الوحدة الطلابية

عزيزي الزائر ...
أنت غير مشترك في عضوية هذا المنتدى للإنضمام الينا الرجاء الضغط على زر التسجيل اما اذا كنت عضوا فيرجى الضغط على زر الدخول .
إدارة منتديات الوحدة الطلابية
الوحدة الطلابية

منتديات الوحدة الطلابية - جامعة اليرموك

    نشأة الصهيونية

    شاطر

    زائر
    زائر

    نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-14, 9:50 am

    انعقد أول مؤتمر للصهيونية في بال في منتصف سنة 1897م ، ودام ثلاثة أيام، وشهد أكثر من مائتي مندوب يمثلون سائر الهيئات اليهودية العالمية ، وأوصى بالآتي :

    (1) تشجيع الاستعمار اليهودي لفلسطين بطريقة منظمة .

    (2) تنظيم الحركة اليهودية واتحاد الهيئات المتفرقة في شتى أنحاء العالم .

    (3) إيقاظ الوعي اليهودي .

    (4) القيام بمساع لدى مختلف الحكومات للحصول على موافقتها على أهداف الحركة الصهيونية .


    عدل سابقا من قبل أبو الوليد في 2008-04-11, 9:02 pm عدل 1 مرات

    زائر
    زائر

    نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 9:54 pm

    <HR style="COLOR: #ffffff" SIZE=1>


    بقلم : د.وليد الخالديالطور الأول (بدايات - 1917): من البدايات الى اكتمال عناصر نجاح الحركة.
    المرحلة الأولى: (بدايات - 1897): من البدايات الى بلورة فكرة الدولة اليهودية.
    المرحلة الثانية: (1897-1914): من المؤتمر الصهيوني الأول الى الحرب الكونية الأولى.
    المرحلة الثالثة: (1914-1917): من بداية الحرب الكونية الأولى الى وعد بلفور.

    الطور الثاني (1917-1948): من اكتمال عناصر النجاح الى قيام الدولة اليهودية بالحرب.
    المرحلة الأولى: (1917-1923): من دعم الدولة العظمى الى الشرعية الدولية (الانتداب).
    المرحلة الثانية (1923-1947): إرساء قواعد الدولة اليهودية.
    المرحلة الثالثة (1948): قيام الدولة بالحرب.

    الطور الثالث (1948-1967): هضم مكاسب الحرب وتثبيت الذات.
    المرحلة الأولى (1949-1956): من الهدنة الى العدوان الثلاثي.
    المرحلة الثانية (1956-1967): من العدوان الثلاثي الى حرب حزيران.

    الطور الرابع (1967-1997): من التوسع العسكري الى الهيمنة على المشرق العربي.
    المرحلة الأولى (1967-1979): من حرب حزيران الى كامب ديفيد.
    المرحلة الثانية (1979-1997): من كامب ديفيد الى اليوم
    المقدمة :
    (…) في كازينو بلدية بازل في سويسرا في 29 آب (أغسطس) عام 1897 افتتح المؤتمر الصهيوني الأول بدعوة من الصحافي اليهودي الهنغاري ثيودور هرتزل ووضع الحجر الأساس للمنظمة الصهيونية التي انبثقت عنها "اسرائيل" بعد نصف قرن وهي المنظمة التي ما زالت تمد الدولة اليهودية منذ لحظة ولادتها الى يومنا هذا بكل أصناف المؤازرة والدعم.

    بافتتاح المؤتمر الصهيوني الأول وبتأسيس المنظمة الصهيونية زرعت بذور ما سمي بالقضية الفلسطينية والادق ان يسمى بالصراع الصهيوني - العربي الذي انطوى على ما انطوى عليه من سعي دؤوب عنيد من قبل الصهيونية لقلب موازين القوى الراهنة في فلسطين وجوارها رأساً على عقب ولإحداث ثورة جذرية في الأوضاع القائمة فيها على المستويات كلها وعلى حساب شعوبها اذ غدت "اسرائيل" اليوم بعد مئة عام وعبر سلسلة من التطورات المحلية والإقليمية والدولية وما رافقها من ويلات وحروب، الدولة العظمى في موضع القلب من الوطن العربي بين محيطه وخليجه وباتت الأمة العربية أمام خطر ادعى واعظم من كل ما سبق ان هددها منذ اندحار الصليبيين والمغول ووضعت علامة استفهام كبرى على مجمل مصير المشرق العربي ومستقبله.

    واستند الفكر الصهيوني في كل هذا (وحتى العلماني منه) الى مقدمة ( Premise) أساسية "أخلاقية عجيبة مفادها أن الصلة التاريخية القديمة بفلسطين وان انقطعت منذ آلاف السنين تمنح اليهود المعاصرين اليوم حيثما كانوا أحقية في الحقوق السياسية المصيرية تعلو على حقوق سكان فلسطين وجوارها من غير اليهود منذ آلاف السنين وتبرر اقتلاعهم والحلول محلهم باسم "إحقاق الحق" عن طريق "عودة" اليهود من "شتاتهم" الى البلاد "الأصل.

    واستمد الفكر الصهيوني الدعم المعنوي لهذه المقولة من نظرة الاستعلاء على سائر الشعوب المتأصلة في رأي البعض في النفس اليهودية انطلاقاً من القناعة المتوارثة لهم بان الشعب اليهودي إنما هو شعب الله المختار كما استمده من استساغة الغرب لهذه المقولة لأكثر من اعتبار ديني ودنيوي. وهكذا رفض الفكر الصهيوني منذ المؤتمر الصهيوني الأول رفضاً قاطعاً اي ربط بين الفعل الصهيوني البادىء وردة الفعل العربية التالية له واعتبر منذ ان رأى النور ان حصانته المعنوية تجاه من ستقع وطأته عليهم أمر مسلم به سلفاً بل حق أزلي لليهود لا جدال فيه ولا نقاش.

    واذا كانت مجريات التاريخ احياناً اعجب من الخيال فمن اعجب مجريات التاريخ تطور الحركة الصهيونية منذ بداياتها أواخر القرن التاسع عشر وبخاصة منذ مؤتمر بازل الأول الى ما وصلت اليه اليوم. ورأينا في هذه المناسبة ان نحاول المستحيل وهو ان نسعى الى اختزال أطوار الصهيونية ومراحلها الكبرى خلال هذا القرن مركزين على مسيرة الصهيونية ذاتها.

    ما هي أطوار الصهيونية ومراحلها الكبرى كما تبدو لنا؟ يتراءى لي انه يمكن تبيان أربعة أطوار رئيسية تنقسم بدورها الى مراحل مميزة ونعتبر نهاية كل طور منها محطة مفصلية تتلوها مراحل تشكل في تراكم آثارها التقدم نحو المحطة التالية وهكذا الى نهاية الأطوار الأربعة التي حددناها ولكي تتكون لدى القارىء منذ البداية صورة إجمالية شاملة يستعين بها لتتبع ما بالذهن نورد فيما يلي قائمة بالأطوار الأربعة السالفة الذكر والمراحل التابعة لها وهي تلخص في نظرنا نمو الصهيونية من البدايات اي من طور من اقتصر عملياً على البكاء على الأطلال (وهي حائط المبكى) الى وضع هيمنة "اسرائيل" على المشرق العربي الذي نعيش اليوم في وسطه.

    كنا قد نوينا في بادىء الامر ان نباشر فوراً في تناول كل من هذه الاطوار والمراحل تباعاً ليس بقصد التأريخ لكل منها (وهي مهمة تحتاج الى اكثر من مجلد لإيفائها حقها) بل بقصد التعريف ببعض اهم خصائص كل طور ومراحله والتعليق عليها، كما بقصد التدليل على الترابط العضوي بين الاطوار والمراحل كافة ولكننا عدنا وتوقفنا عند الطور الاول ووصلنا الى قناعة كلية بخطورته الحاسمة في سياق سائر الاطوار وبانه انما يمثل البنية التحتية لكل ما تلاه وذلك لاكتمال عناصر نجاح الحركة الصهيونية اللازمة بانتهائه عام 1917 من تعبئة للارادة السياسية اليهودية الهادفة، الى بلورة فكرة الدولة اليهودية كحل "للمعضلة اليهودية" الى اتفاق على برنامج تنفيذي لتحقيق الدولة، الى مأسسة الحركة الصهيونية في اطار تمثيلي تشريعي اعلى (المؤتمر الصهيوني والمنظمة الصهيونية) الى خلق الآليات المركزية القومية المنفذة ميدانياً من مؤسسات جباية واستثمار الى اكتشف صيغة الاستيطان "المثالية" (المستعمرة التعاونية الجماعية) الى تدشين الدبلوماسية والدعاية الصهيونية الدولية الى وضع الأسس التنظيمية السياسية للجاليات اليهودية في بلاد الشتات الى الحصول على دعم الدولة الاستعمارية العظمى حينذاك وهي بريطانيا.


    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 9:54 pm

    الطور الاول: (من البدايات - 1917): من البدايات الى اكتمال عناصر النجاح

    المرحلة الأولى: (بدايات 1897): من البدايات الى بلورة فكرة الدولة اليهودية
    قبل المؤتمر الصهيوني الاول عام 1897 وتولي ثيودور هرتزل لزعامتها لم تكن الحركة الصهيونية بعد قد تبلورت كحركة سياسية تدعي تمثيل ارادة الشعب اليهودي الموحد القومية ولا كلاعب فاعل على الساحة الدبلوماسية الدولية وظلت على رغم استباق بعض رواد الفكر الصهيوني لهرتزل نفسه في طرح فكرة الدولة اليهودية مجرد حركة يهودية اوروبية المنشأ ظهرت في اوائل الثمانينات من القرن الماضي غايتها العامة الهجرة الى فلسطين بحجة "العودة اليها بدوافع دينية او دنيوية او خليطة بينها بهدف استيطانها املاً بيوم آت او غير آت يتم فيه اعادة تأسيس الدولة اليهودية فيها.

    وتختلف الصهيونية بهذا المفهوم اختلافاً كلياً عن انتقال مجموعات من اليهود الى فلسطين عبر العصور اثر الفتح الاسلامي لغايات دينية صرفة من زيارة وعبارة ومجاورة بل ان الاوساط الدينية اليهودية الاصيلة وحتى بعد ظهور الصهيونية السياسية بمفهوم هرتزل والى الأمس القريب ظلت في سوادها الاعظم مناهضة للصهيونية على اعتبار ان "عودة" الشعب اليهودي الجماعية الى فلسطين انما هي مرهونة بالارادة الإلهية وظهور المسيح وان اي محاولة لاستباق هذه الارادة بالمبادرة السياسية البشرية ان هي الا بدعة تنبذها تعاليم الدين ولا تقرها اطلاقاً.

    وهكذا وجدت في فلسطين قبيل ظهور الحركة الصهيونية جاليات يهودية متدينة نصفها من اليهود الشرقيين (السفرديم) والنصف الاخر من الاوروبيين (اشكناز) على عداوة وخلاف مزمن مع بعضهم بعضاً اقامت في المدن الاربع المقدسة في نظرهم (الخليل والقدس وطبريا وصفد). واعتبر هؤلاء ان العيش خارج هذه المدن والعمل لكسب العيش في اي حرفة او صنعة كانت، انما هو منافٍ للدين يصرفهم عن التعبد والصلاة فكانوا لذلك عالة دائمة على ابناء دينهم في اوروبا حيث جمعت لهم الصدقات سنوياً كسباً للأجر والثواب لسد حاجاتهم المعيشية ووفق نظام عرف بـ"الهالوكا" وكان عدد هؤلاء اليهود المتدينين المقيمين في فلسطين عند بدء الحركة الصهيونية في اوائل الثمانينات من القرن التاسع عشر حوالى 40,000 وكان البكاء عند حائط البراق ("حائط المبكى") بالقدس من اهم اعرافهم بدأ العمل به في اوائل القرن السادس عشر ميلادي بعيد دخول العثمانيين المدينة علماً بان العرف الأقدم كان الوقوف على جبل الزيتون شرقي القدس في مناسبات معينة لتأمل ما اعتبر موقع هيكل سليمان والتحسر على اطلاله.

    سبق عدد من مفكري اليهود هرتزل في بلورة الفكر الصهيوني اهمهم خمسة: كاليشير (1795-1874) وموزيس هس (1812-1875) وينسكر (1821-1891) وموهيليفير (1824-1898) وغين###غ (1856-1927). تحدى الحاخام كاليشير البروسي المولد الإجماع الديني السائد بان افتى بان العمل الميداني الاستيطاني في فلسطين يجب ان يسبق ظهور المسيح المنتظر وان المعجزة الربانية في خلاص اليهود ستلي حتماً مثل هذا العمل فزرع بهذه الفتوى "المارقة" بنور التوليف اللاحق بين الصهيونية والفكر الديني اليهودي. وجزم موزيس هس الالماني المولد والاشتراكي العلماني زميل كارل ماركس باستحالة النهوض باليهودية في الشتات الاوروبي المسيحي وبوجوب اقامة دولة يهودية في فلسطين كشرط مسق لإعادة إحياء اليهودية سياسياً وكان على قناعة بان الدول المسيحية وعلى رأسها فرنسا ستقدم العون لليهود لتحقيق هذا الهدف. وحذر بنسكر الروسي المولد من الوهم بان اللاسامية على طريق الاضمحلال نظراً لان اليهود يعتبرون اغراباً حيثما وجدوا وانه كلما وصل عددهم في اي بلد م "حد الاشباع" نتج اضطهادهم تلقائياً تبعاً لذلك، ودعا الى انشاء مركز قومي وسياسي خاص بهم من دون تحديد مكانه والى تنظيم مؤتمر قومي لاختيار البلد وتنظيم الهجرة اليه. وصب فكر الحاخام موهيليفر الروسي المولد في مصب فكر سلفه كاليشير اذ دعا الى دراسة علوم الزراعة اضافة الى الدراسات الدينية وذهب في حثه على الاستيطان الى القول "بان الله يفضل ان يعيش مع ابنائه في ارضهم (فلسطين) حتى ولو لم يتقيدوا بتعاليم التوراة على ان يظلوا في الشتات متقيدين بها". وشدد غن###غ الروسي المولد على ان الدولة اليهودية المرتجاة لا يجوز ان تكون ملجأ فحسب للشعب اليهودي وانه لا بد من فترة انتقال طويلة قبل انشائها يتم فيها عن طريق تثقيف الذات قومياً وروحياً التخلص من ادران الشتات البغيضة ومن الميوعة في الاخلاق اليهودية والنزعة الخانعة الى تقليد الغرب، لذلك وقف موقف الناقد لحركة الاستيطان الصهيونية الجارية قبل المؤتمر الصهيوني الاول وبعده.

    يتبين لدارس هذه الكتابات ان اربعة عناصر تتفاعل فيها: نظرة موغلة في التشاؤم بالنسبة لأوضاع اليهود المستقبلية في البلاد الاوروبية يردفها نفور من النزعة اليهودية المتزايدة الى الاندماج فيها مع توكيد على وجوب المحافظة على الهوية اليهودية التراثية وتثبيتها واجماع على الحيز المفضل لذلك انما هو فلسطين عن طريق هجرة استيطانية جماعية اليها.

    ولا شك في ان ظهور اللاسامية الاوروبية العلمانية منذ اواسط القرن التاسع عشر المتزامنة مع منح اليهود الحقوق المدنية الكاملة في معظم الدول الاوروبية خلال هذا القرن بتأثير الثورة الفرنسية وتشريعات نابليون. احدثت صدمة نفسية عنيفة لدى اليهود قاطبة حتى في الاوساط الداعية الى الاندماج والتكيف في اوطانهم الاوروبية بوحي من تعاليم المصلح اليهودي الالماني موزز مندلسون (1729-1786) وحركة التنوير اليهودية "الهمكالا" التي اسسها. ونعني باللاسامية العلمانية تلك الحركة التي رافقت ظهور العقيدة القومية الاوروبية القائمة على مبدأي النقاء العنصري والدولة الامة Nation State المتأثرة بالنظرية الداروينية التي اكتسحت دول اوروبا خلال القرن فجاءت لتضيف بعداً معاصراً للبعد اللاهوتي لعداء اوروبا لليهود المتوارث منذ نشوء المسيحية. وعبر عن هذه اللاسامية الحديثة عدد من مفكري الغرب في كتب تدل عناوينها على فحواها ومن اشهرها كتاب "التفاوت بين الاجناس" لغوبينو الإفرنسي الصادر عام 1853، وكتاب مار الالماني بعنوان "انتصار اليهودية على الالمانية" عام 1869" وكتاب درومنت الافرنسي بعنوان "فرنسا اليهودية" عام 1886. ولعل محاكمة الضابط اليهودي في الجيش الفرنسي دريفوس عام 1894 من اشهر الاحداث المرتبطة بانتشار اللاسامية العلمانية في اوروبا الغربية، وحضرها هرتزل بصفته الصحافية وكان لها الاثر الحاسم في تطور عقيدته الصهيونية. ولم تمض سنتان على حضور الصحافي الهنغاري هرتزل محاكمة دريفوس حتى وضع كتيبه بالالمانية عام 1896 (23,000 كلمة) بعنوان "دولة اليهود" واعقبه بالدعوة الى انعقاد مؤتمر يهودي عام لتنفيذ ما ورد فيه.

    لم يأت هرتزل بجديد في تشخيصه للمعضلة اليهودية او في وصفه للدولة اليهودية كعلاج لها لكن الجديد كان في طرحه المنهجي الهادىء وتوكيده الواثق على الدولة كحل اكيد لما يعانيه اليهود في المجتمعات الغربية واطمئنانه التام الى امكان تحقيق الدولة عبر مقترحاته.

    واعتبر هرتزل ان فكرة الدولة وامكان تحقيقها تحتوي على قوة كامنة قادرة على تحريك الشعب اليهودي وان اللاسامية الحديثة جعلت من اليهود الذين فرقتهم تيارات التنوير والاندماج شعباً Volk واحداً متحداً واعظم قوة من ذي قبل وان القضية اليهودية ليست قضية دينية او اجتماعية (وان اتخذت هذه الاشكال احياناً) ولكنها في الصميم قضية قومية وان لا بد من تحويلها الى قضية سياسية دولية لكسب التأييد الدولي للدولة اليهودية كحل لها.

    واكد هرتزل ان الشعب اليهودي لا يقل وعياً او ارادة او موارد او طاقات عن شعوب اليونان ورومانيا والصرب والبلقان الذي حققوا آمالهم حديثاً وان لدى اليهود حافز اضافي هو اللاسامية.

