكنّ النساء لم يتوقفن، وواصلن المسير حيث فتحت قوات الاحتلال نيران بنادقهم الرشاشة لتستشهد سيدتان، ولتصاب أكثر من ثمانية عشر أخرى، بينهن ثلاثة بُترت أطرافهنّ السفلى.

    وتابعت النائبة "الشنطي"، تقول: رغم القتل والدماء الذي أصاب النسوة؛ إلا أنّهن واصلن مسيرتهن، كنا على مسافة "مائة متر فقط من الدبابات الصهيونية، وجنود الاحتلال يواصلون تهديدنا بعدم الاقتراب، والنساء هنا مصرّات على فك الحصار حتى لو كلفهنّ ذلك أرواحهن"، وأضافت كنا ثابتون، ولم نتراجع عما خرجنا من أجله، وتحدينا الاحتلال، ولم نكن خائفات، فالله معنا، ونحن أصحاب حق وإرادة".

    وهي في طريقها إلى مشفى الشفاء، مودعة جثمان زوجة أخيها نهلة الأرملة التي تعيل 8 أطفال، قالت النائبة جميلة الشنطي لـ"العصر" أيضا: "نقول لهم (تقصد الصهاينة) لن نركع، والشعب الفلسطيني سيبقى متمسكاً بمقاومته وسيستمر في طلب الحرية والكرامة، وسيبقى ضاغطا على الزناد.. وأضافت: "نحمد الله على هذا الابتلاء ونشكره أن اختارنا للذود عن كرامة الأمتين العربية والإسلامية".. وقالت عن زوجة أخيها التي استشهدت في قصف منزلها: "كانت تطلب الشهادة، وهي أرملة وتعيل ثمانية أطفال وموجودة دوما في منزلي، وقد استجاب الله لدعائها..".

    * تلاشى الخوف من الصدور .. وفتحن أبوابهن وخرجن إلى الشوارع والأزقة:
    ومن على سرير المشفى، تسرد مصابة من تلك النسوة الماجدات لـ"العصر"، قصة البطولة منذ البداية وحتى النهاية لتلك النسوة اللواتي ضحين بالأرواح من أجل رجال المقاومة الفلسطينية .. تقول المصابة التي تجاوزت الأربعين من عمرها: ما إن سمعنا بمحاصرة رجال المقاومة داخل مسجد النصر ببلدة بيت حانون، وعندما أحكم الاحتلال حصار المدينة وفرض حظر التجوال عليها.. واحتل القناصون الصهاينة المجرمون أسطح منازلها..


    وحين تأكدنا بأن حياة كل المقاومين الموجودين في البلدة في خطر حقيقي، انفجر غضبنا عنيفا، أكثر مما يتصوره أي إنسان لم يعش مثل تلك الظروف.. فتجمع الخوف على الأبناء والأزواج والإخوة وأبناء البلدة.. وامتزج مع الغضب الدفين والحقد الكامن على الغاصبين الظلمة.. وتلاشى الخوف من الصدور.. فصرخت النساء كل في بيتها.. وفتحن أبوابهن وخرجن إلى الشوارع والأزقة.. غير آبهات بتحذير الجنود لهن وأوامرهم بالعودة إلى المنازل والالتزام بحظر التجول.. وبدا طوفان النسوة يزداد ويزداد.. وتدفقن كالسيل الهادر إلى حيث مسجد النصر بالبلدة.. حيث يحاصر العدو العشرات من أبنائهن..


    * الخطة المحكمة:
    ومن خلال أحاديث متفرقة أجرتها "العصر" مع العديد من النسوة المشاركات في المسيرة البطولية الفدائية، تبين أنهن أدخلن ملابس نسائية للمقاومين المحاصرين في مسجد النصر وسط بلدة بيت حانون، حيث استطاع المقاومون من الخروج، دون أن يتمكن الجنود الصهاينة من معرفة انسحابهم إلى بعد انتهاء العملية ..

    حيث تقدمت النسوة المتشحات بالسواد، وهو الطابع الدائم للباسهن وقررن مواصلة التقدم رغم كثرة ما تعرضن لهن بين شهيدات وجريحات.. إلى أن استطعن اختراق الحصار.. والوصول إلى المسجد.. وهناك وبسرعة متناهية وبحيلة رائعة، ساعدن على تحرير المقاومين الفلسطينيين وخروجهم من المسجد والفكاك من الحصار.. بالتخفي بملابس نسائية.. كانت النسوة قد أحضرنها معهن خصيصا لتلك الغاية.. ونجحن بتحقيق هدفهن ببراعة أشبه بالقصص الخيالية.. ثم بدأن بالعودة إلى منازلهن ومرة أخرى مررن تحت الرصاص الغزير.. ومورست بحقهن الوحشية الصهيونية المنقطعة النظير.. لقد كان مشهدا عظيما ألهب مشاعر كل الشعب الفلسطيني والأمم الحرة.

