الوحدة الطلابية

عزيزي الزائر ...
أنت غير مشترك في عضوية هذا المنتدى للإنضمام الينا الرجاء الضغط على زر التسجيل اما اذا كنت عضوا فيرجى الضغط على زر الدخول .
إدارة منتديات الوحدة الطلابية
الوحدة الطلابية

منتديات الوحدة الطلابية - جامعة اليرموك


    في رثاء صدام حسين

    شاطر
    avatar
    abu bakir
    المدير العام
    المدير العام

    عدد الرسائل : 562
    العمر : 30
    الموقع : www.wehdeh.com
    بلد الأصل : جينين البطولة
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 29/02/2008

    في رثاء صدام حسين

    مُساهمة من طرف abu bakir في 2008-08-15, 4:02 am

    قصيدة رثاء صدام حسين للشاعر الشعبي العراقي عباس جيجان


    ويه الفجر

    يوم العيد

    وي نحر النحور

    صدام قدم للوطن روحه

    إجه مثل ألأسد مجروح

    يمشي وتضحك جروحه

    هم شايف جبل ينكاد

    وإذا شفت الجبل مكيود

    تلكه العله بسفوحه

    مثل النخل مات وكوف

    شاخص شامخه صروحه

    لو هيجي الرجال تموت

    لو غم الرجال بموت ماصخ مابه ملوحه

    بجيت وما بجيت عليك

    بجيت على الزمان الضمك بلوحه

    بجى حتى الفرات عليك

    ونهر دجله إنتحر موحه

    إذا ً تستاهل عليك ينوح

    شاعر ما بطل نوحه

    لأن إنته الوحيد إلذي خليت

    المشانق للرجال تصير مرجوحه

    رغد يا رغد لا تبجين

    بس دمعة حزن للزين مسموحه

    أبوج ألكتب إسمه بجبهة التاريخ

    كعبة الوطن عنده وعاليه سطوحه

    الزمن يشهد لأبو ألليثين

    ولو آنه شهادتي بصدام مجروحه

    ما دنك براسه وإنحنى للجلاد

    رغم سلسلوا رجله وشدوا جفوفه

    رفض يلبس نكاب الموت

    وضحك على الموت سنه وعيننه تشوفه

    عجل والله يتباهى يسجل التاريخ

    عنه وتكتب حروفه

    مو حبل العلى الركبه طلع ملفوف

    ركبه على الحبل طلعت الملفوفه

    إذا ًحقها العرب تحزن عليه وتنوح

    وكع خيالها والشمس مكسوفه

    من زغره عجيد وضد الأستعمار

    ابوج الوصل سابع جار معروفه

    وإذا البصره حزنت مصباح يوم العيد

    يم تكريت طلعت تلطم الكوفه

    وإجت نينوى محنية ظهر وتصيح

    وين ابن الرمادي الباشطه سيوفه

    سووها العلوج ودنسوا بغداد

    وعاصمة الرشيد اصبحت مجتوفه

    إذا ً تستاهل عليك ينوح

    شاعر ما بطل نوحه

    لأن إنته الوحيد إلذي خليت

    المشانق للرجال تصير مرجوحه
    avatar
    abu bakir
    المدير العام
    المدير العام

    عدد الرسائل : 562
    العمر : 30
    الموقع : www.wehdeh.com
    بلد الأصل : جينين البطولة
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 29/02/2008

    رد: في رثاء صدام حسين

    مُساهمة من طرف abu bakir في 2008-08-15, 4:08 am

    شعر : د.أحمد حسن المقدسي


    ***
    جـِـئْنا نُقدّم وردةً وسلاما فلــقد غـــدونا جـثة وركامـــا
    مِنْ أيـن أبدأُ بالكتابة بعـدمـــا كسروا الدواةَ وأخرسوا الأقلاما
    بـغدادُ بعدَكَ لمْ تُضفّر شعرَها والنخلُ بعدك ما استضافَ حَماما

    يَبْكيكَ أطــفالُ العراقِ فكلُّــــهمْ
    مِنْ بــعد موتِك أصبحوا أيتامــا
    والأرضُ قد ضاقتْ على سكّانها
    والموتُ حلّقَ في العراقِ وحاما

    والماجــداتُ تلوَّثت أعراضُهن فمَـن سـِــــواكَ يُطـهِّر الآثامـــا
    كسرى يُوزِّع في العراقِ سُمومَه بـين الأَزِقـَّـةِ يَنْشـرُ الإجرامـــا
    والموتُ صارَ مُخيِّماً والعلقميُّ أطـالَ في أرض العراقِ مُقامــا
    ***
    يا موسمَ الأفراح كيف تركتَني
    فوقَ الرّصيف مُمزّقا وحُطامــا
    بغدادُ كيف نبذتِني أهُوَ الصدودُ
    لمـَـنْ بأهداب الحبيبة هـامـــــا

    كيف افترشْتِ الحضنَ للغرباء كيفَ خلعت عن وجه العفاف لثاما
    لا أنت مَنْ أحببتُها يوما ولا مـَـــنْ بادلَـتني بالـغرام غَرامـــا
    وأنـا الفلسطينيْ الـذي عَشِـق العراق حضارة وعروبةً ومَقاما