    واقترح هرتزل لتحقيق الدولة قيام هيئتين الاولى "جمعية اليهود" Society of Jews والثانية الشركة اليهودية The Jewish Company ، واعتبر الجمعية الاداة السياسية ذات سلطة التقرير تقوم بكل الاعمال السياسية المطلوبة من توعية الرأي العام اليهودي والعالمي الى تنظيم الهجرة الجماعية الى اختيار البلد المهاجر اليه الى اجراء المفاوضات مع الدول الكبرى للحصول على "البراءة" Charter التي تعترف بالسيادة اليهودية على البلد المختار.

    ويذكر ان هرتزل لم يحدد هذا البلد في كتابه بل تساءل "هل يكون البلد فلسطين ام الارجنتين؟ سنأخذ ما يعرض علينا وما يختاره الرأي العام اليهودي".

    اما الشركة فتتولى جمع المال وتنظيم التجارة والصناعة في البلد المختار وتصفية ممتلكات اليهود في اوروبا وشراء الاراضي ومدّ المهاجرين بالمساكن والادوات والقروض وتكون الشركة مساهمة محدودة برأس مال قدره مئتا مليون دولار تسجل في لندن تحت الحماية البريطانية اما المال فأسهل مصدر للحصول عليه هو كبار المتمولين اليهود فان تعذر فيحصل عليه من البنوك الصغيرة وان تعذر فمن الاكتتاب الشعبي اليهودي.


    --------------------------------------------------------------------------------

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 9:55 pm

    المرحلة الثالثة (1914-1917) من بداية الحرب الكونية الاولى الى وعد بلفور
    اذا كانت الحرب تصنع التاريخ وتحدث تغييرات جذرية في سنين او اشهر او حتى ايام ما يحتاج السلم الى عقود بل الى قرون للإتيان بمثلها فان الحرب الكونية الاولى خلال السنوات 1914-1918 صنعت تاريخ مشرقنا العربي الذي تلاها الى يومنا هذا.

    ومع ان الامبراطورية العثمانية غدت في القرن التاسع عشر "رجل اوروبا المريض" الا ان سياسة بريطانيا العظمى الثابتة كانت الحفاظ عليها تجاه اطماع روسيا القيصرية الى ان قررت بريطانيا احتلال مصر عام 1882 ومنذ ذلك الحين اخذت الهوة تتسع بين اسطنبول ولندن وتضيق بين الاولى وبلين وهكذا عند اندلاع الحرب الكونية الاولى حاربت الدولة العثمانية بجانب المانيا والنمسا - هنغاريا ضد التحالف الثلاثي المؤلف من روسيا وبريطانيا وفرنسا الذي انضمت اليه الولايات المتحدة لاحقاً.

    وباشتراك اسطنبول في القتال برز احتمال هزيمتها وبالتالي مصير ولاياتها العربية بما فيها فلسطين بعد الحجرب وعلى اثر فشل جمال باشا قائد الجيش العثماني الرابع في اقتحام قناة السويس عام 1915 واستلام القوات البريطانية المرابطة في مصر تحت قيادة الجنرال اللنبي زمام المبادة زاد احتمال هزيمة الدولة العثمانية ودخول جيوش اللنبي الولايات العربية وزاد معه نشاط الاطراف المعنية في التداول والتفاوض فيما بينها بالنسبة لمستقبل هذه الولايات. فكانت المحادثات بين الشريف حسين والمندوب السامي البريطاني في مصر السير هنري مكماهون (تموز / يوليو 1915 آذار / مارس 1916) ومعاهدة سايكس - بيكو البريطانية - الفرنسية (ايار / مايو 1916) والمحادثات بين بريطانيا وامريكا والمنظمة الصهيونية (1915 - 1917) التي افضت الى وعد بلفور.

    ومحادثات الشريف - مكماهون لا تعنينا هنا مباشرة سوى للتذكير بان وعود بريطانيا حينذاك وسائر وعود العواصم الغربية في اكثر من قارة منذئذٍ الى العرب لا تتعدى قيمتها في معظمها قيمة الحبر والورق المستنفدين في كتابتها. اما معاهدة سايكس-بيكو فقد عكست اعتراف الحليفين المحاربين الكبيرين التبال بـ"حقوق" في المشرق العربي كما عكست شرههما على اقتسام غنائم الحرب فيما بينهما والواقع ان هذا الاتفاق الثنائي كان جزءاً من اتفاق ثلاثي ضم روسيا القيصرية وشمل تقسيم الولايات العربية، ويلاحظ بالنسبة الى الدول العربية المزمع انشاؤها انها محاطة باليابسة لا منفذ لها الى البحر سوى عبر النقب جنوب غزة بينما الساحل اللبناني - السوري يقع تحت الحكم البريطاني المباشر ويقع النصف الجنوبي من العراق والمحاذي لخليج العرب تحت الحكم البريطاني المباشر اما بالنسبة الى فلسطين فنصت معاهدة سايكس - بيكو ان تكون من غزة الى شمال عكا وغرب نهر الاردن تحت حكم "دولي" International من دون تحديد صفته على ان تحكم بريطانيا خليج عكا - حيفا والسهل بينهما.

    لم تكن المنظمة الصهيونية عن اندلاع الحرب او خلالها في وضع تحسد عليه بصفتها منظمة دولية لها فروع في جميع الدول التجارية. فبينما كان مقر لجنتها التنفيذية الرسمي (الكتب) في برلين كان معظم مؤيديها في "فناء الاستيطان الروسي" ومستعمراتها في فلسطين حين امر جمال باشا بطرد احد عشر الف يهودي منها لكونهم من التبعية الروسية بينما كانت مؤسساتها المالية الكبرى في لندن، وتمكنت المنظمة ليس من تخطي هذه العقبات الكأداء فحسب بل وايضاً من التقدم بخطوات عملاقة تجاه اهدافها وبزغت المنتصرة الاولى في الشرق الاوسط في تسوية ما بعد الحرب على رغم وجود مقرها في عاصمة الحلف المنهزم، فكيف كان ذلك؟.

    كان من الطبيعي ان يفكر مكتب اللجنة التنفيذية للمنظمة الصهيونية في بادىء الامر بالانتقال الى عاصمة محايدة على انه ما لبث ان ادرك ان انسحابه من برلين سيؤدي الى فقدان اي نفوذ له فيها، وبالتالي الى فقدان وسائل التأثير على اسطنبول عبر برلين للتخفيف من تدابير الاولى ضد المستوطنين في فلسطين. لذلك قرر البقاء في برلين اضافة الى فتح مكتب له في عاصمة محايدة (كوبنهاغن) ليكون صلة الوصل بينه وبين سائر العالم الا ان الخطوة الاخطر والاكبر شأناً كان القرار بنقل مركز الثقل للنشاط السياسي الصهيوني الى الولايات المتحدة لوجود اغنى جالية يهودية في العالم فيها واكبرها خارج "فناء الاستيطان" الروسي ولكون الولايات المتحدة بلداً محايداً حافظ على حياده لغاية نيسان (ابريل) 1917 عندما اعلن الحرب على المانيا من دون الدولة العثمانية واردف المكتب قراره هذا بإيفاده احد اعضائه ناحوم سوكولوف (1859-1936) الروسي - البولوني المولد الى بريطانيا لتمثيل المنظمة فيها وشهدت السنون القليلة التالية الحصيلة العجيبة للتنسيق المحكم بين النشاط الصهيوني الدبلوماسي في كل من البلدين: الولايات المتحدة وبريطانيا.

    بلغ عدد يهود امريكا عند اندلاع الحرب الكونية الاولى حوالى ثلاثة ملايين جاء معظمهم من "فناء الاستيطان" الروسي كما اسلفنا. اما النخبة فكان معظمهم من اصل الماني جاؤوا قبل اليهود الروس وكانوا باستثناء اقلية صهيونية من دعاة الاصلاح ( Reform) والاندماج وحريصين على إثبات ولائهم الى الولايات المتحدة فكان شعارهم "هذا البلد فلسطيننا وهذه المدينة قدسنا وبيت الله هذا معبدنا" ولم يتجاوز اعضاء الاتحاد الصهيوني الامريكي عام 1914 الـ12,00 بينما لم تتجاوز ميزانية 15,000 دولار، الا انه لم يلبث ان انقلب الوضع في بضعة سنين رأساً على عقب ويعود ذلك في اكثره الى فرد يهودي واحد هو القانون لويس برانديس (1856-1941) الامريكي المولد.

    تخرج براندس في الحقوق من جامعة هارفرد وتخصص في النزاعات بين العمال واصحاب العمل وتبنى جانب المستهلك والعالم واشتهر وسمي "نصير الشعب" وجلب انظار الدوائر الليبيرالية وكان من ابرز من اعجب به وودرو ولسن (1856-1924) رئيس الولايات المتحدة (1913-1921) الذي اصبح برانديس من اهم مستشاريه ومن اقرب المقربين لديه وعينه عضواً في محكمة الولايات المتحدة العليا عام 1916 وهو اول يهودي يحتل هذا المنصب الرفيع.

    قبل برانديس طلب المنظمة الصهيونية في آب (أغسطس) 1914 اي بعيد اندلاع الحرب ان يتولى رئاسة اللجنة التنفيذية المؤقتة Provisional Executive Committee التي تألفت في الولايات المتحدة وقامت عملياً مقام مكتب المنظمة المعطل في برلين وكان من اول اولوياتها حماية المستوطنين في فلسطين ومدهم بالمساعدات والمال والتخطيط والتسوية بعد الحرب بالنسبة لفلسطين ولأوضاع الاقليات اليهودية عموماً في اوروبا، فاندفع برانديس في تنظيم الاتحاد الصهيوني الامريكي والتجنيد له وفي زيادة موارده وجمع المال والمؤن وارسالها على سفن البحرية الامريكية الى فلسطين واقنع واشنطن بنقل اليهود الذين طردهم جمال باشا الى مصر على هذه السفن ايضاً، وحفّز الخارجية الامريكية للتوسط لدى اسطنبول للتخفيف على المستوطنين وبدء سلسلة لقاءات مع سفيري بريطانيا وفرنسا في واشنطن بالنسبة لمستقبل المشرق، وتم كل هذا بمعرفة الرئيس ولسن ورضاه.

    وتصدى برانديس لما له من نفوذ معنوي وسياسي لتهمة "الولاء المزدوج" التي وسمت الصهيونية بها من قبل انصار الاصلاح من اليهود ومن غيرهم من اعدائها فدعا جهاراً الى رفض نظرية "وعاء الانصهار" Melting Pot نموذجاً للمجتمع الامريكي المختلط العناصر وطالب باعتماد "التعددية الحضارية" Cultural Pluralism نموذجاً بديلاً معلناً ان "امريكا تعتبر التنوع دون النسق الموحد درب التقدم الصحيح" وان" كل يهودي امريكي يساعد في استيطان اليهود فلسطين حتى اذا لم يرغب لنفسه او لأحفاده الهجرة اليها يغدو انساناً افضل وامريكياً افضل بهذه المساعدة" ففتح الباب بذلك للنشاط الصهيوني في امريكا على مصراعيه والى يومنا هذا. وما ان حل عام 1919 حتى كان عدد اعضاء الاتحاد الصهيوني الامريكي قد قفز نتيجة لذلك الى 176,000 وميزانيته الى 3 ملايين دولار.

    في هذه الاثناء كان يتحرك على الساحة البريطانية زعيم صهيوني اخر فذ هو الدكتور حاييم وايزمن (1874-1952) الروسي المولد وخريج جامعات المانيا في الكيمياء، وكان وايزمان في المؤتمرات الصهيونية المتعاقبة من اشد المعارضين لسياسة هرتزل القائمة على "البراءة اولاً" ولمشروع افريقيا الشرقية بالذات وغادر اوروبا سنة وفاة هرتزل (1904) لينتقل نهائياً الى بريطانيا حين التحق بجامعة مانشستر محاضراً في مادة الكيمياء.

    وعلى رغم كونه عضواً في لجنة المنظمة التنفيذية الا ان وايزمان لم يكن عضو مكتب اللجنة وبالتالي لم يتكن له صفة رسمية لتمثيل المنظمة كالتي كانت لسوكولوف. ومع ذلك اصبح لقوة شخصيته ودهائه وسعة اتصالاته القائد الفعلي للدبلوماسية الصهيونية في بريطانيا خلال الحرب. وقد وصف وايزمان نفسه بانه "ججنائني" وليس مهندساً فهو يزرع "بصلة" في التربة الخصبة حيثما يجدها ويرعاها جميعاً بعناية وطول نفس الى ان تنضج ويحين قطافها.

    ولم يكن الوضع بالنسبة للحركة الصهيونية في بريطانيا ليختلف كثيراً عنه في الولايات المتحدة عند بدء الحرب بأكثرية النخبة اليهودية اندماجية النزعة حريصة كل الحرص على تفادي تهمة "الولاء المزدوج" ومناهضة الصهيونية على ااس ان اليهودية دين واليهود لا يشكلون شعباً بحاجة الى وطن غير البلاد التي تقطنها الجاليات اليهودية العدة. وكانت تمثل هذه الاكثرية النخبوية تجاه الحكومة البريطانية "لجنة مشتركة للشؤون الخارجية" انتظمت فيها الهيئات الرئيسية اليهودية في بريطانيا وكان ابرز قادتها اللورد ادوين مونتاغيو (1879-1924) الوزير في وزارة كل من هربرت اسكويت (1906-1922) التي تلتها واللتين قادتا البلاد خلال سني الحرب.

    على انه كما في الولايات المتحدة كان للصهيونية بؤر ملتزمة ناشطة ذات صلات واسعة بالمؤسسة الحاكمة البريطانية ما لبث ان اقام وايزمان معها اوثق العلاقات ليصبح قائدها ومرشدها في الشؤون الصهيونية ومسخراً اياها لاغراض منظمته.

    وينقسم نشاط وايزمن منذ قدومه الى بريطانيا عام 1904 ولغاية وعد بلفور (1917) الى اقسام ثلاثة: فترة ما قبل الحرب، فترة ما تبقى من وزارة هربرت اسكويت (1914-1916) في سني الحرب الاولى، وفترة وزارة لويد جورج، ففي الفترة الاولى كانت قاعدة وايزمان الاساسية العدائل الثلاثة اليهود الصهيونيين المقيمين في مانشستر الذين عرفوا بـ"عصبة مانشستر" وهم سايمون ماركس ابن مؤسسة شبكة مخازن "ماركس اند سبنسر" الكبرى واسرائيل سيف رئيس الشبكة وهاري ساكر كاتب الافتتاحيات في جريدة "المانشستر غارديان" اليومية الواسعة الانتشار لصاحبها شارلز سكوت المسيحي عضو حزب الاحرار في البرلمان والصديق الحميم والمستشار المقرب لـ لويد جورج وزير المال ثم العتاد الحربي في وزارة اسكويت، وخلف اسكويت في رئاسة الوزارة الذي كان بصفته محام قد مثل المنظمة الصهيونية في المحادثات الخاصة في افريقيا الشرقية بينها وبين الحكومة البريطانية عام 1903.

    ولعل اهم حدث بالنسبة لنشاط وايزمان في هذه الفترة كان مقابلته الاولى لـ آرثر بلفور (صاحب الوعد لاحقاً) عام 1906 بواسطة عضو البرلمان المحافظ اليهودي الصهيوني شارلز درايفوس بطلب من بلفور الذي كان حريصاً على معرفة الاسباب الحقيقية لرفض المنظمة الصهيونية لمشروع افريقيا الشرقية الذي كانت الحكومة البريطانية قد قدمته اليها عندما كان بلفور نفسه رئيساً للوزارة (1901-1905) وارست هذه المقابلة اسس صداقة متينة واعجاب متبادل بين وايزمان وبلفور.

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 9:56 pm

    وما ان اندلعت الحرب حتى باشرت "المانشستر غارديان" بالدعوة بتوجيه صاحبها سكوت الى ضم فلسطين في اي تسوية بعد الحرب الى الامبراطورية البريطانية وبالتحذير من "سقوطها" تحت الحكم الفرنسي حفاظاً على مصلحة الامبراطورية العليا وضماناً لأمن قناة السويس. وفي الوقت نفسه ارتفع صوت من داخل وزارة اسكويت في شخص الوزير هربرت صموئيل اليهودي الصهيوني (1870-1963) واول مندوب سام بريطاني في فلطين لاحقاً (1920-1925) الذي ذهب الى ابعد مما ذهب اليه سكوت (ولم يكن بعد قد قابل وايزمان) واقترح على زميله في الوزارة لويد جورج انشاء دولة يهودية في فلسطين بعد الحرب باسم الحفاظ على امن الامبراطورية البريطانية ايضاً واردف ذلك بعد مقابلة وايزمان بمذكرة خطية الى الوزارة بهذا المعنى في كانون الثاني (يناير) 1915 ولم يلبث ان تعرف سكوت على وايزمان بواسطة هاري ساكر كاتب الافتتاحيات في "المانشستر غارديان" اياه فعرفه بدوره على صديقه لويد جورج وهكذا وجد وايزمان نفسه في قلب دائرة صنع القرار البريطانية.

    ومما زاد في ترسيخ اقدامه داخل هذه الدائرة انه وهو الكيميائي الماهر اكتشف في هذه الفترة وسيلة لانتاج مادة "الاسيتون" الاساسية لصنع المتفجرات مما ازال اعتماد بريطانيا على استيراد موادها من وراء البحار فعين عام 1916 رئيساً لمختبر الاميرالية البريطانية (الوزارة البحرية) في لندن الامر الذي يسر عليه اتصالاته وقربه اكثر فأكثر من كبار الوزراء امثال ونستون تشرشل وزير البحرية ولويد جورج وزير العتاد الحربي وآرثر بلفور وزير الخارجية. وفي هذه الاثناء تبلورت المطالب الصهيوني بإرشاد وايزمان وقدم في تشرين الاول (اكتوبر) "برنامجاً" الى الحكومة البريطانية "لاعادة" استيطان فلسطين من قبل اليهود عن طريق الهجرة الجماعية من الخارج بهدف انشاء "مسكنهم" ( Home) فيها وعلى اساس الاعتراف بالجنسية اليهودية المنفصلة Separate Jewish Nationality على ان تمنح المنظمة الصهيونية "براءة" ( Charter) تتولها "شركة يهودية" Jewish Company لهذا الغرض. وطالب البرنامج بسلطات واسعة للشركة تتضمن حق الافضلية في الحصول على "اراضي الدولة واي اراض اخرى… وعلى جميع او اية امتيازات Cojncessronsa كما طالب بحق انشاء السكك الحديدية والطرق وشبكات التلغراف والتلفون وبناء الموانىء واحواض السفن وتأسيس شركات الشحن البحري. ويلاحظ التطابق التام بين برنامج وايزمان مع ازاء هرتزل ومساعيه ومع "برنامج بازل" الذي وضعه المؤتمر الصهيوني الاول.

