الوحدة الطلابية

عزيزي الزائر ...
أنت غير مشترك في عضوية هذا المنتدى للإنضمام الينا الرجاء الضغط على زر التسجيل اما اذا كنت عضوا فيرجى الضغط على زر الدخول .
إدارة منتديات الوحدة الطلابية
الوحدة الطلابية

منتديات الوحدة الطلابية - جامعة اليرموك


    الراحل محمود درويش .. من ديوان حبيبتي تنهض من نومها

    شاطر
    avatar
    Ahmad.Yaqoub
    مقدم

    عدد الرسائل : 634
    العمر : 30
    بلد الأصل : حيفا
    السٌّمعَة : 28
    تاريخ التسجيل : 01/08/2008

    الراحل محمود درويش .. من ديوان حبيبتي تنهض من نومها

    مُساهمة من طرف Ahmad.Yaqoub في 2008-08-15, 7:07 pm

    الجسر

    جواز السفر

    يوميات جرح فلسطيني ( إلى فدوى طوقان )

    الرجل ذو الظل الأخضر ( في ذكرى الراحل جمال عبد الناصر )















    الجسر

    مشياً على الأقدام،

    أو زحفاً على الأيدي نعود

    قالوا..

    وكان الصخر يضمر

    والمساء يداً تقود..

    لم يعرفوا أنّ الطريق إلى الطريق

    دمٌ، ومصيدةٌ، وبيد

    كلّ القوافل قبلهم غاصت،

    وكان النهر يبصق ضفتيه

    قطعاً من اللحم المفتت،

    في وجوه العائدين

    كانوا ثلاثةً عائدين:

    شيخٌ، وابنته، وجنديٌّ قديم

    يقفون عند الجسر..



    كان الجسر نعساناً، وكان الليل قبعةً.

    وبعد دقائق يصلون. هل في البيت ماء؟

    وتحسّس المفتاح ثم تلا من القرآن آية...



    قال الشيخ منتعشاً: وكم من منزلٍ في الأرض يألفه الفتى

    قالت: ولكنّ المنازل يا أبي أطلال !

    فأجاب: تبنيها يدان..

    ولم يتمّ حديثه، إذ صاح صوتٌ في الطريق: تعالوا !

    وتلته طقطقة البنادق..

    لن يمرّ العائدون

    حرس الحدود مرابطٌ

    يحمي الحدود من الحنين



    أمرٌ بإطلاق الرصاص على الذي يجتاز هذا الجسر

    هذا الجسر مقصلة الذي رفض التسوّل تحت ظلّ وكالة الغوث الجديده.

    والموت بالمجّان تحت الذلّ والأمطار، من يرفضه يقتل عند هذا الجسر.

    هذا الجسر مقصلة الذي ما زال يحلم بالوطن .



    الطلقة الأولى أزاحت عن جبين الليل

    قبعة الظلام

    والطلقة الأخرى..

    أصابت قلب جنديٍّ قديم

    والشيخ يأخذ كفّ ابنته ويتلو

    همساً من القرآن سوره

    وبلهجةٍ كالحلم قال:

    - عينا حبيبتي الصغيره

    لي، يا جنود، ووجهها القمحيّ لي

    لا تقتلوها، واقتلوني



    كانت مياه النهر أغزر..

    فالذين رفضوا هناك الموت بالمجّان أعطوا النهر لوناً آخراً.

    والجسر، حين يصير تمثالاً، سيصبغ – دون ريبٍ-

    بالظهيرة والدماء وخضرة الموت المفاجئ .

    ... وبرغم أنّ القتل كان كالتدخين..

    لكنّ الجنود "الطيّبين"،

    الطالعين على فهارس دفترٍ..

    قذفته أمعاء السنين،

    لم يقتلوا الاثنين..

    كان الشيخ يسقط في مياه النهر

    والبنت التي صارت يتيمه

    كانت ممزّقة الثياب،

    وطار عطر الياسمين

    على صدرها العاري الذي

    ملأته رائحة الجريمه

    والصمت خيّم مرّةً أخرى،

    وعاد النهر يبصق ضفتيه

    قطعاً من اللحم المفتت

    .. في وجوه العائدين

    لم يعرفوا أنّ الطريق إلى الطريق

    دمٌ ومصيدةٌ. ولم يعرف أحد

    شيئاً عن النهر الذي

    يمتصّ لحم النازحين



    والجسر يكبر كلّ يومٍ كالطريق،

    وهجرة الدم في مياه النهر تنحت من حصى الوادي

    تماثيلاً لها لون النجوم، ولسعة الذكرى،

    وطعم الحبّ حين يصير أكثر من عبادة .





    جواز السفر

    لم يعرفوني في الظلال التي

    تمتصّ لوني في جواز السفر

    وكان جرحي عندهم معرضاً

    لسائح يعشق جمع الصور

    لم يعرفوني، آه... لا تتركي

    كفي بلا شمسٍ،

    لأن الشجر

    يعرفني...

    تعرفني كل أغاني المطر

    لا تتركيني شاحباً كالقمر!