    * الشهيدتان:
    هذا وضحت الإمرأتان الفلسطينيتان (رجاء أبو عودة 40 عاما، وإنعام سالم 40 عاما) بنفسيهما، فيما أصيبت 18 امرأة أخرى بجراح، وترقد امرأة في حالة موت سريري، لإنقاذ أكثر من 7 مقاوما فلسطينيا، كانوا يتحصنون داخل مسجد النصر في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

    وكانت الجرافات العسكرية الإسرائيلية، قد بدأت صباح ذات يوم الجمعة، بتدمير مسجد النصر المحاصر، إلا أن المسيرة النسوية الحاشدة، وسط إطلاق كثيف للأعيرة النارية من قبل جنود الاحتلال المحاصرين للمسجد، حالت دون هدم المسجد كاملا، حيث انسحب المقاومون، وتمكنوا من الفرار، دون أن يتم اعتقال أو إصابة أحدهم ..


    وقال شهود عيان محليون في المدينة: إن سقف المسجد انهار بشكل شبه كامل قبل انسحاب المقاومين الفلسطينيين..وقال شهود آخرون: إن جيش الاحتلال دك مسجد النصر بالصواريخ وقذائف الدبابات بعد أن تمكن رجال المقاومة من الانسحاب ..


    * 75 مقاوما فلسطينيا كانوا محاصرين داخل المسجد:
    وأكدت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أنها نجحت وبالتعاون مع المقاومين الفلسطينيين من كافة الفصائل، بإخراج 75 مقاوما فلسطينيا كانوا محاصرين داخل أحد المساجد وسط بلدة بيت حانون، من بينهم 57 من كتائب القسام و12 من الفصائل الأخرى وأربعة منديين ..

    وقال أبو عبيدة الناطق باسم كتائب عز الدين القسام، في مؤتمر صحافي عقده في مدينة غزة: "إن انسحاب المجاهدين البالغ عددهم (75 مجاهدا) جرى في الساعة الثامنة من صباح يوم الجمعة، بمساعدة مئات النسوة، وبخطة عسكرية قامت خلالها كتائب القسام بفتح جبهة مع العدو في أماكن أخرى، وبإطلاق قذائف صاروخية لإشغال الاحتلال..".. وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن قواته تحاصر أكثر من 60 مسلحا فلسطينيا في أحد المساجد ببلدة بيت حانون المحتلة شمالي قطاع غزة منذ ليلة الخميس (2/11/2006).

    وذكرت الإذاعة الإسرائيلية، أن الحصار المفروض على المسجد في هذه البلدة، بما في ذلك تبادل النار مع المسلحين داخله، يشكل ذروة العملية العسكرية الإسرائيلية الأوسع في شمالي قطاع غزة، التي تستهدف الخلايا المسلحة التي تطلق الصواريخ نحو إسرائيل.
    avatar
    Ahmad.Yaqoub
    مقدم

    عدد الرسائل : 634
    العمر : 29
    بلد الأصل : حيفا
    السٌّمعَة : 28
    تاريخ التسجيل : 01/08/2008

    رد: نساء بيت حانون.. محجبات و مجاهدات أنقذن 70 من المجاهدين

    مُساهمة من طرف Ahmad.Yaqoub في 2008-08-05, 10:08 pm

    فخرا انتن بنات فلسطين
    دور النساء في معركة الدفاع عن مخيم جنين
    كان للنساء عبر تاريخ الإسلام والمقاومة العربية الإسلامية والفلسطينية اثر بارز في المقاومة , ومع ان النساء في المخيم لم يحملن السلاح ولم يستعملن المتفجرات _ كما هو اصل وضع النساء في طبيعة الحال شرعا وعرفا _ فإن نساء المخيم ابدين من الدعم والصمود والإسهام في مجهود المعركة ما يشهد به المنصفون , ويكفي ان نعلم ان اول شهيدة كانت امرأة , وهي الممرضة فدوى الجمال من نور شمس قرب طول كرم , وان السيدة مريم الوشاحي استشهدت وهي تنقل الطعام بكل حيلة للمقاومين , وتتنقل من شارع الى شارع متحدية الاخطار والنار.
    والمعروف في شرعنا الإسلامي الحنيف ان المرأة غير مكلفة بأعمال القتال الصريحة , ولا تلزم بالإشتراك بالحشد والنفيثر ,وان تطوعت فللقائد حق التصرف , ولم يكن قاداتنا منذ الرسول صلى الله عليه وسلم يمنعون المتطوعات , ولقد قاتلن فعليا كما فعلت ام سليم وهي تحمل الخنجر , وكما فعلت نسيبة وكذلك خولة بنت الازورفي اليرموك.
    والوضع الطبيعي للمرأة ان تقوم بالاعمال الجهادية التالية:
    1_ صيانة الجبهة الداخلية تربية واعداد واصلاح .
    2_ رفع المعنويات وشحن المقاتلين .
    3_ اسعاف الجرحى .
    4_ اعداد الم}ن والطعام والشراب .
    هاذا وان التوجه السائد لدى كل الفصائل في منطقة جنين هو عدم زج المرأة في عمليات المقاومة المسلحة , وهو امر يحظى بالرضا من قبل الاهالي .
    ومع ان نسبة الشهيدات في معركة المخيم هي 11:1 , فإن ذلك يدل على همجية الاحتلال والعدوان الصهيوني , وانه يستهدف المدنيين ولا يراعي للنساء وللأطفال وللعجزة اية حرمة .

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-17, 8:14 am