    لم يتأثر رئيس الوزارة اسكويت بهذا كله بل كان هزأ من مذكرة هربرت صموئيل لعام 1915 واعرب عن دهشته ان تصدر عنه مثل هذه الاراء الخيالية ولكن ايام اسكويث في الحكم كانت قد قاربت من النهاية.

    تبدأ فترة نشاط وايزمان الثالثة والحاسمة بسقوط اسكويت في كانون الاول (ديسمبر) 1916 وتولى لويد جورج رئاسة الوزارة مع حفاظ بلفور على منصب وزير الخارجية. وفي كانون الثاني (يناير) 1917 يلتقي وايزمان بسايكس للمرة الاولى وكان سايكس غير مرتاح للصفة الدولية التي نصت عليها معاهدته مع بيكو ذلك ان بمفهوم 1917 كانت هذه الصفة تعني عملياً حكماً مشتركاً بريطانياً-فرنسياً لم تكن بريطانيا لتسعد له فكانت هذه الارضية المشتركة بين سايكس ووايزمان علماً بان سايكس كان المسؤول الاول عن شؤون الشرق الاوسط في الخارجية البريطانية ومساعد سكرتير وزارة الحرب لشؤون المنطقة. وبدأت منذ هذا اللقاء سلسلة اجتماعات بين الاثنين نصح سايكس وايزمان فيها بالاكتفاء في تلك المرحلة بصيغة مختصرة لمطالب الصهيونية تعرض على وزارة الحرب عوضاً عن "برنامج 1916".

    وبدخول امريكا الحرب ضد المانيا (وليس ضد الدولة العثمانية) في نيسان (ابريل) 1917 حرصت بريطانيا على التنسيق مع واشنطن وبرزت اهمية موقع برانديس فيها نظراً لقربه من وونرو ويلسون فزار بلفور واسنطن واشنطن وقابل كل من ويلسون وبرانديس. وكان برانديس في هذه الاثناء قد تلقى صيغة اولى لمطالب الصهيونية من وايزمان عملاً بنصيحة سايكس كان قد بحثها مع ويلسون قبل مجيء بلفور ولم يبحث بلفور المطالب الصهيونية مع ويلسون مباشرة لكنه اطلعه على معاهدة سايكس - بيكو السرية وبالمقابل بحث هذه المطالب مع برانديس الذي اكد له تأييد ويلسون لها.

    وبانتشار انباء الاتصالات بين الحكومة البريطانية والحركة الصهيونية اشتد في لندن النزاع العلني بين مؤيدي الصهيونية ومعارضيها من اليهود. وكما حصل في الولايات المتحدة عزز التأييد الرسمي الحكومي للصهيونية موقف الفريق الصهيوني تجاه الفريق اليهودي المعارض ولكن في الوقت نفسه اربكت المعارضة اليهودية الشديدة للصهيونية مؤيدي الصهيونية داخل الحكومة البريطانية. وفي 24 ايار (مايو) 1917 نشرت "اللجنة المشتركة اليهودية للشؤون الخارجية" رسالة في جريدة "التايمز" رفضت فيها المطالب الصهيونية وانكرت ان الشعب اليهودي مشرد وبحاجة الى وطن لإيوائه. ففجرت الرسالة اللجنة من الداخل مما افسح المجال لوايزمان ان يطلب من بلفور بالاشتراك مع اللورد ليونيل روتشيلد (1868-1937) عميد فرع العائلة البريطاني والرئيس الفخري للاتحاد الصهيوني الذي اصبح وايزمان رئيساً له ان تقدم الحكومة البريطانية رسمياً على الاعتراف بالمطالب الصهيونية.

    وبين تموز (يوليو) 1917 اشترك الطرفان البريطاني والصهيوني في إعداد نص لتصريح يصدر عن الحكومة البريطانية بتأييد المطالب الصهيونية، وقدمت مسودة الى وزارة الحرب في 3 ايلول (سبتمبر) تنص على ان بريطانيا "تقبل مبدأ اعادة تكوين فلسطين مسكناً قومياً للشعب اليهودي" Reconstituted As " The National Homea " ويبدو ان هذا النص كان يلقى تأييداً من بلفور الا ان اللور منتاغيو اليهودي المعارض للصهيونية وزير الدولة لشؤون الهند في وزارة لويد جورج عارض اصدار مثل هذا التصريح بشدة جعلت الوزارة تقرر احالة الامر الى الرئيس الامريكي ويلسون للإلتفاف على منتاغيو فلم يصدر عن ويلسون ما ينم عن تأييده له فاستغاث وايزمان ببرانديس وحثه على استصدار تأييد من ويلسون واكد هذا له "عطف ويلسون الكامل" على الصهيونية ولكن تطمينات برانديس هذه كانت من عندياته والمطلوب جواب مباشر من ويلسون نفسه فدخلت الحركة الصهيونية في ازمة لان جدول اعمال وزارة الحرب حافل باخطر القضايا المصيرية الاخرى وتدخل سكوت مع صديقه لويد جورج لإعادة وضع الموضوع على جدول الاعمال ونظرت وزارة الحرب ثانية فيه بتاريخ 4 تشرين الاول (اكتوبر) 1917 وكانت الصيغة قد عدلت املاً بإرضاء منتاغيو فجاءت تنص على ان بريطانيا "تنظر بعطف الى إنشاء مسكن قومي للشعب اليهودي في فلسطين" Establishment In Palestine Of A National Homea مما جعل الوزارة تقرر احالة الامر ثانية الى ويلسون واستغاث وايزمان مكرراً ببرانديس وحضه على إقناع ويلسون وبالاجابة السريعة " Now " وارسل اليه نص التصريح المعدل وكان ذلك في 10 تشرين الاول. وفي 13 تشرين الاول قال ويلسون لمستشاره الاول الكولونيل هاوس: "اجد في جيبي مذكرتك حول الحركة الصهيونية واخشى انني لم اذكر لك انني اوافق على الصيغة التي يقترحها الطرف الاخر، انني اوافق على الصيغة واكون ممتناً لو اخبرتهم بذلك" فكان هذا الضوء الاخضر لإصدار وعد بلفور المشؤوم في 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 1917.

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 9:56 pm

    الطور الثاني (1917-1948): من اكتمال عناصر النجاح الى قيام الدولة بالحرب

    المرحلة الاولى (1917-1922) من دعم الدولة العظمى الى الشرعية الدولية
    بحصول الحركة الصهيونية على تأييد الدولة الاستعمارية الكبرى عن طريق وعد بلفور توفرت للحركة عناصر النجاح اللازمة وكان الوعد هو "البراءة" التي سعى اليها هرتزل منذ المؤتمر الصهيوني الاول والمفارقة ان "البراءة" جاءت على حاييم وايزمان الذي كان من اشد معارضي اعطاء هرتزل البراءة الاولوية التي اعطاها اياها غير ان كلاهما كان على حق فلولا "انجازات" الحركة الصهيونية (قبل البراءة) لما كانت البراءة ولولا البراءة لما ادت الانجازات الى ما ادت اليه بعد وعد بلفور.

    وكان لوعد بلفور فعل السحر في الجاليات اليهودية الغربية ازال تحفظات العديدين من اليهود على الصهينية وتخوفهم من تهمة "الولاء المزدوج" فاستغلت الحركة الصهيونية ذلك الى ابعد الحدود وعوضت عن انقطاع الاتصال بيهود روسيا بسبب الثورة البلشفية بحشد التأييد الشعبي لها في الولايات المتحدة على نطاق لم تكن لتحلم به قبلاً وذلك تمهيداً لعرض مطالبها بالتنسيق الوثيق مع الراعي البريطاني على مؤتمر الصلح المقبل فانعقد في كانون الاول (ديسمبر) 1918 بقيادة الاتحاد الصهيوني الامريكي المؤتمر اليهودي الامريكي American Jewish Congress الذي ضم الصهيونيين وغير الصهيونيين ممثلاً لثلاثة ملايين من اليهود وطالب مؤتمر الصلح بإقرار وعد بلفور والاعتراف بالحقوق التاريخية لليهود في فلسطين وبجعل فلسطين "كومنولث يهودي" تحت الوصاية البريطانية كما قرر المؤتمر اليهودي هذا ارسال وفد لمؤتمر الصلح للتعاون مع وفد المنظمة الصهيونية بإشراف برانديس.

    وفي شباط (فبراير) 1919 وبعد التشاور بين وايزمان وبلفور قدمت المنظمة الصهيونية مذكرة الى مؤتمر الصلح في باريس بمطالب المؤتمر الامريكي نفسها مع تحديد مفصل للحدود الشمالية والشرقية ومما ذكرته بالنسبة للحدود الشمالية ان جبل الشيخ هو "ابو المياه" ويجب ان يكون بكامله وكذلك "جميع مصادر" مياه نهر الاردن والليطاني داخل حدود فلسطين اما الحدود الشرقية فهي خط سكة الحديد الحجازي جنوباً الى العقبة وذكرت المنظمة انها كانت ميناء يهودية في ايام سليمان. ووقع على المذكرة كل من سكولوف ووايزمان باسم كل من المنظمة الصهيونية العالمية ويهود فلسطين وسبعة يهود امريكيون عن المنظمة الصهيونية الامريكية وممثل واحد عن يهود روسيا. ومثل وايزمان وسكولوف امام المؤتمر وطالب وايزمان بهجرة خمسة ملايين يهودي واجابة عن سؤال من وزير خارجية امريكا روبرت لانسينغ ولم يكن متعاطفاً مع الصهيونية عن معنى عبارة "السكن القومي" National Home الواردة في وعد بلفور قال وايزمان ان القصد ان تصبح فلسطين تدريجياً يهودية كما انكلترا انكليزية وامريكا امريكية. وحضر بلفور الجلسة وارسل من يهنىء وايزمان بعدها على شهادته.

    كان لبريطانيا والصهيونية في هذه المرحلة بالنسبة لفلسطين هدف واحد اساسي هو إضفاء الشرعية الدولية على وعد بلفور وعلى بقاء بريطانيا في فلسطين وذلك ضمن اطار التسوية للشرق الاوسط التي يقرها مؤتمر الصلح. وعلى رغم الهدف المشترك هذا لم تكن وجهات نظر الطرفين دوماً متطابقتين كما ظهرت دونه عقبات صعبة التذليل.

    اما العقبات فأهمها اثنتان اولاهما ان ميثاق عصبة الأمم الذي اقر نظام الانتداب في 28 حزيران (يونيو) 1919 عند التوقيع على معاهدة فرساي استند في اقراره لهذا النظام الى المادة 22 منه التي استندت بدورها الى مبدأ تقرير المصير الذي اعلنه ويلسون ضمن نقاطه الاربع عشرة. وعملاً بهذا المبدأ وبتأثير من صديقه رئيس الجامعة الامريكية في بيروت هاورد بليس وعلى رغم تأييده لوعد بلفور سراً (بتأثير برانديس) طالب ويلسون بإيفاد لجنة تمثل المؤتمر الى الشرق الاوسط للاستفسار عن رغبات اهالي البلاد واثر رفض فرنسا وبريطانيا الاشتراك بهذه اللجنة اوفد ويلسون صديقيه شارلز كرين وريتشارد كينغ في حزيران 1919 الى الشرق الاوسط اللذين انتقدا في تقريريهما الصهيونية انتقاداً شديداً ونقلا رغبة اهالي البلاد في الاستقلال اولاً واذا كان لا بد من وصاية فلتكن وصاية امريكية مؤقتة وليست فرنسية او بريطانية.

    لم يسفر تقرير كينغ - كرين عن اية نتيجة بسبب موجة الانعزالية العارمة التي اكتسحت امريكا في اعقاب معاهدة فرساي ضد انضمام امريكا الى عصبة الأمم وانهماك ويلسون عبثاً في مجابهتها ثم اصابته بجلطة دموية جعلته قعيداً وحدّت من نشاطه اعقبها فوز وارن هاردينغ الانعزالي في انتخابات 1920 الرئاسية.

    والواقع ان صنع القرار الامريكي بالنسبة لفلسطين اتصف في هذه الفترة بصفات لازمته لاحقاً والى الامس القريب من حيث الانفصام بين سياسة البيت الابيض والكونغرس من جهة وسياسة الخارجية من جهة ثانية وهو انفصام التام في عهد رونالد ريغان وكمل التئامه في عهد بيل كلينتون اليوم.

    فها هو ويلسون يضطر عملاً بمبادئه الى ايفاد لجنة كينغ كرين لكنه يتجاهل توصياتها ويسعى بالخفاء لإصدار وعد بلفور عن طريق مستشاره في البيت الابيض الكولونيل هاوس من دون علم وزير خارجيته لانسينغ. ولانسينغ يكتب لويلسون قبل وعد بلفور وبعده ناصحاً بعدم تأييد الصهيونية ولا يشير الى ارشاداته الى الوفد الامريكي الى مؤتمر الصلح بالنسبة الى فلسطين او وعد بلفور او اليهود. وألن دالاس (لاحقاً رئيس ال سي. آي. آي) والمسؤول آنذاك عن الشرق الاوسط في الخارجية يدعو علناً الى عدم الرضوخ الى الضغوط الصهيونية بينما تنجح هذه الضغوط في استصدار قرار بالإجماع من الكونغرس الشديد الانعزالية في ايلول (سبتمبر) 1922 بتأييد فحوى وعد بلفور من دون ذكره تخصيصاً.

    اما العقبة الثانية فكانت التطورات في الساحة العربية من انعقاد المؤتمر السوري في حزيران 1919 الى بيعة فيصل ملكاً على سوريا ولبنان وفلسطين في آذار (مارس) 1920 الى معركة ميلسون ودخول الفرنسيين دمشق وإخراجهم لفيصل منها في تموز (يوليو) 1920 الى دخول عبدالله شرق الاردن. ورافق هذه الاحداث هيجان الشعب الفلسطيني ضد الانباء عن وعد بلفور التي لم تجرؤ بريطانيا اعلانه في البلاد الا في شباط 1920 فيعقب ذلك اشتباكات عربية يهودية عنيفة في الجليل ويافا في شباط ونيسان 1920 وتكررت هذه الاشتباكات بالقدس في ايار (مايو) 1921 عقب تعيين هربرت صموئيل اياه اول مندوب سامٍ بريطاني في فلسطين في تموز.

    ازاء هذه التطورات تنقل المسؤولية عن الشرق الاوسط من الخارجية البريطانية الى وزارة المستعمرات ويتولاها وزير المستعمرات ونستون تشرشل الذي يزور المنطقة في ايار 1921 ويقرر في ما يقرر على رغم صهيونيته اخراج شرق الاردن بحجة وجود عبدالله فيها من نطاق تطبيق وعد بلفور وبالتالي من الحدود الشرقية التي طالبت المنظمة الصهيونية بها ويصبح نهر الاردن ذاته حدود فلسطين الشرقية بالمفهوم البريطاني الرسمي.

    خلال هذه الاثناء تستمر المفاوضات البريطانية-الصهيونية حول موقع وعد بلفور ووصاية بريطانيا له من ضمن اطار التسوية النهائية المقرة من قبل مؤتمر الصلح. وينعقد مؤتمر سان ريمو في نيسان 1920 وتنهال عليه مئات البرقيات من الاتحادات الصهيونية في العالم بما فيها جنوب افريقيا وكندا مطالبة بمنح بريطانيا الانتداب على فلسطين وإدراج وعد بلفور في معاهدة الصلح مع تركيا.

    ويمنح مؤتمر سان ريمو الانتداب على سورية لفرنسا والانتداب على فلسطين لبريطانيا. ومع ان هذا التطور كان من باب تحصيل الحاصل بسبب غياب امريكا عن المؤتمر وتمثيلها فيه بمراقب فحسب وخلو الساحة للضبعين الكبيرين بريطانيا وفرنسا الا انه شكل انجازاً مهماً للصهيونية على دربها نحو الشرعية الدولية.

    وتأتي الخطوة التالية على هذا الدرب في معاهدة سيفر في آب (اغسطس) 1920 اذ تتخلى تركيا فيها عن سيادتها على فلسطين وتتضمن نص وعد بلفور والموافقة على تطبيق نظام الانتداب عليها. ويبقى امام الطرفين البريطاني والصهيوني الاتفاق على نص صك الانتداب ذاته الذي يحدد غاية الانتداب ذاته الذي يحدد غاية الانتداب وآليات التنفيذ ومسؤوليات كل منهما ثم إقرار هذا الصك من قبل عصبة الأمم.

    وتدوم المفاوضات حول صك الانتداب من مؤتمر سان ريمو نيسان 1920 لغاية تموز 1922 ويعيد الطرف الصهيوني اثارة مطالب سبق ان طالب بها قبيل اصدار وعد بلفور (برنامج 1916) وفي مذكرته الى مؤتمر الصلح عام 1919 ويدور النقاش حول نقاط اربع رئيسة:
    1 - حقوق اليهود في فلسطين بسبب "العلاقة التاريخية".
    2 - غاية الانتداب.
    3 - وضع طرف الصهيوني او اليهودي المتعاقد تجاه الدولة المنتدبة وصلاحياته.
    4 - مسألة الحدود.

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 9:57 pm

    واصرّ الطرف الصهيوني اصراراً شديداً على ان تتضمن ديباجة صك الانتداب الاشارة الى هذه العلاقة والى "الحق الذي تعطيه للشعب اليهودي لاعادة تكوين فلسطين مسكناً قومياً لهم" The claim this gives them to reconstitute Palestine as their National Home. وادعى وايزمان في مراسلاته مع اللورد كيرزون خلف بلفور في وزارة الخارجية وغير المتعاطف مع الصهيونية ان لا سبيل له لحشد التأييد اليهودي لوعد بلفور من دون الإقرار بهذه العلاقة. وعلق كيرزون على ذلك في مذكرة الى رئيس الوزارة لويد جورج بقوله ان سبب الاصرار على هذه العلاقة انما هو "حتى تكون هذه الصياغة الاساس عند كل مرحلة للمطالبة بحق الافضلية بغاية السيطرة الكاملة على حكم البلد"، لم يستمع لويد جورج الى نصيحة كيرزون وبقيت الاشارة الى العلاقة التاريخية مع تعديل ينص على انها "الاساس" Grounds ، "لإعادة تكوين مسكنهم القومي في فلسطين".