    كلّ العصافير التي لاحقت

    كفى على باب المطار البعيد

    كل حقول القمح،

    كل السجون،

    كل القبور البيض

    كل الحدود،

    كل المناديل التي لوحت،

    كل العيون

    كانت معي، لكنهم

    قد أسقطوها من جواز السفر!



    عارٍ من الاسم، من الانتماء ؟

    في تربة ربّيتها باليدين؟

    أيوب صاح اليوم ملء السماء:



    لا تجعلوني عبرة مرتين!



    يا سادتي! يا سادتي الأنبياء

    لا تسألوا الأشجار عن اسمها

    لا تسألوا الوديان عن أمها

    من جبهتي ينشق سيف الضياء

    ومن يدي ينبع ماء النهر

    كل قلوب الناس... جنسيتي

    فلتسقطوا عني جواز السفر!





    يوميات جرح فلسطيني

    -1-

    نحن في حلٍّ من التذكار

    فالكرمل فينا

    وعلى أهدابنا عشب الجليل

    لا تقولي: ليتنا نركض كالنهر إليها،

    لا تقولي!

    نحن في لحم بلادي... وهي فينا!



    -2-

    لم نكن قبل حزيران كأفراخ الحمام

    ولذا، لم يتفتّت حبنا بين السلاسل

    نحن يا أختاه، من عشرين عام

    نحن لا نكتب أشعاراً،

    ولكنا نقاتل



    -3-

    ذلك الظل الذي يسقط في عينيك

    شيطان إله

    جاء من شهر حزيران

    لكي يعصب بالشمس الجباه

    إنه لون شهيد

    إنه طعم صلاه

    إنه يقتل أو يحيي،

    وفي الحالين! آه !



    -4-

    أوّل الليل على عينيك، كان

    في فؤادي، قطرةً من آخر الليل الطويل

    والذي يجمعنا، الساعة، في هذا المكان

    شارع العودة

    من عصر الذبول.



    -5-

    صوتك الليلة،

    سكينٌ وجرحٌ وضماد

    ونعاس جاء من صمت الضحايا

    أين أهلي؟

    خرجوا من خيمة المنفى، وعادوا

    مرة أخرى سبايا!



    -6-

    كلمات الحب لم تصدأ، ولكن الحبيب

    واقعٌ في الأسر – يا حبي الذي حمّلني

    شرفاتٍ خلعتها الريح...

    أعتاب بيوت

    وذنوب.

    لم يسع قلبي سوى عينيك،

    في يوم من الأيام،

    والآن اغتنى بالوطن!



    -7-

    وعرفنا ما الذي يجعل صوت القبّرة

    خنجراً يلمع في وجه الغزاة

    وعرفنا ما الذي يجعل صمت المقبرة

    مهرجاناً... وبساتين حياة!



    -8-

    عندما كنت تغنين، رأيت الشرفات

    تهجر الجدران

    والساحة تمتد إلى خصر الجبل

    لم نكن نسمع موسيقى،

    ولا نبصر لون الكلمات

    كان في الغرفة مليون بطل!



    -9-

    في دمي، من وجهه، صيفٌ

    ونبض مستعار.

    عدت خجلان إلى البيت،

    فقد خرّ على جرحي... شهيدا

    كان مأوى ليلة الميلاد

    كان الانتظار

    وأنا أقطف من ذكراه... عيدا!



    -10-

    الندى والنار عيناه،

    إذا ازددت اقتراباً منه غنّى

    وتبخرت على ساعده لحظة صمت، وصلاه

    آه سميه كما شئت شهيدا

    غادر الكوخ فتى

    ثم أتى، لما أتى

    وجه إله!



    -11-

    هذه الأرض التي تمتصّ جلد الشهداء

    تعد الصيف بقمح وكواكب

    فاعبديها!

    نحن في أحشائها ملح وماء

    وعلى أحضانها جرح... يحارب



    -12-

    دمعتي في الحلق، يا أخت،

    وفي عينيّ نار

    وتحررت من الشكوى على باب الخليفة

    كل من ماتوا

    ومن سوف يموتون على باب النهار

    عانقوني، صنعوا مني... قذيفة!



    -13-

    منزل الأحباب مهجور،

    ويافا ترجمت حتى النخاع

    والتي تبحث عني

    لم تجد مني سوى جبهتها

    أ تركي لي كل هذا الموت، يا أخت.

    أ تركي هذا الضياع

    فأنا أضفره نجماً على نكبتها



    -14-

    آه يا جرحي المكابر

    وطني ليس حقيبة

    وأنا لست مسافر

    إنني العاشق، والأرض حبيبة!



    -15-

    وإذا استرسلت في الذكرى!

    نما في جبهتي عشب الندم

    وتحسرت على شيئ بعيد

    وإذا استسلمت للشوق،

    تبنّيت أساطير العبيد

    وأنا آثرت أن أجعل من صوتي حصاة

    ومن الصخر نغم!



    -16-

    جبهتي لا تحمل الظل،

    وظلي لا أراه

    وأنا أبصق في الجرح الذي

    لا يشغل الليل جباه!