    فلـْتعذريني إنْ قسـوتُ فربـمـا
    كحـْـلُ العـيون يسبب الآلامـــا
    ***
    بغداد تبحثُ عن شقيقاتٍ لــها تسـتصرِخ الأَمـْصارَ والأهرامــا

    لا تسـتغيثي فالعـروبة كذبةٌ
    والعُربُ باتوا في الحضيض نياما
    لا خالد في الحي يصقل سيفه
    كـــلا ولا عمـــٌر يُغـيث خـيامـــا
    ***
    يــا أنبلَ الشــهداءِ إرجِع مرةً وانشُـر ببـغدادِ الســلامِ سلامـــا
    خانتْك أشباهُ الرجال وطالما خانــوا قُبيلكَ مُصْلِحاً وإمـامـــا
    هم حاربوك لأنهم وجدوا الحسامَ يظــل في كـفِّ الكبير حُسـامــا
    وأردت تبنـي للعروبة مجدَها مِـن بعد أن ملأوا البلادَ ظلامـا

    حرقوا العراقَ لتَسْتتِبَ عروشُهم
    خانـوا الأمانة زوروا الأحلامــا
    أبَتِ الخيانةُ أن تفارقَ أهــلها
    باعـوا العراق ليشتروا الأوهامـا
    ***
    نبكيكَ ملءَ جفوننا يـا ســـيدا شَــغَلَ الزمانَ وطاولَ الأيامـــا
    فالعالمُ العربيُّ أصنامٌ نُقدِّسها كأنّ محـمدا ما حـطّم الأصناما
    فمِن المُحيط إلى الخليج حَظائرٌ راع يســوق بـِحَـقْلـه أغـنامــــا
    وعَوائـلٌ تتوارثُ الأجــيالَ في وطـــني كـما تتوارثُ الأنعامــا

    والشـــعبُ مــبتهجٌ بخـَـيبتِه إذا
    (عَطَس) الزعيمُ أحالها أنغامــا
    والحاكــمُ العربــيُّ إمّــا خائنٌ
    أو جاهــــلٌ يَستَصغِـر الأقلامــا
    والشـعب بـين مُـطبِّلٍ ومُزمِّـر
    وزعيمُه قِــــردٌ يعيشُ فُصاما

    والحاكم العربيُّ نمرودٌ هُـنا وهناك جَرو يلعقُ الأقداما
    والشـــعبُ إمّا فَرْخةٌ مذبـوحةٌ او أَرزَقــــيٌّ يَطلــبُ الإنعام
    ***
    أسَـدٌ على شــطِّ الفراتِ بِكِبْرِه
    يَطـوي الجراحَ ويكــظِم الآلاما
    كـــم مِنْ يدٍ خانتْكَ إذْ عاهدتَها
    ونطيـحة نَفَثَت علـيكَ سُــــقاما

    كـــم مِنْ يدٍ بادرتَها الإكرامَ قد ردّت إلـيك المَكرُماتِ ســـهاما
    نحن الحقارةُ كلُّها .. كلبٌ يُعاقر كلبة .. ديـك يبيض ســُـخاما
    وإمامُنا في الليلِ عاهرةٌ ومـع ضوء الصباح يَبيعُنا الإسـلاما

    سُحقا على وطنٍ إذ الخِصيان
    تحكمه .. فأصبح للكلابِ طعاما
    ***
    حتى بموتك ما استراحوا سيدي حـتى بمـوتك زِدتَهم إيلامـــــا
    فأتيتَ مقصلةَ الشهادةِ باســـماً لم تحـنِ رأســاً للطُّغاةِ وهــاما
    لم تسألِ العُملاءَ مَرحمةً ومنذ متى الفوارسُ تطلب استرحاما
    ووقفتَ ســيفا شـامخا فكأنما تصطادُ من كـفِّ الإله وســاما

    وزأرت: (تُفٍّ) مِن زمانٍ عائبٍ
    فيه الأراذلُ أصبحوا حُكّامـــا

    كنتَ المسيحَ على الصليبِ مُعلقا كنتَ الكبيرَ عن الصِغار تساما
    وبلحظةٍ ودّعتَنا ومضيتَ فــي اثــر الحجـيج لتبدأ الإحرامــا
    خَرِست عصافيرُ العراق حزينة وحـمامُ مــــكةَ للفجيعةِ هامــا
    ومضى الزمانُ بأُسدِه ورجالِه والـيومَ صـرنا نعـبدُ الأقــزاما

    فَلَرُبَّ مَيْتٍ في المماتِ حـياتُه
    ولرُبَّ حـيٍّ في اللحودِ أقامـــا
    سنُعلِّم الأحـــفاد أنك فـــارسٌ
    لــم يحنِ رأســـاً للطغاةِ وهاما
    ***
    لا اعينُ الجبناء نامت سيدي كلا ولا سيفُ العـدالة نامـــــا
    عاد الرجالُ إلى الرجولةِ إِذ رأوا منك المواقفَ تصنعُ الأحلامــا
    بغدادُ قد جاءتْكَ بالبُشْرى فقد أضحى التتارُ بسَـوحِها أرقاما
    صرعى على أسوارها سقطوا وجنْدُك حولَهم قد أطبقوا الإحكاما