    بالنسبة لغاية الانتداب طالب الطرف الصهيوني ان تكون صراحة "كومنولث يهودي" اي دولة يهودية وهو تعبير رفضه كيرزون فاعادوا "الكرة باقتراح" "كومنولث Self Governing Commonwealth يتمتع بحكم ذاتي كتعبير ملطف فرفض هذا ايضاً واصر الطرف البريطاني على "تنمية مؤسسات الحكم الذاتي" Development Of Self Governing Institutions. واعتبر وايزمان ان هذا تعبير خطر معناه إمكان "تنمية مؤسسة تمثيلية قبل ان يصبح اليهود اكثرية في البلاد" لذلك بعد رضوخه لكيرزون طالب بتطمينات شفهية من لويد جورج يدعي انه حصل عليها وان لويد جورج قال لونستون تشرشل وزير المستعمرات بحضور وايزمان "يجب الا تمنح فلسطين حكماً تمثيلياً" : You Mustn’t Give Representative Government To Palestine. بالنسبة لموقع المنظمة الصهيونية طالب الطرف الصهيوني بالإعتراف بوكالة يهودية Jewish Agency تمثل جميع يهود العالم من صهيونيين وغير صهيونيين على ان تعتبر المنظمة الصهيونية هي هذه الوكالة الى حين قيام الاخيرة وعلى ان يكون للوكالة / المنظمة حق الافضلية Preferential Right ، في انشاء وادارة المنافع والمرافق العامة وفي استغلال موارد البلاد الطبيعية، رفض الطرف البريطاني حق الافضلية لكنه وافق على الوكالة اليهودية واعطاها صلاحيات مهمة سنأتي لاحقاً على ذكرها.

    اما بالنسبة للحدود فقد حسمت التطورات التي ذكرنا على الساحة العربية مسألة الحدود الشرقية ورفضت فرنساً رفضاً قاطعاً الحدود الشمالية الصهيونية فأنقذت بذلك الجنوب اللبناني من الاستيطان الصهيوني طوال فترة الانتداب على لبنان وبعده. وبهذه التعديلات اقرت عصبة الأمم صك الانتداب في 24 تموز (يوليو) 1922 وأفضت على البراءة (وعد بلفور) الشرعية بالمفهوم القانوني الغربي الدولي السائد الى يومنا هذا فسبحان الله.

    وشهدت هذه المرحلة احداثاً جساماً داخل كل من المنظمة الصهيونية ذاتها وداخل الجالية اليهودية في فلسطين اما بالنسبة للمنظمة فقد انفجر الخلاف عام 1920 في القمة بين عملاقيها وايزمان وبرانديس حليفي الامس اللذين التقيا للمرة الاولى في تموز 1919.

    وسبب الخلاف قضيتان جوهريتان الاولى: تقييم دور العمل السياسي الصهيوني بعد وعد بلفور ومؤتمر سان ريمو. والثانية: ادارة "صندوق تأسيس فلسطين" Kerren Hayesod برأس مال 25 مليون جنيه قرره مؤتمر لندن London Conference ، الصهيوني عام 1920 الذي كرس رئاسة وايزمان للمنظمة الصهيونية وانتخب برانديس رئيساً فخرياً لها الذي سبق انعقاد المؤتمر Congress الصهيوني الثاني عشر في كارل سباد وهو اول مؤتمر Congress يعقد بعد انتهاء الحرب.

    خلاصة الامر ان برانديس رأى بان وعد بلفور ومؤتمر سان ريمو انهيا دور المنظمة الصهيونية السياسي وان العمل السياسي مستقبلاً يجب ان يناط بالجالية اليهودية في فلسطين ضمن اطار الانتداب وهو رأي رفضه وايزمان بشدة متناهية معتبراً ان وعد بلفور وسان ريمو ان هما بالعكس الا بداية العمس السياسي المكثف والدؤوب للمنظمة الذي من دونه لا امل بتحقيق الدولة اليهودية اطلاقاً. اما بالنسبة الى صندوق التأسيس فرأى برانديس انه يجب ان يخضع في كل بلد الى الاتحاد الصهيوني للبلد ذاته وليس للسلطة المركزية للجنة المنظمة التنفيذية. ورفض وايزمان هذا الرأي بشدة لا تقل عن رفض لرأي برانديس الاول ونقل المعركة الى داخل معقل برانديس في الولايات المتحدة وانتصر عليه فأمن بذلك حفاظ اللجنة التنفيذية على موارد الصندوق التأسيس التي كان معظمها امريكي المصدر.

    اما التطورات داخل الجالية اليهودية في فلسطين في هذه المرحلة فأهمها نمو الحركة العمالية الاشتراكية القومية بقيادة بن غوريون الذي سبق ذكره نتيجة موجة الهجرة الثالثة (1919-1923) منذ بدء الاستيطان والاولى تحت الحماية البريطانية التي ادخلت الى البلاد 35,000 مهاجر وكان معظمهم من اعضاء حركة الشبيبة الرواد Halutzim ، الذين عملوا في المستعمرات التعاونية الجماعية Kibbutz والتحقوا بحزب "وحدة العمل" Ahdut Avoda الذي اسسه بن غوريون عام 1920 حول نواة حزب "باعولي زيون" القائم. وفي السنة ذاتها تأسس "الاتحاد العام للعمال اليهود" (الهستدروت) بمساهمة بن غوريون ايضاً كما تأسست المنظمة العسكرية الصهيونية "الهاغانا" التي كانت على صلة وثيقة بكل من "الاتحاد العام للعمال" و"حزب وحدة العمل".

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 9:58 pm

    المرحلة الثانية: إرساء قواعد الدولة (1922-1947)
    نمت الدولة اليهودية داخل رحم الانتداب البريطاني منطلقة من انجازات الصهيونية السابقة وارست قواعد الدولة خلال الربع القرن الفاصل بين إقرار عصبة الأمم لصكّ الانتداب عام 1922 وتوصية هيئة الأمم عام 1947 بتقسيم البلاد الى دولتين احداهما يهودية والاخرى عربية، وكل يهودي دخل فلسطين في هذه السنين دخلها بحماية الحراب البريطانية، وانجزت الصهيونية ما انجزته خلالها اجتماعياً واقتصادياً وسياسياً بفضل بريطانيا وتشريعاتها الانتدابية وقمعها العسكري للمقاومة الفلسطينية لكنها انجزته ايضاً بفضل زعامتها الفذة ومتانة تنظيمها واستعداد اليهود للتضحية والعطاء لتحقيق اهدافها في فلسطين.

    وكان عدد سكان فلسطين من اليهود في نهاية الحرب الكونية الاولى 56 الفاً توزعوا بين المدن الرئيسية (القدس، يافا، تل ابيب، حيفا، صفد وطبريا) وفي حوالى 50 مستعمرة زراعية وكانت نسبتهم من مجموع سكان البلاد (حوالى 750,000) اقل من 10 في المئة وارتفع عدد اليهود خلال الانتداب البريطاني الى 608,000 عام 1946 وزاد عدد المستعمرات الى 259 مستعمرة فأصبحت نسبتهم من مجموع سكان البلاد (1,912,000) اكثر من 31 في المئة. وعاد 74 في المئة من زيادة اليهود الى الهجرة و26 في المئة فقط الى النمو الطبيعي بينما عاد 96 في المئة من زيادة السكان العرب الى النمو الطبيعي و4 في المئة فقط الى الهجرة.

    ونمت بسبب هذه الهجرة الجاليات اليهودية في المدن فارتفع عدد سكان تل ابيب من اليهود من 15,000 عام 1922 الى 166,000 عام 1944، وسكان حيفا من 6,000 (1922) الى 66,000 (1944)، وسكان القدس من 62,000 (1922) الى 97,000 (1944).

    وارتفع سكان المستعمرات من حوالى 5,000 (عام 1918) الى 144,000 (1944) وجاءت اعلى نسبة من المهاجرين اليهود من بولونيا لغاية 1938 عندما زادت نسبة المهاجرين من المانيا اليها.

    وبلغ مجموع ما تملكه اليهود من اراضي فلسطين في اوائل الثمانينات من القرن الماضي ولغاية اندلاع الحرب الكونية الاولى (1914) 420,600 دونم اي 1,5 في المئة من مساحة فلسطين (27 مليون دونم) وزادت ملكية اليهود عام 1946 الى 1,624,000 دونم اي الى 6 في المئة فقط من مساحة فلسطين. لكن خطورة ملكية الـ 6 في المئة لم تكن في حجم الاراضي بل في مواقعها ونمط انتشارها وفي تنظيمها والغاية من اقتنائها. فالمستعمرات كانت بمثابة التخوم تحدد حدود الدولة المنتظرة وانتشارها وتتبع خطة سابقة التصميم وضعها قبل الحرب الكونية الاولى كما اسلفنا "مهندس" الاستيطان الصهيوني اليهودي البروسي ارثور روبين.

    وتهدف الخطة الى السيطرة العسكرية المستقبلية على الحد الادنى من الاراضي المتاخمة لبعضها البعض الكافية لتأمين قيام كيان سياسي عليها قادر على اتخاذها منطلقاً للتوسع خارجها، وكل من ينظر ببعض العناية الى خرائط تطور نمو المستعمرات في فلسطين قبل الحرب الكونية الاولى واثناء الانتداب لا يسعه الا ان يلاحظ ان انتشارها يتبع شكل حرب النون N بالانكليزية اذ يشكل الضلع الايسر الاستيطان الساحلي بين يافا وحيفا والضلع الايمن الاستيطان بين بحيرة طبريا واعالي حوض الاردن والضلع الاوسط الاستيطان عبر السهل الداخلي (مرج ابن عامر) الرابط بين الضلعين الآخرين. والحكمة في هذا كله تكمن في ان الاستيطان الساحلي يؤمن الاتصال بالخارج عبر البحار واستيطان اعالي نهر الاردن يهدف الى السيطرة على موارد مياهه بينما الاستيطان البيني لا يربط بين الضلعين الاخرين فحسب بل ايضاً يفصل شمال فلسطين (الجليل) عن سائر البلاد كما يتحكم عند طرفه الشرقي بـ"البوابة" الشرقية لفلسطين عند بدء مرج ابن عامر.

    ومما يجعل ايضاً النوع اكثر خطورة من الكم في الاستيطان الصهيوني لفلسطين خلال هذه المرحلة الزمنية ان معظم المستعمرات خلال الانتداب البريطاني اقيمت على اراضي "الصندوق القومي اليهودي" (الكيرين كايميت) الذي انشأه هرتزل عام 1901 وبتمويل من "صندوق تأسيس فلسطين" (الكيرين هايسود) الذي انشأه وايزمان عام 1920 بعد صراعه مع برانديس فكان الصندوق القومي يعتبر كل اراضيه كما اسلفنا ملكاً ابدياً للشعب اليهودي يؤجرها حصراً لليهود دون مقابل للسنوات الخمس الاولى وبعدها بشروط متناهية السهولة، بينما كان صندوق التأسيس يقدم القروض الطويلة الاجل بفائدة 2 في المئة لفترة 40-50 سنة لاعمال الانشاء والبناء. وزادت ملكية الصندوق القومي من 16,000 دونم عام 1914 الى حوالى نصف الاراضي اليهودية في فلسطين البالغة 1,624,000 دونم عام 1946 اما صندوق التأسيس فقد موّل تأسيس 25 مستعمرة عام 1922 زادت الى 76 مستعمرة عام 1936 والى 153 مستعمرة عام 1944 فكانت نسبة المستعمرات التي مولها الى مجموع مستعمرات فترة الانتداب حوالى 60 في المئة.

    وهكذا ارتبطت هذه المستعمرات وارتبط سكانها ومصالحهم وولاؤهم بسلطة المنظمة الصهيونية المركزية من ناحية كما ارتبطت من ناحية اخرى بكل من الهستدروت (الاتحاد العام للعمال) عبر تعاونياته وبتنظيمه العسكري "الهاغانا".

    سنكتفي بذكر بعض ملامح الدولة الكامنة في المجتمع اليهودي المتنامي في فلسطين اثناء الانتداب البريطاني فمن حيث البنية الاقتصادية الاجتماعية الاساسية وبسبب نوعية المهاجرين الثقافية وتوفر رأس المال الخارجي اتخذ المجتمع بنية المجتمعات الصناعية الغربية. فنسبة انتاج اليهود في قطاع الصناعة والتعدين والبناء عام 1947 من مجموع انتاجهم كانت 37 في المئة وقريبة من نسبة الانتاج في هذا القطاع في بريطانيا (44 في المئة) بينما نسبة انتاج العرب الفلسطينيين في هذا القطاع كانت 14 في المئة وكانت نسبة انتاج اليهود في قطاع الزراعة لا تتعدى 12 في المئة بينما نسبة العرب فيها كانت 41 في المئة وعمل 10 في المئة الطبقة العاملة اليهودية في الزراعة و 31 في المئة في الصناعة والبناء بينما نسبة العرب كانت 50 في المئة في الزراعة و11 في المئة في الصناعة والبناء وبلغ معدل دخل الفرد اليهودي 141 جنيهاً مقابل 50 جنيهاً للفرد العربي.

    اما في حقل الخدمات الاجتماعية فكان حضور الطلاب في سني 5-14 المدارس بنسبة 97 في المئة لليهود و32,5 للعرب وكان لدى اليهود 33 مدرسة فنية وزراعية مقابل 6 مدارس عربية. وبلغ ما انفقته الحكومة الانتدابية على الصحة عام 1944 (وكان اعتماد العرب في معظمه على الخدمات الحكومية في هذا المجال) نصف مليون جنيه بينما بلغ ما انفقه صندوق الصحة في الاتحاد العام للعمال اليهود "الهستدروت" لوحده في هذا العام مليون ومئتي الف جنيه وكان لدى الفلسطينيين 125 جمعية اقراض Credit قروية تعاونية عضويتها 6000 ورصيدها 27,000 جنيه بينما كانت عضوية اليهود في الجمعيات التعاونية 355 الفاً ورصيدها عشرة ملايين جنيه وبلغت عام 1946 ودائع اليهود في البنوك وجمعيات الإقراض التعاونية 77 مليون جنيه مقابل 18 مليون جنيه للعرب.

    ولم يزد عدد العمال العرب المنتظمين في نقابات لهم عام 1945 على 20,000 عامل بينما ضم "الهستدروت" 143,000 عامل من الراشدين بما فيهم 38,000 امرأة كما ضم 8,500 من الشبيبة العمالية وشكلت عضوية الهستدروت 75 في المئة من مجموع اجراء اليهود ولم يكن "الهستدروت" اتحاد عمال بالمعنى العادي فكانت شركة قابضة عملاقة تفرعت عنها شبكة عجيبة من النشاطات العمالية والزراعية والتجارية والاقتصادية والثقافية والصحية في كل مجال من مجالات حياة المجتمع اليهودي وكانت ذات علاقة حميمة بـ 200 مستعمرة عبر تعاونياتها الزراعية كما كانت وثيقة الصلة بمنظمة "الهاغانا" العسكرية واشرفت على الهستدروت هيئة تنتخب من قبل القاعدة الشعبية وتعكس انتماءات اعضائها الحزبية وكان ديفيد بن غوريون امينها العام من 1921 الى 1935 اما تمويل نشاطاتها فكان معظمه يرد من الخارج عبر المنظمة الصهيونية العالمية.

    وتميز المجتمع اليهودي في فلسطين ايام الانتداب بتنظيمه السياسي وكانت الحكومة البريطانية اصدرت عام 1926 "مرسوم الجاليات الدينية" التي اذنت به للجاليات في فلسطين ان تنظم نفسها بموجبه ورفض الفلسطينيون العرب من حيث المبدأ ان ينتظموا في طائفتين: اسلامية ومسيحية ولم يشكل المرسوم اي حرج لليهود الذين سارعوا الى تنظيم انفسهم بموجبه فانتخبوا مجلساً عاماً Va’ad Leumi انتخب بدوره لجنة تنفيذية مثلت يهود فلسطين تجاه حكومة الانتداب وخول المجلس العام جباية الضرائب من طائفته التي انفقها على الخدمات الاجتماعية لها.

    لكن مركز السلطة اليهودية لم يكن هذا المجلس العام المحلي على اهميته المستند الى تشريع سلطة الانتداب في فلسطين بل كان الوكالة اليهودية Jewish Agency التي نص عليها صك الانتداب ذاته ومنحت المادة الرابعة من الصك الوكالة حق "النصح والتعاون" Advising and cooperating مع ادارة فلسطين في "الشؤون الاقتصادية والاجتماعية وغيرها من الشؤون التي قد تؤثر في تنمية المسكن القومي اليهودي" كما نصت المادة السادسة منه على ان على الادارة البريطانية، بالتعاون مع الوكالة اليهودية… تشجيع استيطان اليهود المكثف على اراضي فلسطين" close settlement… on the land. وهكذا كانت الوكالة شريكاً فعلياً للادارة البريطانية، على ان الاهم حتى من هذا وذاك هو انه بموجب صك الانتداب ايضاً كان على الوكالة "ان تضمن تعاون جميع اليهود الراغبين في المساعدة في انشاء المسكن القومي اليهودي" اي انها كان لها صفة دولية قانونية رسمية تشمل العالم بأسره.

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 9:59 pm

    اعترفت الحكومة البريطانية بالمنظمة الصهيونية على انها الوكالة الى حين قيام الوكالة، ذلك ان الوكالة كان من المفترض فيها ان تضم كلاً من اليهود الصهيونين وغير الصهيونيين ورسمياً تأسست الوكالة بهذا المعنى عام 1929 وطغت الصفة الدولية طبعاً على المنظمة الصهيونية ذاتها منذ البداية. ففي 1897 لم يزد عدد الاعضاء اليهود الفلسطينيين في المؤتمر الصهيوني الاول عن الاربعة من اصل 196 عضواً وحتى عام 1939 في آخر مؤتمر صهيوني قبل الحرب العالمية الثانية (وهو المؤتمر الواحد والعشرون المنعقد في جنيف) كانت نسبة دافعي "الشاقل" للتصويت في المؤتمر من يهود فلسطين 16 في المئة وتبين الارقام الاتية سعة القاعدة الدولية للمنظمة الصهيونية. فمن اصل 1,040,450 دافع شاقل لمؤتمر 1939 كان 299,165 من بولندا و 263,741 من الولايات المتحدة و 167,562 من فلسطين و 60,013 من رومانيا و 23,513 من بريطانيا و 22,343 من جنوب افريقيا و 15,220 من كندا… الخ.

    وكان مكتب الوكالة التنفيذي في القدس ولها مكاتب في كل من لندن وواشنطن ونيويورك وجنيف وكانت لها دوائر لكل من الاستيطان والشؤون المالية، والعمل، والتجارة والصناعة، والشؤون السياسية و(بصفة سرية) الامن اي شؤون "الهاغانا" وكانت تعمل بجانب "المجلس العام" المنتخب المحلي Va’ad Leumi وتدعمه تجاه السلطة البريطانية لكن خلافاً لهذا المجلس لم تكن لا الوكالة ولا المنظمة الصهيونية خاضعة لسلطة الانتداب بل كانتا رقيبتين عليها وذلك باعتراف دولي.