    خبئي الدمعة للعيد

    فلن نبكي سوى من فرح

    ولنسمّ الموت في الساحة

    عرساً... وحياه!



    -17-

    وترعرعت على الجرح، وما قلت لأمي

    ما الذي يجعلها في الليل خيمة

    أنا ما ضيّعت ينبوعي وعنواني واسمي

    ولذا أبصرت في أسمالها

    مليون نجمة!



    -18-

    رايتي سوداء،

    والميناء تابوتٌ

    وظهري قنطرة

    يا خريف العلم المنهار فينا

    يا ربيع العالم المولود فينا

    زهرتي حمراء،

    والميناء مفتوح،

    وقلبي شجره!



    -19-

    لغتي صوت خرير الماء

    في نهر الزوابع

    ومرايا الشمس والحنطة

    في ساحة حرب

    ربما أخطأت في التعبير أحياناً

    ولكن كنت – لا أخجل – رائع

    عندما استبدلت بالقاموس قلبي!



    -20-

    كان لا بد من الأعداء

    كي نعرف أنا توأمان!

    كان لا بد من الريح

    لكي نسكن جذع السنديان!

    ولو أن السيد المصلوب لم يكبر على عرش الصليب

    ظل طفلاً ضائع الجرح... جبان.



    -21-

    لك عندي كلمه

    لم أقلها بعد،

    فالظل على الشرفة يحتل القمر

    وبلادي ملحمة

    كنت فيها عازفاً... صرت وتر!



    -22-

    عالم الآثار مشغول بتحليل الحجارة

    إنه يبحث عن عينيه في ردم الأساطير

    لكي يثبت أني:

    عابر في الدرب لا عينين لي!

    لا حرف في سفر الحجارة!

    وأنا أزرع أشجاري، على مهلي،

    وعن حبي أغني!



    -23-

    غيمة الصيف التي... يحملها ظهر الهزيمة

    علّقت نسل السلاطين

    على حبل السراب

    وأنا المقتول والمولود في ليل الجريمة

    هاأنا ازددت التصاقاً... بالتراب!



    -24-

    آن لي أن أبدل اللفظة بالفعل، وآن

    لي أن أثبت حبي للثرى والقبّرة

    فالعصا تفترس القيثار في هذا الزمان

    وأنا أصفرّ في المرآة،

    مذ لاحت ورائي شجرة!





    الرجل ذو الظل الأخضر




    نعيش معك

    نسير معك

    نجوع معك

    وحين تموت

    نحاول ألاّ نموت معك!

    ولكن،

    لماذا تموت بعيداً عن الماء

    والنيل ملء يديك؟

    لماذا تموت بعيداً عن البرق

    والبرق في شفتيك؟

    وأنت وعدت القبائل

    برحلة صيف من الجاهلية

    وأنت وعدت السلاسل

    بنار الزنود القوية

    وأنت وعدت المقاتل

    بمعركة... ترجع القادسية



    نرى صوتك الآن ملا الحناجر

    زوابع

    تلو

    زوابع...

    نرى صدرك الآن متراس ثائر

    ولافتة للشوارع

    نراك

    نراك

    نراك...

    طويلاً

    ...كسنبلةٍ في الصعيد

    جميلاً

    ...كمصنع صهر الحديد

    وحراً

    ... كنافذة في قطار بعيد...

    ولست نبيّاً،

    ولكن ظلّك أخضر

    أتذكر؟

    كيف جعلت ملامح وجهي

    وكيف جعلت جبيني

    وكيف جعلت اغترابي وموتي

    أخضر

    أخضر

    أخضر...

    أتذكر وجهي القديم؟

    لقد كان وجهي يحنّط في متحف إنجليزي

    ويسقط في الجامع الأمويّ

    متى يا رفيقي؟

    متى يا عزيزي؟

    متى نشتري صيدلية

    بجرح الحسين... ومجد أميّة

    ونبعث في سدّ أسوان خبزاً وماء

    ومليون كيلواط من الكهرباء؟

    أتذكر؟

    كانت حضارتنا بدوياً جميل

    يحاول أن يدرس الكيمياء

    ويحلم تحت ظلال النخيل

    بطائرة... وبعشر نساء

    ولست نبيّاً

    ولكن ظلّك أخضر...

    نعيش معك

    نسير معك

    نجوع معك

    وحين تموت

    نحاول ألا نموت معك

    ففوق ضريحك ينبت قمحٌ جديد

    وينزل ماء جديد

    وأنت ترانا

    نسير

    نسير

    نسير.
    avatar
    Ahmad.Yaqoub
    مقدم

    عدد الرسائل : 634
    العمر : 30
    بلد الأصل : حيفا
    السٌّمعَة : 28
    تاريخ التسجيل : 01/08/2008

    رد: الراحل محمود درويش .. من ديوان حبيبتي تنهض من نومها

    مُساهمة من طرف Ahmad.Yaqoub في 2008-08-15, 7:56 pm

    اللهم ارحمه واسكنه فسيح جنانك

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-08-14, 1:31 pm