    هي ســاعةٌ للنصر ثم نحيلُهم
    جِيَفَا لــــــدودِ الرافدين طعاما
    هي ساعةٌ كي نكْنِس العملاء
    عن أسوارنا ونُزخْرِف الأعلاما
    وسَنطرد الجرذان شرقا عن
    مدائننا ويبزغ فجرُنا بســــاما
    ***
    يا أروع الشهداء إنك خالـــدٌ فلــقد غدوتَ لأمــة إلهامـــا
    طَلَع الصباحُ فليس تُهزَمُ أمّة في ذاتِ يومٍ أنْجبتْ صــــداما
    avatar
    abu bakir
    المدير العام
    المدير العام

    عدد الرسائل : 562
    العمر : 30
    الموقع : www.wehdeh.com
    بلد الأصل : جينين البطولة
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 29/02/2008

    رد: في رثاء صدام حسين

    مُساهمة من طرف abu bakir في 2008-08-15, 4:11 am

    حزن العراق ونكست أعلام
    وتجاسر العملاء ياصدامُ

    يافارس الميدان في يوم الوغى
    مني عليك تحية وسلامُ

    صلى عليك العرب يا أسد الشرى
    والمخلصون وصلت الاقوامُ

    يا أبن الحسين طريق جدك واضح
    ُ عليه سار إلى الأمام إمام

    درب الشهادة دربكم ياسادتي
    يحلو بها يا أخوتي الاعدامُ

    يا والد السبطين ياجد الفتى
    علمتهم أن الكرام كرامُ

    وهتفت يوم رحيلهم وعزائهم
    أن البكاء على الشهيد حرامُ

    يوم الشهادة يوم عرس عراقنا
    شهدت بذالك الصحف والاقلامُ

    عمدت دربك بالوفاء لأمة
    ُعربية خانت بها الأعجام

    وسللت سيفك في الحروب فزمزمت
    عصب المجوس وطأطأ الاقزامُ

    وكتبت في السيف المضمخ بالشذى
    زفرا به الايحاء والالهامُ

    يا أيها السني دربك واضح
    ياسيد السادات ياقمقامُ

    زرعوا طريقك بالورود تقية
    فاذا بها من حقدهم الغامُ

    يا قائد الشهداء انت مناضل
    ومكافح ومجاهد صمصامُ

    لك في العروبة صحبة وصحابة
    ومعارك ومنازل وخيامُ

    شنقوك يوم العيد في احرامنا
    فتعكر التهليل والاحرامُ

    وبكى الحجيج عليك في عرفاتنا
    فدموعهم فوق الخدود سجامُ

    وبكت على بغداد مصر ومكة
    والقدس يامحبوبها والشامُ

    والنخل لوح بالسيوف وهزها
    فتجمع الاخوال والاعمامُ

    في عوجة الاحرار مثوى قادة
    لما اتيح بدفنك الاكرامُ

    ضمت رفاتك ياسليل محمد
    فتنهدت في حزنها الاكمامُ

    وسقى ضريحك هاطل الحزن
    الذي نطقت بفضل هطوله الايامُ

    كرمت ارضك ميتا ومجاهدا
    فبكت عليك العرب ياضرغامُ

    كرمت ارضك ميتا ومجاهدا
    فبكت عليك العرب ياضرغامُ


    هذه القصيدة للشاعر الدكتور / محمد الدغيم من سوريا ورحم الله القائد الرمز / صدام حسين المجيد .

    قصيدة اخرى في رثاء صدام حسين :

    أيا صـــــدام قد حزت القضــــــــــيه

    وأبنت للأشهاد عن نفس أبيـــــــــــه

    وعلوت هامات الرؤوس اليعربيــــه

    وسعيت للموت الزؤام ولم تدنس بالدنيه

    وشهدت شهادة التوحيد في حال المنيــه

    لم يصرفوك عن الثبات وقولة الحق النديه

    مني السلام عليك أزجيه بآلاف التحيــه

    فلأنت أكبر من مجـــــــــــــوس مزدكيه

    ومن الذين هم لعــــــدونا نعم المطيــــــه

    ومن الروافض أهل هاتيك العمامات الغبيه

    ياقبحهم من تحت رجلك ينظرون وبالخفيه

    الله اكبر يا لنفسك ! كم غدت جد عصيه

    تأبى الهوان ولا تذل لأي أغراض رديـــه

    صدام أبشر قد ختمت العمر بصدق نـــــيه

    من مات وقد تشهد ناطقا خير الوصــــــيه

    فهو الحقيق بقول نبينا خير البــــــــــريه

    يدخلك ربي جنة فيها الحياة السرمــــديه

    وبصحبة الأخيار أصحاب أنفاس زكيه

    لا لم تمت وإنما ماتت شعوب يعربيـــه

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-10-17, 9:41 am