    وكان للمنظمة الصهيونية / الوكالة اليهودية ثلاث وظائف رئيسة اولها الضغط على المراكز العصبية لصنع القرار في لندن مباشرة وعليها في العواصم الغربية الاخرى الكبرى كوسيلة للضغط غير المباشر على لندن، وثانيها الجباية لمؤسساتها المالية المركزية الكبرى وبخاصة "الصندوق اليهودي القومي" و"صندوق تأسيس فلسطين" الكيرين هايسود، وثالثها الدعاية الملحة المتصلة والمتنوعة لدعم الوظيفتين الاوليين، وبلغ ما ارسلته المنظمة الصهيونية الى يهود فلسطين من يهود الولايات المتحدة فقط بين 1930 و1948 (396 مليون دولار) وهو مبلغ ضخم جداً بمقاييس ذلك الزمن.

    فاذا اضفنا الى كل ما سبق تنظيم الهاغانا العسكري التابع للمنظمة الصهيونية الذي سنتناوله لتونا ندرك متانة القواعد التي كان قد تم ارساءها في هذه المرحلة بفضل قيادة وايزمان ومن ثم بن غوريون الذي حل عملياً محله منذ اواسط الثلاثينات لقيام الدولة في المجتمع اليهودي في فلسطين ايام الانتداب البريطاني عشية توصية الأمم المتحدة بتقسيم البلاد في 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 1947.



    المرحلة الثالثة (1948) قيام الدولة بالحرب
    مرت الحرب الصهيونية العربية الاولى 1947 - 1948 في مرحلتين رئيستين: مرحلة الحرب غير النظامية بين القوات الصهيونية من جهة والقوات الفلسطينية الشعبية المدعومة لاحقاً بمتطوعين من الدولة العربية الذين انتظموا فيما سمي بجيش الانقاذ الذي اشرفت عليه الجامعة العربية وهي فترة امتدت من 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 1947 لغاية 15 ايار (مايو) 1948 وهو تاريخ انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين وانسحاب القوات البريطانية من البلاد وإعلان قيام دولة "اسرائيل" فيها، ومرحلة الحرب النظامية بين قوات دولة "اسرائيل" وجيوش عربية ارسلتها سورية ولبنان ومصر والعراق وشرق الاردن بإشراف الجامعة العربية (اضيفت اليها فيما بعد قوات رمزية من السودان والسعودية) وامتدت من 15 ايار 1948 الى ان تم التوقيع على اتفاقيات الهدنة في نهاية 1948 ومطلع 1949 بين "اسرائيل" من ناحية وكل من مصر وشرق الاردن، ولبنان وسورية من الناحية الاخرى.

    وليس الغرض من هذا الفصل وصف القتال في هاتين المرحلتين فلهذا وقت ومجال غير هذا انما الغرض من هذا الفصل هو تفحص الرواية الصهيونية لاسباب وقوع هذه الحرب الصهيونية العربية الاولى وهي رواية تجذرت في ضمير اليهودية العالمية وبالتالي في الضمير الغربي.

    تقول الرواية الصهيونية ان الحرب قامت بسبب رفض العرب من فلسطينيين وغير فلسطينيين لقرار هيئة الأمم بالتوصية بـ "حل وسط" Compromise بتقسيم فلسطين الى دولتين احداهما يهودية والاخرى عربية ومقاومتهم المسلحة لهذا الحل ما اضطر الدولة اليهودية ان تخوضها دفاعاً عن نفسها وبكلمة فان فحوى الرواية الصهيونية ان الطرف العربي هو المعتدي البادىء والطرف الصهيوني هو المعتدى عليه البريء.

    والحقيقة في نظرنا هي على خلاف كلي مع الرواية الصهيونية ذلك ان التقسيم لم يكن حلاً وسطاً بأي مفهوم عادل ومعتمد لهذا التعبير. فالحل الوسط بالمصطلح الاخلاقي وحتى اللغوي يعطي كل ذي حق حقه، يحافظ على جوهر حقوق كل طرف في النزاع القائم، ويقيم التوازن بين تنازلات كل منهما، وهو لا يعطي طرفاً ما ليس له على حساب الطرف الاخر ويصدر غالباً عن طرف محايد حريص على مصلحة الطرفين المتنازعين تم الاحتكام اليه والقبول المسبق بحكمه بالتراضي ويتم الاقرار بهذا الحكم من قبل المتنازعين ولو على شيء من المضض المتساوي بينهما. فأين هذا المفهوم للحل الوسط من مبدأ التقسيم (اي قيام دولة يهودية قسراً على جزء كبير او صغير من فلسطين) في سياق تاريخ القضية الفلسطينية منذ ظهور الصهيونية واينه من اسلوب طرح التقسيم على هيئة الأمم عام 1947 وتوقيته ومن تفاصيل التقسيم التي اقرتها هيئة الأمم بل ومن الطريقة التي انتزعت بها الولايات المتحدة القرار به منها ناهيك عن الابتهاج الذي وصل سمت الرأس عند طرف لدى سماعه به وعن الغضب العارم الذي استولى على الطرف الاخر منه.

    فمبدأ الدولة اليهودية غاية الصهيونية ومبتغاها وهو مبرر وجودها من قبل المؤتمر الصهيوني الاول ومن بعده ونجمها القطبي الذي اهتدت بهديه في كل كلمة صيغت لتغليفه وتمويهه ان في برنامج بازل (1897) او وعد بلفور (1917) او صك الانتداب (1922) والصهيونية لم تلجأ الى التغليف والتمويه الا لخداع فريستها الشعب الفلسطيني الذي تعرف مبكراً على الساعي لاغتياله فيها وذلك بالتواطؤ مع راعيها وحاميها بريطانيا المنتدبة لريثما يشتد ساعدها وتتجمع لديها عناصر القوة اللازمة وترسى القواعد الثابتة لقيام الدولة اليهودية وهو الذي تم خلال الانتداب البريطاني كما اسلفنا.

    ولم ينص قرار التقسيم الصادر عن هيئة الامم عام 1947 على ان يحتفظ كل طرف بما لديه من الاراضي بل "منح" الطرف الصهيوني الذي كان لا يملك اكثر من 6 في المئة من مساحة البلاد منحه 57 في المئة منها فبينما كانت ملكية اليهود لا تتعدى 1,624,000 دونم قبل قرار التقسيم وذلك على رغم كل ما بذلته الصهيونية خلال ستة عقود منذ مطلع الثمانينات من القرن الماضي من جهد ومال وتخطيط وتحايل وحشد وضغوط سياسية ودعاية عالمية غدت مساحة الدولة اليهودية بعد قرار التقسيم 15 مليون دونم اي انه بين عشية 29 وضحى 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 1947 قفزت "ملكية" اليهود اكثر من 900 في المئة وذلك لاعتبارات سياسية لا تمت بصلة لا من قريب ولا من بعيد الى اي قيم او قواعد قانونية او خلقية.

    لم يحدد قرار التقسيم الكيفية التي ستمتد بها سلطة الدولة اليهودية من حيز مساحته 1,624,000 دونم الى حيز مساحته 15 مليون دونم يقطنه ويملكه العرب الفلسطينيون لكن الدول الاعضاء التي كانت وراء القرار بطلب وبضغوط هائلة من الصهيونية وعلى رأسها الولايات المتحدة كانت تعلم علم اليقين ان القيادة الصهيونية مصممة على تحقيق التقسيم بالقوة وان العرب يرفضون ذلك رفضاً باتاً ومصممون على الدفاع عن ديارهم، وهكذا كان قرار التقسيم بمثابة الضوء الاخضر للقوات الصهيونية للقيام باحتلال الحيز العربي الواسع والآهل بالعرب الذي ضم اعتباطاً وتعسفاً ومن دون سابق اقرار من العرب الى حدود الدولة اليهودية المقترحة فكان قرار التقسيم بالتالي نفسه قراراً بإعلان الحرب على العرب بالتواطؤ مع المنظمة الصهيونية ونيابة عنها .

    قرار الحرب الصهيوني لم يؤخذ عام 1947 لا قبيل قرار التقسيم ولا بعيده لكنه ينبع نظرياً من صميم العقيدة الصهيونية من حيث انها محررة منذ البدء وبطبيعتها من قيد الاعتماد على الرض او القبول العربي المسبق لها او لسياساتها وكما قال حاييم وايزمان الى الرئيس الامريكي فرانكلين روزفلت عام 1944 "شرحت له نظريتي بانه لا يمكننا ان نربط قضايانا بقبول العرب ونحن لو فعلنا لحجبوا عنا قبولهم". ولعل من ابلغ الادلة على تجاهل الصهيونية لرفض العرب او قبولهم لجوئها المتوال الفوقي الى الدول الكبرى للاستحصال لى "براءتها" المنشودة.

    ويمكننا تتبع بلورة قرار الحرب في ذهن الزعيم الصهيوني ديفيد بن غوريون قبل قرار التقسيم باكثر من عشر سنوات ذلك ان بن غوريون هو الذي اخذ هذا القرار وهو الذي اشرف على التخطيط والاعداد للحرب من اواسط الثلاثينات بصفته رئيس اللجنة التنفيذية للوكالة اليهودية (1935-1948) والمسؤول عن شؤون الأمن.

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 10:02 pm

    وفي عام 1920 اسس بن غوريون حزب "وحدة العمل" (احدوت افودا) الاشتراكي القومي وفي عام 1930 اشرف على دمج الحزب بحزب "العامل الشاب" (هابوعيل هاتسعير) ليؤلفا حزب "الماباي" الذي قاده وبقي العمود الفقري السياسي للوكالة اليهودية لغاية قيام دولة "اسرائيل" ولوزاراتها المتعاقبة بعدئذٍ لغاية انتصار حزب "الليكود" بقيادة مناحيم بيغن على "الماباي" في انتخابات "اسرائيل" النيابية عام 1977. ودعا برنامج حزب "وحدة العمل" الى "تأسيس الجمهورية الاشتراكية اليهودية في جميع انحاء فلسطين والى نقل ملكية اراضي فلسطين ومياهها ومواردها الطبيعية الى شعب "اسرائيل" لتصبح ملكاً ابدياً له"، كما دعا حزب "العامل الشاب" منذ تأسيسه عام 1905 الى السيطرة Conquest على العمل العبري اي منع العمال العرب بالقوة من العمل على الاراضي اليهودية وبهذه الخلفية الحزبيةومن موقع المسؤولية في لجنة الوكالة اليهودية التنفيذية اخذ بن غوريون يفكر بعمق في مستقبل "العلاقة" بين الحركة الصهيونية والفلسطينيين وفي توازن القوى بينهما، فوصل الى قناعة ثابتة في اوائل 1936 كما يجزم بذلك شبتاي تيفيث Tevech كبير الخبراء الاسرائيليين في سيرة بن غوريون وسياساته، بان لا امل في السلام مع الفلسطينيين ما داموا يرفضون قيام اكثرية يهودية في البلاد ولا يقبلون بهجرة يهودية غير مقيدة اليها وان لا بد من ان تكون العلاقة المستقبلية معهم علاقة عسكرية وليس سياسية. ويضيف تيفيث ان هذا الاستنتاج لم يكن مصدر غم او كدر لت بن غوريون بل بالعكس كان قد وصل في الوقت نفسه الى قناعة ثانية وهي ان الحركة الصهيونية قد اجتازت مرحلة الخطر في ميزان القوى مع الفلسطينيين بسبب تدفق الهجرة اليهودية على البلاد في السنين الخمسة السالفة حين تضاعفت الجالية اليهودية عدداً فوصلت الى 355,157 سنة 1935 بينما لم تتعد 164,950 سنة 1930. ويؤكد تيفيث ان لهذا السبب لم يعد بن غوريون مهتماً باي اتصالات مع الفلسطينيين التي كان قد بدأها قبل 1936 وانه لم يسعَ الى مقابلة اي فلسطين بين 1936 وقيام الدولة اليهودية عام 1948.

    ويشكل مشروع التقسيم للجنة الملكية البريطانية برئاسة اللورد بيل Peel الذي صدر في تموز (يوليو) 1937 في اعقاب المرحلة الاولى من الثورة الفلسطينية الكبرى (1936-1939) منعطفاً خطيراً اخراً بالنسبة للقضية الفلسطينية والحركة الصهيونية ولبلورة تفكير بن غوريون الاستراتيجي. فهذه المرة الاولى منذ وعد بلفور التي يدعو فيها طرف بريطاني رسمي الى اقامة دولة يهودية مترجماً الوعد اياه الى دولة كما تدعو اللجنة الملكية الى الهجرة القسرية ( Compulsory Transfer) للجاليات العربية من الدولة اليهودية والى ضم المناطق العربية الى شرق الاردن. وتنفجر الثورة الفلسطينية ثانية في اعقاب صدور تقرير التقسيم لتصل الى ذروتها في السنتين (1937-1939) وينعقد المؤتمر الصهيوني العشرون في زوريخ عام 1937 ويلقى تقرير التقسيم معارضة شديدة بخاصة من الاعضاء الامريكيين من حيث المبدأ لكونه يتضمن التخلي عن كل "ارض اسرائيل" والقبول بجزء منها فقط ويتزعم بن غوريون الرأي بقبوله مشروطاً ويلقي فيما يقوله في حينه اضواء كاشفة على نظرته الى مشروع التقسيم عام 1947 الذي نحن بصدده.

    ففي تموز 1937 يقول في رسالة الى زعيم صهيوني بولندي "الدولة هي خطوة اولى نحو الحل الشامل للشعب اليهودي وأداة جبارة لتحرير جميع ارض اسرائيل"ز وفي خطاب لحزب "الماباي" في تشرين الاول (اكتوبر) 1937 يقول "ان تحقيق الدولة اليهودية يمر في مرحلتين الاولى مرحلة البناء وارساء القواعد وتستمر من عشر الى خمس عشرة سنة وهي مقدمة الى المرحلة الثانية التي هي مرحلة التوسع ( Expansion). وغاية المرحلتين تجميع المنفيين ( exiles) من الشتات في جميع ارض اسرائيل". ويقول في رسالة الى اولاده في تشرين الاول 1938 "ان قيام الدولة في جزء من فلسطين ليس غاية الصهيونية النهائية بل وسيلة باتجاهها". ويقول تيفيث انه حتى قبل تقرير اللجنة الملكية وبدءاً بنهاية العشرينات كان بن غوريون يصف نفسه بانه يمارس "الصهيونية العميقة" ( Deep Zionism) وان "المبتدئين" في الصهيونية لا يفهمون استراتيجية "المراحل" وان الظروف غير المؤاتية تقتضي صياغة اهداف تبدو لهؤلاء المبتدئين على انها تنازلات وهي ليست كذلك.

    اما بشأن توصية اللجنة الملكية بالتهجير القسري للفلسطينيين من الدولة اليهودية فيعلق عليها بن غوريون عام 1937 بقوله: "من المؤكد ان بريطانيا لن تقوم بذلك اذا لم نصرّ عليه بكل ما اوتينا من قوة ونفوذ واذا لم يتم هذا الامر بسبب تقاعسنا فإننا سنخسر فرصة لم تسنح لنا من قبل وقد لا تعود لنا ثانية ابداً". ويستطرد بن غوريون بقوله "يجب ان ننتزع من قلوبنا الافتراض بان هذا الامر (يعني التهجير القسري) مستحيل بل هو ممكن والخطوة الحاسمة الاولى هي ان نعد انفسنا لتوليه بأنفسنا". ولم يكتفِ بن غوريون بالتعليق على تقرير التقسيم لكنه كلف عام 1937 ضابطاً كبيراً في "الهاغانا" باسم افنير ( AVNER)

    بوضع خطة لاحتلال فلسطين كلها على ثلاث مراحل في حال انسحاب البريطانيين من البلاد.

    طبعاً لم ينسحب البريطانيون في حينه من فلسطين بل عدلوا عن مشروع التقسيم بسبب اشتداد الثورة الفلسطينية ودعوا الى مؤتمر في لندن عام 1939 صدر كتاب ابيض في اعقابه يحدد الهجرة اليهودية وانتقال الاراضي وينص على استقلال فلسطين دولة موحدة ضمن فترة عشر سنوات شرط اتفاق الطرفين الفلسطينيين واليهود ولا شك في ان الكتاب الابيض هذا جاء نتيجة تلبد الاجاء الدولية واقتراب موعد اندلاع الحرب العالمية الثانية.

    ادت المجابهة العسكرية بين الفلسطينيين وبريطانيا خلال الاعوام 36-39 الى توسيع الهوة في توازن القوى بين الفلسطينيين والصهيونيين لصالح الاخيرين فحطمت بريطانيا القوة العسكرية والتنظيمات السياسية الفلسطينية خلالها من ناحية بالمقابل وبالتعاون مع بن غوريون ضاعفت القوة العسكرية الصهيونية بإنشاء وتدريب وتسليح قوة يهودية رسمية رديفة للهاغانا اطلقت عليها اسم "شرطة المستعمرات اليهودية" Jewish Settlement Police قوامها 20,000 مسلح اضيفت الى الهاغانا "غير الرسمية" وقوامها 25,000 مسلح فأصبح لدى بن غوريون جيش قلما توفر لليهود مثله من قبل قادر على تولي العلاقة "العسكرية" مع الفلسطينيين ومع الدول العربية.

    فها هو بن غوريون يجتمع بمالكولم مكدونلد وزير المستعمرات البريطاني في شباط (فبراير) 1939 فيسأله الاخير "الى متى تعتقدون اننا سنضع حرابنا تحت تصرف هجرتكم الى فلسطين؟" فيجيبه بن غوريون "لسنا بحاجة الى حرابكم". فيقول مكدونلد "وكيف يكون هذا؟ هم اكثر منكم عدداً وسيأتي لنجدتهم جيش عربي من العراق". فيجيب بن غوريون "ان اجتياز البحر اسهل من اجتياز الصحراء".

    غضب بن غوريون غضباً شديداً على سياسة الكتاب الابيض لكنه ادرك ان مصلحة الصهيونية هي في انتصار بريطانيا على المانيا كما ادرك اهمية القتال بجانب بريطانيا بالنسبة "للعلاقة العسكرية" مع العرب بعد الحرب فدفع بشبابه للانخراط في الجيش البريطاني فانخرط منهم خلال السنوات 1939-1945 (27,000) حصلوا على احسن خبرة وتدريب فازداد الصهيونيون بهم قوة على قوة.

    في الوقت نفسه ادرك بن غوريون ان الكتاب الابيض مؤشر لانحسار التأييد البريطاني للصهيونية وان القوة العالمية الصاعدة هي الولايات المتحدة وان لدى الصهيونية امكانات ضخمة هناك قابلة للتعبئة فانتقل اليها ونظم في ايار 1941 انعقاد مؤتمر يهودي في فندق ييلتمور في نيويورك استحصل منه على قرار بـ"انشاء فلسطين كومنولثاً يهودياً" وهي الصيغة التي اقترحتها المنظمة الصهيونية على بريطانيا بعد مؤتمر سان ريمو 1920 عند بداية المفاوضات حول صك الانتداب ورفضتها بريطانيا في حينه كما اسلفنا. وهكذا الزم بن غوريون يهود امريكا بإنشاء الدولة اليهودية وفق مخططه هو في جميع انحاء فلسطين وليس في جزء منها بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 10:03 pm

    حتى قبيل مؤتمر بيلتمور كان بن غوريون طلب من الهاغانا بوضع خطط عسكرية لمواجهة سيناريوهات عدة تأخذ في الاعتبار درجات مختلفة من تدخلات اعتراضية من قبل بريطانيا او الدول العربية. وبالفعل وضعت بين 1940-1945/1946 اربع خطط عرفت بالخطط الف، باء، جميم، ودال وكانت الاخيرة تهدف الى احتلال فلسطين بكاملها مذكرة بخطة افنير AVNER عام 1937 كما حرص بن غوريون في مطلع الاربعينات على تكوين قوة ضاربة خاصة داخل الهاغانا عرفت بـ"البالماخ" وكان قبل ذلك قد اولى الصناعة العسكرية اهتمامه فبلغت طاقة عشية الحرب العالمية الثانية مكنتها من صنع مدافع الهاون Mortar وقذائفها والقنابل اليدوية وذخيرة من عيار 9 ملم. وفي حزيران (يونيو) 1945 قام بزيارة الى الولايات المتحدة لتوسيع قاعدة هذه الصناعة وطلب الاجتماع بعشرين من كبار رجال الاعمال اليهود المهتمين في "شؤون الامن". وفي 12 تموز (يوليو) 1945 وفي جلسة صباحية تم تخصيص 15 مليون دولار للهاغانا انفق نصفها على شراء آلات لصناعة السلاح من "ادارة موجودات الحرب الامريكية" Administration War Assets التي كانت بدأت تصفية هذه الموجودات وبيعها خردة. وعلى سبيل المثال تم شراء 50 آلة لاختبار Test الذخيرة سعر كل منها العادي 18,000 دولار تم شراءها كلها بسعر 150 دولاراً للخمسين آلة. وهكذا شحنت الى فلسطين 2000 ماكينة تزن مئات الاطنان وصلت جميعاً سالمة على رغم الحصار البحري البريطاني الذي سمعنا عنه الكثير في الدعايات الصهيونية ولعل ابلغ دليل على ذهنية الحرب التي استحوذت على بن غوريون وارتباط هذه الاستعدادات بها هي بدء حملة شرسة على وايزمان لازاحته عن زعامة الحركة الصهيونية (وهي حملة نجحت في غرضها في المؤتمر الصهيوني الثاني والعشرين المنعقد في بازل عام 1946) بحجة كما قال بن غوريون عام 1942 ان وايزمان "اعجز من ان يقود الصهيونية على الدرب الملتوي المؤدي الى الدولة ولا هو مكون لقيادة الشعب اليهودي في فلسطين او الامة اليهودية في الحرب لتأسيسها".

    وضع بن غوريون نصب عينيه هدف احراج بريطانيا والضغط عليها بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية لاخراجها من فلسطين حتى يتسنى له تنفيذ خططه العسكرية (الخطتين جيم ودال) وافترضت الخطة ج حياد بريطانيا في قتاله مع العرب، اما الخطة دال فافترضت غياب بريطانيا وتدخل جيوش الدول العربية وتحاشى بن غوريون بعناية متناهية المجابهة العسكرية مع بريطانيا معتبراً ان "العلاقة" معها سياسية وان "العلاقة العسكرية" انما هي مع العرب. ونجح بمعونة المنظمتين الارهابيتين "الارغون" و"الشتيرن" المنشقتين عن "الحركة التنقيحية" اليمينية Revisionist التي اسسها فلاديمير جابوتنسكي في مطلع العشرينات و"الخارجتين" عن طاعة الهاغانا في دفع بريطانيا باتجاه التخلي عن الانتداب ومغادرة البلاد.

    وكان حليف بن غوريون الاكبر في الضغط على بريطانيا الولايات المتحدة كما توقع سالفاً خصوصاً بعد وفاة فرانكلين روزفلت واستلام نائبه هاري ترومان الرئاسة عام 1945. وكان ترومان دشن سياسته الشرق اوسطية عندما صرف وفداً حاشداً من سفرائه في الدول العربية ابقاه واقفاً جاء "ليتنحنح" على موالاته للصهيونية بقوله "انني آسف ايها السادة ولكنني مضطر للاستجابة لمئات الآلاف الحريصين على نجاح الصهيونية وليس بين ناخبيي مئات الآلاف من العرب".

    عل هذه الارضية المتينة وضع بن غوريون في آب (اغسطس) الخطة الصهيونية الجديدة لتقسيم فلسطين اي لقيام الدولة اليهودية على 75 في المئة من مساحة البلاد. وفي تشرين الاول (اكتوبر) 1946 ايد ترومان هذه الخطة في معرض تهنئة ناخبيه اليهود بعيد الغفران (يوم كيبور) فكانت الشعرة التي قصمت ظهر البعير بالنسبة لبريطانيا اذ ما لبث ان احالت القضية الفلسطينية الى هيئة الأمم حين تبنى الاتحاد السوفياتي بدوره ولأسبابه في ربيع 1947 مبدأ التقسيم اي قيام دولة يهودية فحصل بن غوريون بذلك على دعم العملاقين الكبيرين في آن واحد.

    وفي 6 تشرين الاول (اكتوبر) اي قبل قرار هيئة الأمم بتقسيم فلسطين في 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 1947 اصدر بن غوريون امراً لصناعته العسكرية لانتاج 20,000 بندقية و10,000 مدفع رشاش و10,000 مسدس و500 رشاش و4,5 مليون طلقة.

    ترى كل كان شعور بن غوريون في تلك اللحظة بالقوة اقل من شعوره عام 1936 بسبب وصول عدد اليهود في فلسطين الى 355 الفاً وهل نسي عام 1947 كل ما قاله عن "الصهيونية العميقة" ومراحل تحقيق الاحلام الصهيونية؟.

    الطور الثالث (1948-1967 هضم مكاسب الحرب وتثبيت الذات

    المرحلة الاولى (1949-1956) من الهدنة الى العدوان الثلاثي
    في اعقاب 1905 الّف الزعيم الصهيوني الروسي مناحيم سوشكين (1863-1941) كتيباً في اعقاب زيارته فلسطين بعنوان "برنامجنا" يتساءل فيه "كيف يتسولى على الارض في اي بلد ما؟" ويجيب "ثمة طرق ثلاثة: القوة، اي بانتزاع الارض من مالكها بالعنف، وبالبيع القسري اي باستملاك الملك الخاص لاغراض عامة، وبالبيع الطوعي".

    وبالفعل لجأت الصهيونية تباعاً الى الطرق الثلاثة. ففي الفترة العثمانية اعتمدت البيع الطوعي بالتحايل على قوانين البلاد فدرّ عليها 440,000 دونم خلال حوالى اربعين عاماً (1880-1918). وفي الفترة البريطانية اعتمد مزيجاً من البيع الطوعي للبيع القسري فدرّ ذلك عليها 1,200,000 دونم خلال ثلاثين عاماً (1917-1948) ولجأت الى الحرب فدرّ عليها 20,666,000 دونم في اقل من سنة واحدة (تشرين الثاني/نوفمبر 1947 تشرين الثاني 1948) وكان اربح الصفقات وانجزها. وهكذا بعد خمسين عاما من المؤتمر الصهيوني الاول عام 1897 تحققت الغاية الاساسية من "برنامج بازل".

    ومن اشد نتائج الحرب الصهيونية العربية الاولى هولاً بعد هزيمة جيوش خمس دول عربية، اخراج 750 الفاً من سكان فلسطين من دياهم وتشردهم لاجئين في الدول العربية المجاورة (لبنان، سورية، شرق الاردن، مصر، العراق والسعودية)، واحتلال "اسرائيل" لاثنتي عشرة مدينة فلسطينية (عكا، صفد، الناصر، طبريا، حيفا، بيسان، يافا، المجدل، اشدود، اللد، الرملة والقدس الغربية)، اضافة الى 518 قرية فلسطينية ما لبثت "اسرائيل" ان هدمت 400 منها للحيلولة دون عودة اصحابها اليها، ودست معالمها وسوتها مع حقولها، ووزعت اراضيها على المستعمرات المجاورة والجديدة التي حلت محلها، واعطت مواقعها اسماء عبرية مستحدثة لازالتها من الذكر والذاكرة اضافة الى ازالتها من الطبيعة، واضحى من تبقى من الفلسطينيين داخل "اسرائيل" اقلية غربية في بلدهم.

    واشتغلت يد النهب والسرقة في طول البلد وعرضها واشترك في اختطاف الغنائم والاسلاب رجال الجيش والمدنيون وتوزعت المكاتب والشقق والفيلات والمزارع على كبار ضباط الجيش والسلك المدني على السياسيين وغيرهم. واختفت من المنازل والمكاتب والمتاجر المنقولات على اشكالها من اثاث واجهزة وكتب وسجاد واوانٍ ومجوهرات وثياب ونقود، ومن القرى المواشي والدواجن والمؤن والآلات الزراعية، ومن الشوارع السيارات والشاحنات، وبلغ مثلاً ما سلبه الجيش الاسرائيلي من بلدة صغيرة نسبياً هي اللد، بتقدير توم سيغيف الكاتب الاسرائيلي، حمولة 1,800 شاحنة. ووصل الامر الى حد جعل بن غوريون نفسه يتذمر حسب رواية سيغيف ايضاً قائلاً: "الشيء الوحيد الذي فوجئت به وفوجئت به بمراراة هو اكتشافي لمدى الانحطاط الخلقي المتفشي بيننا الذي لم اكن لأشتبه به على الاطلاق، واعني هذه اللصوصية الجماعية التي اشترك فيها جماعات قطاعات شعبنا على حد سواء". بيد ان اللص الاكبر كان دولة "اسرائيل" بزعامة المتذمر اياه ذلك ان الكنيست (البرلمان الاسرائيلي) اصدر عام 1950 "قانون املاك الغائبين" حول بموجبه حارس الاملاك Custodian بنقلها الى "سلطة التنمية" Development Authority التي خولت بدورها ببيعها الى "الصندوق القومي اليهودي" Jewish National Fund المعروف بالعبرية بـ Keren Kayemet الذي اسسه هرتزل عام 1901 وتنص لوائحه على بقاء اراضيه ملكاً ابدياً للشعب اليهودي غير قابل للتصرف تجوز ايجارها فقط وحصراً لليهود ولا يجوز عمل غير اليهودي عليها وبذلك اصبحت 92 في المئة من مساحة "اسرائيل" ملكاً ابدياً ليهود "اسرائيل" من دون غيرهم من مواطنيها ولم يتعد ما بقي في ايدي الجالية العربية 1-2 في المئة مع ملكية يهود افراد وغيرهم للرصيد، ولم "ترث" "اسرائيل" املاك الفلسطينيين المنقولة وغير المنقولة فحسب لكنها ورثت ايضاً كل موجودات القطاع العام من العهدين العثماني والبريطاني من اراض وسكك حديد وطرقات ومرافىء ومنشآت ومبان ومكاتب ومستشفيات وثكنات ومستودعات كان للفلسطينيين النصيب الاكبر فيها بصفتهم اكثرية البلاد قبل شتاتهم.

    واذا كان "اسرائيل" استغلت سلطة الدولة لحسم استيلائها على الارض الذي كان شغل الصهيونية الشاغل منذ بدء الاستيطان في مطلع الثمانينات من القرن الماضي فانها لجأت الى السلطة عينها لحسم هم لم يقل استحواذاً على الصهيونية عنهن وهو الهجرة الجماعية. فسنّت في تموز (يوليو) 1950 "قانون الودة" الذي كرس حق كل يهودي في الهجرة الى فلسطين عملاً بالمبدأ الصهيوني الاصيل الداعي الى "تجميع المنفيين" Ingathering of Exiles اي تفريغ الشتات اليهودي فيها. وكان بن غوريون من غلاة الداعين الى تطبيق هذا المبدأ الى درجة اعتباره الصهيونية مرادفة للهجرة ( Aliya) ومطالبته بحل المنظمة الصهيونية بعيد تأسيس الدولة على اساس ان واجب اليهودي في الشتات اصبح بعد قيامها "العودة" الى "اسرائيل" ليس الا.

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 10:04 pm

    وفتح بن غوريون بقانون العودة باب الهجرة الجماعية على مصراعيه ووضع نصب عينيه مضاعفة عدد اليهود في البلاد خلال اربع سنوات ووظف كل امكانات الصهيونية المالية والتنظيمية والسياسية لهذا الغرض. ودل اول احصاء لاسرائيل في تشرين الثاني 1948 على ان في البلاد 713,000 يهودي و69,000 عربي. وما كادت سنة 1951 تصل الى نهايتها حتى كان قد دخل البلاد 689,275 يهودياً. هكذا خلال اقل من اربع سنوات وبفضل سلطة الدولة دخل "اسرائيل" من اليهود عدد يساوي العدد الذي دخلها خلال سبعين عاماً منذ بدء الاستيطان الصهيوني بما فيه نموه الطبيعي خلال هذه السنين، واستطراداً نقول ان عدد يهود "اسرائيل" وصل عشية حرب حزيران (يونيو) 1967 الى 2,375,000 ولم يكن هدف رومانيا فبولندا، والدول الاسلامية لـ 79،800 (ايران 39,000، تركيا 37,000 وافغانستان 3,800)، والبلاد العربية لـ 359,000 (العراق 123,000، المغرب 120,000، مصر 75,000، اليمن 48,000، ليبيا 35,000، تونس 30,000، سورية 26,000، عدن 6,500، الجزائر 3,500)، وهكذا افرغت الدول العربية ما لديها على فلسطين بخفة وقلة بصيرة مذهلة حقاً لعواقب ما تفعل. ونتيجة لهذه الهجرة تغيرت بنية المجتمع الاسرائيلي اليهودي الاثني فهبطت نسبة الاوروبيين فيه من 84,9 في المئة عام 1948 الى 56,8 في المئة عام 1961 بينما ارتفعت نسبة اليهود "الاسيويين" من 12,5 في المئة الى 24,8 في المئة واليهود "المغربيين" من 2,6 في المئة الى 18,4 في المئة. وقد حمل بعض هؤلاء حنيناً الى اوطانهم الاسلامية والعربية لكن السواد الاعظم منهم شكل مستودعاً لا قاع له من الحقد والبغضاء عليها وضعه بتصرف الاحزاب الاسرائيلية اليمينية. وبتأسيس الدولة وتحقيق الغاية من "برنامج بازل" غدا لزاماً على "اسرائيل" والمنظمة الصهيونية ان تحددا الغاية من الصهيونية بعد قيام الدولة وان تنظما العلاقة فيما بينهما بعد ان اصبح احدهما ذا سيادة، فانعقد المؤتمر الصهيوني الثالث والعشرون في القدس ايام 24 نيسان (ابريل) - 7 ايار (مايو) 1951 في جو سادته نشوة الغلبة والنصر ولكن ايضاً وبخاصة للاعضاء الامريكيين تحت سحابة مقولة بن غوريون بمرادفة الصهيونية حصراً للهجرة الى "اسرائيل". واحتدم النقاش والخلاف على صياغة الهدف كما وقع في المؤتمر الصهيوني الاول واستقر الرأي على الصيغة الاتية: غاية الصهيونية انما هي توطيد Consolidation دولة "اسرائيل" وتجميع منفيين في ارض "اسرائيل" Of Exiles in Ingathering ورعاية وحدة الشعب اليهودي". وكانت الصيغة التي اصر عليها بن غوريون بادىء الامر تنص على "تجميع المنفيين" بـ ال التعريف اطلاقاً على ميع اليهود خارج الدولة مما اثار حفيظة الممثلين الامريكيين الذين نفوا بشدة عن انفسهم صفة "النفي" في بلدهم الولايات المتحدة فكانت الصيغة التي اقرت. اما مهمات المنظمة في المرحلة الجديدة فتحددت: بتشجيع الهجرة واستيعاب المهاجرين وتنشيط الاستيطان الزراعي والتنمية الاقتصادية والحصول على الارض ملكاً للشعب وتدريب الرواد الرزاعيين Halutzim والجهد المكثف لجمع المال لهذه الاغراض بما فيه استثمار رأس المال الخاص وتعميق الهوية والثقافة اليهوديين وتعبئة الرأي العام العالمي لتأييد "اسرائيل" سيادة في سائر المجالات. وادرك بن غوريون ان لا واردات الدولة ولا العائدات العادية من "الصندوق القومي اليهودي" Keren Kayemet و"صندوق التأسيس" Krem Hatesod وقدرها حوالى 300 مليون دولار سنوياً تكفي لسد نفقات برنامج الطموح لمضاعفة عدد اليهود في البلاد خلال اربع سنين وانه كما يقول في مذكراته "لا يمكن تحمل هذا العبء من دون تعبئة الطاقة الهائلة Tremendous Capacity ليهود امريكا لهذا الغرض". فقرر اصدار سندات Bonds بمقدار بليون دولار تباع في الولايات المتحدة ودعوة كبار رجال الاعمال الامريكيين الى مؤتمر في القدس لإقرار فكرته فيل له ان السندات لا تعفى من الضرائب كما هي الحال بالنسبة الى التبرعات الى الصندوقين السالفي الذكر في امريكا لكنه اصر على رأيه وعقد المؤتمر وتم بيع سندات بقيمة 827 مليون دولار بين 1951 و1965. وفي تشرين الاول (اكتوبر) 1951 قابل ناحوم غولدمان الروسي المولد (1894-1982) ورئيس اللجنة التنفيذية للمنظمة الصهيونية الرئيس الالماني اديناور على رأس وفد يمثل 23 هيئة يهوية للمطالبة بالتنسيق مع بن غوريون بتعويضات لما اصاب اليهود على ايدي الحكومة النازية وتم الاتفاق بين الطرفين في ايلول (سبتمبر) 1952 دفعت المانيا بموجبه 822 مليون دولار نقداً وسلعاً الى "اسرائيل" ما بين 1952 و1965 غير مبلغ 450 مليون مارك دفع الى سائر الهيئات اليهودية. ووصل جزء كبير منها ايضاً الى "اسرائيل" بطرق غير مباشرة. ولاقى الاتفاق معارضة شديدة في الكنيست من قبل مناحيم بيغن زعيم "الحزب اليميني" (الحيروت) المنبثق عن الحركة التنقيحية Revisionist وكذلك من احزاب اليسار وحرض بيغن اتباعه على مهاجمة الكنيست ورشقه بالحجارة مما استدعى تدخل الجيش لحمايته وتعليق عضوية بيغن في الكنيست لمدة ثلاثة اشهر. ووصلت الطاقة الاسرائيلية في مجالي الزراعة والصناعة الى ما وصلت اليه بفضل احدث الآلات الالمانية التي تدفقت عليه بموجب هذه الاتفاقية وبنت المانيا اسطول "اسرائيل" التجاري الحديث اذ سلمتها 60 سفينة حمولتها 450,000 طن و8 ناقلات بترول حمولتها 200,000 طن اضافة الى حوض جاف للسفن وحدثت "اسرائيل" شبكتها الهاتفية وسككها الحديد ومحطات توليد الكهرباء بفضل هذه الاتفاقية، كما دفعت المانيا ثم الوقود لهذه المطات وتم كل هذا ما بين 1952 و1964 مما مكن "اسرائيل" من انشاء 172 مستعمرة جديدة ومضاعفة قطاعها المديني خلال هذه الفترة. وفي عهد الرئيس الامريكي ترومان (1945-1953) الذي اعترف "باسرائيل" خلال دقائق من اعلانها يوم 15 ايار 1948، كون 1948 سنة انتخابية رئاسية، قدمت الولايات المتحدة الى "اسرائيل" (بين 1949 و1953) قروضا بقيمة 135 مليون دولار ومعونات بقيمة 160 مليون دولار. ورغماً عن الخلافات مع الرئيس ايزنهاور الذي خلف ترومان (1953-1961) الذي لم يكن بحاجة الى اصوات اليهود بحكم قيادته لجيوش الحلفاء خلال الحرب قدمت الولايات المتحدة الى "اسرائيل" خلال السنوات الثلاثة من هذه المرحلة (1954-1956) معونات بقيمة 178 مليون دولار. وفي 29 تشرين الثاني 1948 قدمت "اسرائيل" طلباً لعضوية هيئة الأمم المتحدة ورفض هذا الطلب. وفي كانون الاول (ديسمبر) 1948 اصدرت الجمعية العامة لهيئة الأمم قراراً (194111) بإنشاء لجنة توفيق "لمساعدة الحكومات… لتحقيق تسوية سلمية نهائية لجميع القضايا العالقة بينها". كما نصت الفقرة الحادية عشرة منه على حق اللاجئين "الراغبين في العيش بسلام مع جيرانهم" في العودة "الى منازلهم" او في التعويض لمن يرغب في العودة، وفي نيسان 1949 وافقت كل من الدول العربية (مصر والاردن ولبنان وسوريا) و"اسرائيل" على حضور مؤتمر برعاية لجنة التوفيق يعقد في لوزان في سويسرا. وفي ايار وقع الطرفان مستقلين عن بعضهما البعض مسودتين متطابقتين في نصيهما تفيدان بانهما على استعداد لاعتماد خريطة لتقسيم فلسطين وفق قرار هيئة الأمم الصادر عام 1947 الحقت بكل المسودتين "كنقطة بداية واطار Starting Point &Framework لبحث القضايا الاقليمية". واصر الطرف العربي على عودة اللاجئين وفق قرار كانون الاول 1948 وكان اقصى عدد وافقت "اسرائيل" على عودته 100,000 لاجىء على ان يشمل هذا الرقم من دخل البلاد من الفلسطينيين منذ وقف القتال قدرتهم "اسرائيل" بـ 35 الفاً فرفض العرب الاقتراح وقدمت "اسرائيل" جانبياً اقتراحاً بضم قطاع غزة بسكانه ولاجئيه على ان يكون هذا بديلاً عن اقتراحها الاول فرفض هذا ايضاً طبعاً. وهكذا لم تسفر محادثات لوزان عن اية نتيجة، اللهم الا انها استعملت كورقة تين لقبول "اسرائيل" في عضوية هيئة الأمم في ايار 1949 ما لبثت بعد الحصول عليها ان اعلنت "اسرائيل" رفضها لـ"اطار" التقسيم لعام 1947 ولقرار هيئة الأمم بعودة اللاجئين. وهكذا تم ضمناً الاقرار الدولي بما فعلته "اسرائيل" خلال الحرب وحصلت هي على الشرعية الدولية رغماً عن ذلك وكان هذا الاساس "القانوني" لتدفق المعونات عليها الذي اسلفنا ذكره. ونصت اتفاقات الهدنة التي عقدت عند وقف القتال 1949 بين "اسرائيل" من ناحية وكل من مصر والاردن ولبنان وسوريا (سحب العراق

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 10:05 pm

    ونصت اتفاقات الهدنة التي عقدت عند وقف القتال 1949 بين "اسرائيل" من ناحية وكل من مصر والاردن ولبنان وسوريا (سحب العراق جيشه من فلسطين من دون التوقيع على اتفاق هدنة) من ناحية اخرى على انها اتفاقات "املتها اعتبارات عسكرية على وجه الحصر" Dicated exclusively by military considerations وانه لا يقصد منها ان تضعف او تبطل ولا بشكل من الاشكال اي حقوق اقليمية او غير اقليمية لاي من الاطراف وان خطوط الهدنة ليست بأي معنى من المعاني In any sense خطوطاً سياسية او اقليمية وانها رسمت من دون الاخلال Without prejudice لحقوق الاطراف السياسية عند التسوية النهائية.

    وعلقت اتفاقات الهدنة مسألة السيادة على المناطق المجردة من السلاح التي تضمنتها الى حين التوقيع على معاهدات السلم النهائية وحددت هذه المناطق على كل من الحدود الاردنية والمصرية والسورية المشتركة مع "اسرائيل" وخولت الرئيس الدولي لكل لجنة هدنة مشتركة على كل من الجبهات الثلاث اعادة الحياة المدنية العادية داخل هذه المناطق وحرمت على الاطراف العدة ادخال قوات بوليس او عسكرية خارجية اليها كما حرمت عليها احداث اي تغيير في الوضع العسكري الراهن فيها لمصلحة اي منها.

    وفي ايار 1950 اصدرت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا بياناً ثلاثياً التزمت به بمقاومة اللجوء الى القوة بين دول المنطقة وبالا تزود الدول العربية و"اسرائيل" بالسلاح الا بما تحتاجه منه لاغراض الدفاع عن النفس المشروعة Legitimate self defence .

    بقي بن غوريون رئيساً للوزارة ووزيراً للدفاع منذ اعلان قيام الدولة لغاية كانون الاول (ديسمبر) 1953 عندما قرر التخلي عن الحكم والانزواء في مزرعة انشأها في النقب المحتل حديثاً وتولى رئاسة الوزارة من بعده زميله موشيه شاريت (1894-1965) الروسي المولد وتولى وزارة الدفاع بنحاس لافون مرشح بن غوريون، وفي شباط (فبراير) 1955 عاد بن غوريون من خلوته الى الحكم وزيراً للدفاع خلفاً لـ لافون اثر استقالة الاخير بسبب فضيحة سنأتي لها بعد قليل وبقي بن غوريون وزيراً للدفاع الى ان استقال شاريت من الرئاسة في تشرين الاول (اكتوبر) 1955 وخلفه فيها بن غوريون الذي بقي طوال هذه الفترة ان في مزرعته او في منصب وزير الدفاع الصوت الاقوى في صنع القرار الاسرائيلي.

    ورافق هضم مغانم الحرب وتوطيد الذات نشاط في المناطق الحدودية ما لبث ان اسفر عن مخطط يرعاه بن غوريون بمعاونة كبار ضباطه وعلى رأسهم رئيس الاركان موشيه دايان الروسي الاصل والفلسطيني المولد (1915-1981) وهو مخطط يتطلع الى مرحلة من التوسع تلي مرحلة هضم المغانم.

    وتجسدت اولى بوادر هذا المخطط في عنف ما سمي بالغارات "الانتقامية" على الجبهة الاردنية رداً على حوادث تسلل عبر الحدود. وكانت حرب 1948 زلزلت اوضاع الفلسطينيين المعيشية وفصلتهم عن مصادر كسبهم ورزقهم في مدنهم وقراهم وقطعت الاتصال بين ما تبقى من تراب البلاد في الضفة الغربية وقطاع غزة والقت بمئات الآلاف في العراء عالة على احسان الاخرين. اضافة الى هذا وذاك فصلت حدود الهدنة الاردنية الاسرائيلية الممتدة 350 كيلومتراً حوالى مئة قرية عربية عن اخصب اراضيها الزراعية وشاهد اهلها الصامدون الاغراب يأكلون ثمارها فكان من الطبيعي ان يحصل تسلل كان في بدايته من قبل افراد عزل من السلاح وكانت الغارة على قرية قبيه العربية في تشرين الاول 1953 من اعنف هذه الغارات الانتقامية حين قتل 42 اردنياً وجرح 15 "انتقاماً" لمقتل ثلاثة اسرائيليين.

    وتجلى مخطط بن غوريون على الحدود السورية في اصرار "اسرائيل" على سيادتها على المناطق المجردة من السلاح وفي دخولها اليها بقواتها المسلحة وطرد مزارعيها العرب منها كما تجلى في منعها سكان الجولان من الصيد في بحيرة طبريا وهو حق مارسوه منذ الازل وادخالها قوارب مسلحة الى البحيرة لتطبيق سياستها هذه، ولعل اعنف غارة اسرائيلية على هذه الحدود هي غارتها المفاجئة في 10 كانون الاول 1955 على المواقع السورية التي ادت الى مقتل 56 جندياً سورياً وجرح 7 وفقد 32 من دون ان تكون قد وقعت اصابة اسرائيلية واحدة في المناوشات التي سبقت الغارة. بيد ان اخطر تطور على الجبهة السورية كان محاولة "اسرائيل" الاولى عام 1953 لتحويل مجرى نهر الاردن تحويلاً من جانب واحد من دون الالتفات الى حقوق الدول النهرية الاخرى (الاردن، سورية، لبنان) وما تنم عنه هذه المحاولة من عنجهية واستعداد للتوسع على حساب الاخرين.

    وتجلى مخطط بن غوريون اكثر ما تجلى على الجبهة المصرية حين طبقت "اسرائيل" السياسة عينها التي طبقتها على الجبهة السورية بالنسبة للمناطق المصرية المجردة من السلاح فدخلت عام 1953 منطقة العوجا الاستراتيجية من الحدود وطردت منها سكانها من البدو واقامت فيها "كيبوتسا" عسكرياً.

    لكن اخطر ما حدث على هذه الجبهة هو ارسال وزارة الدفاع الاسرائيلية عام 1954 عملاء لها داخل مصر لنسف مؤسسات امريكية وبريطانية املاً في افساد العلاقات الطيبة بين مصر وهذين البلدين التي تلت الثورة المصرية واتفاق الجلاء عن قناة السويس البريطاني المصري في تموز (يوليو) 1954. بيد ان السلطات المصرية اعتقلت العملاء ويعد محاكمتهم اعدمت اثنين منهم في 31 كانون الثاني (يناير) 1955 فقرر بن غوريون الانتقام وكان قد استلم وزارة الدفاع في 21 شباط (فبراير) بعد استقالة لافون اثر فضيحة العملاء، وانتهز بن غوريون فرصة حادث مقتل اسرائيلي واحد في حادث تسلل من قطاع غزة بتاريخ 23 شباط 1955 ليضرب في 28 منه ضربته فجاءت على شاكلة هجوم مفاجىء مركز على ثكنة الجيش المصري في غزة قتل فيه 38 جندياً وجرح 31.

    وشكل هذا الحادث منعطفاً من اخطر منعطفات تاريخ المشرق في القرن العشرين بعد الحرب العالمية الثانية، ذلك انه ادى الى صفقة السلاح "التشيكية" التي ادت الى تأزم العلاقات المصرية الامريكية فسحب العرض الامريكي المساعد في بناء السد العالي فتأميم شركة قناة السويس.

    وتدهورت في هذه الاثناء ايضاً العلاقات بين مصر من ناحية وكل من بريطانيا وفرنسا من ناحية اخرى بسبب الخلاف حول حلف بغداد بالنسبة لبريطانيا وتأييد مصر لثورة الجزائر بالنسبة لفرنسا واملت بريطانيا في القضاء على عبدالناصر ان تعيد مجدها في المشرق العربي، واملت فرنسا في القضاء عليه ان يستتب لها الامر في "الجزائر الفرنسية" والمغرب العربي، وتلألأت امام بن غوريون فرصته الذهبية وصرخ "من هو هذا ناصر شماصر" فكان العدوان الثلاثي الذي كانت "اسرائيل" رأس حربته واعلن بن غوريون بعد احتلاله سيناء ان سيناء ليست ارض مصرية وبلدة "رأس محمد" في جنوب سيناء الاقصى على البحر الاحمر انما اسمه الحقيقي هو "مفراتس شلومو". ولعل بن غوريون تذكر وهو يقول ذلك ما كان قد دونه في مفكرته اليومية بتاريخ 14 ايار 1948 عشية اعلانه لدولة "اسرائيل" اذ قال "لو اخذنا اعلان استقلال امريكا مثلاً لوجدنا انه لا ذكر لاي حدود فيه لذلك نحن لسنا مضطرين لذكر حدود دولتنا" قال ذلك قبل دخول الجيوش العربية البلاد.

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 10:05 pm

    المرحلة الثانية: (1956-1967) من العدوان الثلاثي الى حرب حزيران 1967
    فصلت احدى عشرة سنة حرب حزيران (يونيو) عام 1967 عن حرب السويس عام 1956 وكانت المحطة الكبرى على طريق السويس ثانية تحويل "اسرائيل" لنهر الاردن عام 1964 وفشل الدول العربية في الحيلولة دون ذلك. واقول "السويس ثانية" لان المتأمل في مسار الصهيونية منذ البدء وفي مجريات هذا العقد في سياق هضم "اسرائيل" لمكاسب حرب 1948 وتثبيت ذاتها منذئذٍ، لا يسعه الا ان يصل الى قناعة بحتمية اعادة "اسرائيل" للكرة بعد ان ارغمها الرئيس دوايت ايزنهاور على الانسحاب من سيناء. فالقوى الاسرائيلية الذاتية متنامية والبيئة الاقليمية العربية ميسرة وموازين القوى محفزة والظروف الدولية ملائمة والاوضاع الداخلية الاسرائيلية مشجعة والذارئع لشن الحرب متوفرة مستساغة.

    هدد ايزنهاور "اسرائيل" بالمقاطعة الاقتصادية كما هددها بإلغاء الاعفاء الضريبي للتبرعات اليهودية فرضخت "اسرائيل" بالطبع واثبت ايزنهاور بإصراره على انسحاب "اسرائيل" انسحاباً كاملاً من قطاع غزة وسيناء وعلى عودة الوضع الى ما كان عليه قبل الحرب ( Status quo ante bellum) ان واشنطن قادرة على فرض ارادتها على "اسرائيل" اذا ما عقدت النية فعلاً على ذلك على رغم كل ما لدى الصهيونية والجاليات اليهودية الامريكية من سطوة ونفوذ في الولايات المتحدة.

    والتعديل الوحيد الذي طرأ على وضع ما قبل الحرب هو نشر قوات طوارىء دولة UNEF على حدود قطاع غزة وفي مضيق تيران عند مدخل خليج العقبة مما سمح بمرور الفن الاسرائيلية فيه ورافق ذلك تأكيد من واشنطن على انها تعتبر مياه الخليج مياهاً دولية واعلن الامين العام للأمم المتحدة يوثانت ان وجود القوات الدولية تم بموافقة مصر وان القوات تسحب في حال طلب مصر لذلك. ورفضت "اسرائيل" ان تنشر القوات على جانبها من الحدود ايضاً وكان هذا من المؤشرات المبكرة على نياتها المستقبلية في هذه المرحلة.

    ان موقف واشنطن الصارم تجاه "اسرائيل" خلال حرب 1956 تلى موقفاً صارماً سابقاً اتخذته عام 1953 عندما هددت ايضاً بإلغاء الاعفاء الضريبي للتبرعات اليهودية وقطعت بالفعل مساعدتها المالية لتلك السنة لإرغام "اسرائيل" على ايقاف محاولتها الاولى لتحويل نهر الاردن من المنطقة المجردة من السلاح على الحدود السورية-الاسرائيلية، وهذان الموقفان يلقيان اضواء كاشفة على صنع القرار الامريكي تجاه "اسرائيل" منذئذٍ والى يومنا هذا. فكيف ولماذا اتخذ؟

    الجواب هو ان ايزنهاور وصل الى الرئاسة بسبب كونه بطلاً قومياً دفعته الى القمة موجة ضخمة من التأييد الشعبي العارم من دون ان يكون لاحد اي فضل عليه وهي حال فريدة ووليدة ظروف استثنائية غير قابلة للتكرار، ثم امضى ايزنهاور حياته في بيئة عسكرية محافظة لم يكن لليهود بعد فيها اي وجود او اثر يذكر فلم تشمل دارة زملائه واصدقائه ولا حتى معارفه يهودا، خلافاً للوضع العام بالنسبة لجمهرة السياسيين الامريكيين. واختار ايزنهاور وزيراً للخارجية جون دالاس المحافظ جداً ايضاً والمنتمي الى النخبة الانكلوسكسونية المغلقة على نفسها والبعيدة، ان لم نقل النافرة، من الاوساط اليهودية. وهو الى ذلك ذو نظرة فاحصة ناقدة للصهيونية يشاركه فيها اخوه آلان دالاس الذي دعا الكونغرس عام 1922 لرفض "الضغوط الصهيونية" من موقع المسؤول عن شؤون الشرق الاوسط في وزارة الخارجية. وآلان دالاس هذا اصبح رئيساً للـ"سي آي آي" اثناء ولاية ايزنهاور.

    نشأ عن هذا الوضع ان الصهيونية افتقرت اثناء هذه الولاية الى "المدخل" Access ان قمة صنع القرار الامريكي في الشؤون الخارجية: الرئيس ووزير الخارجية. وكان شعورها بالفاقة اكثر ايلاماً نظراً لما تمتعت به من حرية ذهاب واياب في عهد الرئيس هاري ترومان السابق، ونشأ عن الغياب شبه المطلق لاي "مدخل" يهودي فعال عليه ان استطاع ايزنهاور ان يحدد سياسته تجاه "اسرائيل" خلال حرب 1956 في ضوء المصلحة الامريكية العليا من دون ان تشوبها الاعتبارات الداخلية الفئوية او بالاحرى بالحد الدنى من التلوث منها ذلك ان النفوذ اليهودي في الكونغرس كان قائماً. غير ان اثر الكونغرس في صنع السياسة الخارجية لغاية حرب فيتنام كان اقل مما اصبح بعدها. وكان ليندن جونسون الوثيق الصلة باليهود رئيس الاكثرية الديمقراطية Majority Leader في مجلس الشيوخ وهو الذي ضغط على ايزنهاور حتى لا يلغي الاعفاء الضريبي عام 1956.

    شكلت "المجابهة" بين ادارة ايزنهاور و"اسرائيل" خلال الخمسينات منعطفاً خطيراً في تطور التنظيم الصهيوني في الولايات المتحدة وصممت الحركة الصهيونية منذها ان تحول دون تكرارها مع ادارة لاحقة وذلك باحكام ادارة اللوبي اليهودي. فتأسست عام 1954 لجنة "الايباك" American Israel Public Affairs Committee بإيعاز من ابا ايبان سفير "اسرائيل" لدى هيئة الأمم وانشأ عام 1955 "مؤتمر رؤساء الهيئات الامريكية اليهودية الكبرى" الذي ضم في بدايته رئيس 16 هيئة يهودية كتنظيم قائم يعقد عند كل طارىء للضغط على كبار المسؤولين. وما زال هذان التنظيمان الركنين الاساسيين للنشاط الصهيوني المباشر في واشنطن واصبحت "الايباك" اليوم المدرسة لتخريج موظفي وزارة الخارجية والبيت الابيض من اليهود الذين حلوا محل "المستعربين" Arabists بينما بلغ عدد رؤساء التنظيمات اليهودية الكبرى المنضمة الى المؤتمر 37 رئيساً.

    استمرت "اسرائيل" في هذه المرحلة في توطيد ذاتها وتثبيتها واصبح عدد سكانها من اليهود عشية حرب حزيران حوالى 2,400,000 وبلغ عدد الناخبين المسجلين لانتخابات الكنيست السادس (عام 1956) 1,499,709 بينما كان عددهم لانتخابات الكنيست الاول (عام 1949) 506,567 وزاد عدد سكان المدن الرئيسية فبلغ عدد سكان تل ابيب، مثلاً، 380,000 عام 1967 بينما كان 220,000 عام 1948. وقفزت القيمة الاجمالية لصادراتها من 28,5 مليون دولار عام 1949 الى 503 ملايين دولار عام 1966 وبلغت نسبة الصادرات الى الواردات عام 1966 58,8 في المئة بينما لم تتعد 11,3 في المئة عام 1949 وكانت اهم صناعاتها في الاجهزة الكهربائية والآلية والالكترونية.

    وشهدت "اسرائيل" نمواً مماثلاً في حقل الزراعة فزاد عدد قراها الى 750 قرية عشية حرب حزيران وبينما استهلكت 300 مليون متر مكعب من الماء عام 1949 استهلكت ما يزيد على 1,300,000 متر مكعب عام 1965 وذلك بفضل تحويل نهر الاردن الذي تم في السنة السابقة من نقطة انطلاق مختلفة عن نقطة 1953 مما مكنها من زيادة مساحة اراضيها تحت الري من 300,000 دونم عام 1948 الى 1,450,000 دونماً عام 1967 وزيادة انتاجها الزراعي ستة اضعاف خلال الفترة ذاتها.

    وعززت "اسرائيل" خلال هذه الفترة علاقاتها الدولية على رغم سلسلة القرارات الصادرة عن هيئة الأمم في شجب تصرفاتها فاقامت علاقات دبلوماسية مع تسعين دولة، ستون منها من افريقيا وآسيا وامريكا اللاتينية، واسست علاقات وثيقة في افريقيا خصوصاً مع الحبشة وغانا وغينيا وساحل العاج اضافة الى افريقيا الجنوبية. وحافظت على علاقات جيدة مع الدول الاوروبية الكبرى: المانيا الاتحادية وبريطانيا وفرنسا وتم الاعتراف المتبادل مع المانيا الاتحادية عام 1965. وباعت المانيا الاتحادية "اسرائيل" طائرات هليكوبتر ودبابات امريكية الصنع بإيعاز من امريكا. وباعت بريطانيا "اسرائيل" سفناً حربية ودبابات "سنتيوريان" الثقيلة. لكن اهم علاقة في مجال التسلح كانت مع فرنسا. وكان معظم طائرات "اسرائيل" الحربية قبل حرب حزيران وخلالها فرنسية الصنع كذلك دباباتها ومدفعيتها الثقيلة. بيد ان الفتور بدأ يدب تدريجياً بينهما بعد استقلال الجزائر عام 1962 بسبب حرص الرئيس شارل ديغول على اعادة العلاقات الطيبة مع الدول العربية وخصوصاً مع مصر.

    وكان اخطر بعد على موازين القوى بين "اسرائيل" والعرب في العلاقة الفرنسية - الاسرائيلية التعاون السري في المجال النووي العسكري، الذي بدأ عام 1954 بإشراف شمعون بيريز (مهندس الشرق اوسطية في ايامنا) ممثلاً لاسرائيل بوصفه وكيلاً لوزارة الدفاع وكانت "اسرائيل" بدأت تفكر في حيازة السلاح النووي بعيد اعلان قيامها عام 1948 ، وانشأت عام 1952 لهذا الغرض لجنة الطاقة النووية. وفي عام 1955 استغلت مشروع ايزنهاور النووي السلمي Atoms for Peace لتبني بمعونة امريكا مفاعلاً بحثياً Research Reactor صغيراً في ناحل سوريك طاقته 5 ميغاواط وتضمن الاتفاق مع فرنسا قيامها بمساعدة "اسرائيل" على بناء مفاعل نووي في ديمونا تتراوح تقديرات طاقته بين 25 ميغاواط و40 ميغاواط مقابل ان تعين "اسرائيل" فرنسا في صناعة الماء الثقيل Heavy Water الذي يبدو انها كانت قد طورته وهذه مادة تستعمل في تبريد المفاعلات. وثمة دلائل على ان مفاعل ديمونا بدأ العمل عام 1963 في انتاج مادة البلوتنيوم التي تصنع منها القنبلة النووية فاذا كانت طاقته 25 ميغاواط فهذه تكفي لصناعة قنبلة واحدة في السنة، واذا كانت 40 ميغاواط فهي تكفي لصناعة 3-4 قنابل سنوياً. واكدت مصادر رسمية امريكية وفرنسية على حيازة "اسرائيل" للسلاح النووي. كما اكد على ذلك عام 1986 الاسرائيلي فعنونو الذي كان يعمل مساعداً فنياً في ديمونا، و"اسرائيل" تنكر حيازتها السلاح النووي وترفض رفضاً باتاً كلاً من التوقيع على معاهدة عدم نشر الاسلحة النووية او التفتيش الدولي على مفاعلها في ديمونا. وبحيازة السلاح النووي اصبحت "اسرائيل" سادس دولة نووية عسكرية في العالم بعد امريكا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا واكتسبت قوة ردع هائلة لا مثيل لها لدى العرب اضافة الى قواتها النظامية التقليدية الضخمة المتفوقة على جيوش الدول العربية المتاخمة لها.

    زائر
    زائر

    رد: نشأة الصهيونية

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-03-17, 10:07 pm

    لم يتخذ ايزنهاور موقفه من "اسرائيل" عام 1956 حباً بالعرب، بل املاه عليه حذره من الصدام مع حليف القاهرة الاتحاد السوفياتي الذي لمح الى وجوب قيام العملاقين الاثنين بطرد المعتدين او الى قيامه هو بمبادرة عسكرية من جانب واحد علماً بان تهديد موسكو المباشر لكل من لندن وباريس وتل ابيب تلا اتخاذ ايزنهاور لموقفه الحازم تجاههم. ولم يلبث هذا الاخير بعد اخراج الغزاة من مصر الا ان اطلق مشروعه "لحماية" المشرق العربي من اليوعية وكان هذا هو الخطر المحدق به وهو انما فعل ذلك لان واشنطن نظرت الى كل مناطق العالم طوال الحرب الباردة من خلال منظار صراعها مع موسكو ولان اخراج بريطانيا وفرنسا بهذه الشاكلة المهينة من مصر احدث في نظرها "فراغاً" غربياً في المنطقة كان لا بد لواشنطن من ان تملؤه، حماية لمصالح الغرب البترولية. وبالرغم من موقفه المتشدد من "اسرائيل" حصلت "اسرائيل" على معونات مالية من واشنطن خلال عهد ايزنهاور (1953-1960) قدرها 493 مليون دولار مما يدل على قوة نفوذها في الولايات المتحدة حتى بوجود ادارة غير متعاطفة.

    وباقتراب نهائية "كابوس" ايزنهاور تطلع اللوبي الاسرائيلي الى المرشح كينيدي الذي كان له "مدخل" Access عليه رغم تخوفهم منه بسبب مواقف والده جوزيف المناصرة لألمانيا النازية ايام عمله سفيراً في لندن في الثلاثينات ولكنه كاثوليكياً. اضافة الى انه لم يهرع الى تأييد "اسرائيل" خلال العدوان الثلاثي كما فعل المرشحان الديمقراطيان الاخران ليندن جونسون وهوبرت همفري.

    واجرى الزعيم اليهودي كلوتزنيك صاحب "المدخل" امتحاناً مبكراً لكينيدي في القضية الفلسطينية ووجد اجوبته في روايته للحادث "ضبابية" Cloudy كما اظهر كينيدي لممتحنه اهتماماً بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين، فما كان من كلوتزنيك الا ان قال له "اذا كنت تنوي ان تقول مثل هذا الكلام اثناء معركتك الانتخابية فأخرجني من حساباتك واخرج معي عديدين اخرين". وسأله كينيدي "ماذا يريد اليهود ان اقول؟" فنصحه كلوتزنيك "ان موقف ايزنهاور في السويس لم يكن مرض وموقف ترومان عام 1948 اصاب الهدف بإحكام On The Marka . وعقب ذل حضر كينيدي اجتماعاً مع رجال اعمال يهود كان بينهم كلوتزنيك فوعده بمبلغ 500,000 دولار لصندوقه فوقف في مؤتمر للمنظمة الامريكية الصهيونية Zionist Organization Of America بعد ذلك ليقول "ان هرتزل كان في السابعة والثلاثين من عمره عندما اعلن حتمية قيام دولة "اسرائيل" وذلك جواباً على بعض منتقديه من الجمهوريين على صغر سنه، واضاف "ان الشعب اليهودي منذ انتصار داوود على جوليت Goliath لم يعتبر صغر السن حائلاً دون الزعامة" وحصل كينيدي في انتخابات 1960 ضد منافسه نيكسون على 80 في المئة من اصوات اليهود مما رجح كفته عليه ولو بنسبة قليلة فتأكدت بذلك اهمية هذه الاصوات لكل طامح الى الرئاسة من بعده.

    وعبر كينيدي عن تقديره بتعيين كلوتزنيك نائباً لرئيس الوفد الامريكي في الأمم المتحدة. وقال لـ"بن غوريون" عندما التقيا في نيويورك في ربيع عام 1961 (حسب رواية بار زوهار مترجم سيرة الاخير) "انني اعرف بانني انتخبت بفضل اصوات اليهود الامريكيين فهل استطيع ان اعمل شيئاً للشعب اليهودي"، يقول بار زوهار ان بن غوريون ذهل لهذه الصراحة واجاب "عليك ان تعمل ما هو الافضل للعالم الحر".

    ورغماً عن ذلك كان كينيدي مؤيداً لثورة الجزائر ومعجباً بعبدالناصر ومتطلعاً الى لقائه وآملاً بالتعاون معه للوصول الى تسوية خصوصاً فيما يتعلق باللاجئين الفلسطينيين عملاً بقرار العودة 194 الصادر عن هيئة الأمم عام 1948. وفعلاً ايد كينيدي مشروعاً اعده جاوزيف جونسون عامي 1961-1962 (هو غير ايريك جونستون مبعوث ايزنهاور لشؤون المياه) يتضمن مبدأ اعطاء اللاجئين الخيار بالعودة او التعويض ولاقامة صندوق تشارك "اسرائيل" فيه للتعويض عليهم.

    اغضب المشروع بن غوريون غضباً شديداً فكتب الى سفيره في الولايات المتحدة حسب رواية ساي كينين مؤسس "الايباك" ان يخبر اللوبي الصهيوني بان "اسرائيل" تعتبر هذا المشروع خطراً على وجودها اشد وادهى من تهديدات جميع الديكتاتوريين والملوك العرب ومن جميع الجيوش العربية وصواريخ ناصر وطائراته السوفياتية"فقضي بذلك على المشروع. وفي الوقت نفسه وافق كينيدي على بيع "اسرائيل" صواريخ هوك Hawk ، المضادة للقاذفات فزادت بذلك قوة "اسرائيل" الدفاعية وبالتالي الهجومية وكانت هذه اول صفقة سلاح متطور امريكية-اسرائيلية منذ قيام الدولة تبعها سيل لا ينقطع الى يومنا هذا.

    وباغتيال كينيدي وتولي نائبه ليندن جونسون الرئاسة تعددت "المداخل" اليهودية الى البيت الابيض …. مستشار الامن القومي واخوه يوجين الرجل الثالث في الخارجية وارثور غولدبرغ السفير في هيئة الأمم وجون روش المساعد الخاص في البيت الابيض وارثور كريم Krim ، وزوجته صديقان مقربان ينزلان على البيت الابيض وعلى "عزبة" الرئيس. والسيدة كريم مسيحية تهودت وهي عضو سابق في منظمة الارغون الارهابية بقيادة مناحيم بيغن.

    واستحوذ القتال في فييتنام على ذهن جونسون، وعند استلامه الحكم في تشرين الثاني (نوفمبر) 1963 كان وصل عدد القوات الامريكية هناك الى 15 الف جندي فارتفع الى 184,300 في نهاية 1965 والى حوالى نصف مليون في نهاية 1966. وامتد القتال الى كمبوديا. وامر جونسون بقصف منطقة هانوي قصفاً متواصلاً وكلما ازداد الضغط الشيوعي على جونسون في جنوب شرق آسيا ازداد الحافز لديه لرد التحية في غربها.

    وتميز الوضع السياسي الداخلي في "اسرائيل" خلال هذه الفترة بظاهرتين: اولاهما تفاقم ذيول فضيحة لافون مما ادى الى استقالة بن غوريون نهائياً من الحكم وثانيهما احتدام التنافس بين احزاب اليمين بزعامة مناحيم بيغن والاحزاب العمالية بزعامة بن غوريون. وبقي بن غوريون رئيساً للوزارة ووزيراً للدفاع من نوفمبر 1955 (بعيد استقالة موشيه شاريت) لغاية حزيران (يونيو) 1963 عندما استقال بسبب فشله في اقناع زملائه بإدانة لافون الذي اصر على انه كان ضحية خداع المؤسسة العسكرية اي بمعنى اخر ضحية بن غوريون نفسه وظل بعد خروجه من الحكم الاب الروحي لهذه المؤسسة كما كان رئيس الاركان بين 1964-1968 اسحق رابين احد اقرب المريدين العسكريين اليه. وخلف بن غوريون في الحكم ليفي اشكول الذي بقي رئيساً الى ان توفي عام 1969.

    وبقي حزب "الحيروت" اليميني المنبثق عن العصابتين الارهابيتين الارغون والشتيرن في مرتبة ادنى من حزب الماباي العمالي في انتخابات الكنيست الاولى (1949) والكنيست الثاني (1951) فكانت مرتبته الرابعة في الاولى، والخامسة في الثانية، لكنه قفز الى المرتبة الثانية بعد الماباي في كل من انتخابات الكنيست الثالثة (1955) والرابعة (1959) ووحد الطرفان صفوفهما عام 1965 استعداداً لانتخابات الكنيست الخامسة في هذه السنة فتجمعت احزاب اليسار فيما سمي بـ الائتلاف Alignment ، وتجمعت احزاب اليمين فيما سمي بحزب "الجاحال" واحتفظ حزب "الجاحال" بمرتبته الثانية في هذه الكنيست وكان "الجاحال" يزايد على العمال في السياسة الخارجية خصوصاً تجاه الدول العربية.

    كانت هذه خلفية الاحداث الجسام التي شهدها الوطن العربي خلال هذه الفترة من الوحدة (1958) الى الانفصال (1961) ومن استقلال المغرب فتونس (1956) والكويت (1961) والجزائر (1962) ومن ثورة لبنان (1958) والعراق (1958) ونزول قوات المارينز في لبنان وخروجها منه في السنة ذاتها الى ثورة اليمن (1962) ونزول القوات المصرية فيه في السنة ذاتها الى سقوط عبدالكريم قاسم (1962) الى فشل محادثات الوحدة بين العراق وسورية ومصر عام 1963 وما بعد.

    وكانت هذه الاحداث الدولية والاسرائيلية والعربية خلفية سعي "اسرائيل" الحثيث مجدداً الى تحويل نهر الاردن الذي تم لها في صيف 1964 وهي سنة انتخابات رئاسية في الولايات المتحدة اعيد فيه ليندن جونسون الى الحكم وهو الذي وصفه ساي كينين مؤسس "الايباك" في مذكراته عام 1981 بانه "افضل صديق The Best Friend لاسرائيل من بين رؤساء الولايات المتحدة".

    وانعقد مجلس الجامعة العربية عام 1960 اثناء الوحدة ليعلن ان مواصلة "اسرائيل" السعي لتحويل النهر "عمل عدواني ضد العرب يبرر تدابير دفاعية مشتركة" فجاء ما جاء بعد هذا الاعلان ولم يجتمع رؤساء الاركان العرب الا في كانون الاول (ديسمبر) 1963 بطلب من سوريا الانفصالية فقرروا ان لا مندوحة من القوة العسكرية لايقاف اعمال التحويل فدعا عبدالناصر الى اجتماع قمة في كانون الثاني (يناير) 1946 (وهو اول اجتماع قمة عربية بعد اجتماع انشاص في مصر عام 1946 قبيل قرار التقسيم عام 1947). وتخلل اجتماع القمة تلاسن وتطاول وتجريح لا يشرف المتفوهين به وقرر القيام بتحويل مضاد لروافد النهر الواقعة في الدول العربية (الحاصباني، والبانياس، واليرموك) وانشاء قيادة عسكرية موحدة للدفاع عنه كما قرر الطلب من ممثل فلسطين في الجامعة احمد الشقيري المثابرة في انشاء "الكيان الفلسطيني".

      الوقت/التاريخ الآن هو 2014-10-25, 10:35 pm