الوحدة الطلابية

عزيزي الزائر ...
أنت غير مشترك في عضوية هذا المنتدى للإنضمام الينا الرجاء الضغط على زر التسجيل اما اذا كنت عضوا فيرجى الضغط على زر الدخول .
إدارة منتديات الوحدة الطلابية
الوحدة الطلابية

منتديات الوحدة الطلابية - جامعة اليرموك


    الأزمة الأمريكية تنشر الذعر في سوق الدوحة وتلحق بها خسائر بـ7 %

    شاطر
    avatar
    ابن فلسطين
    عريف

    عدد الرسائل : 60
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 29/02/2008

    الأزمة الأمريكية تنشر الذعر في سوق الدوحة وتلحق بها خسائر بـ7 %

    مُساهمة من طرف ابن فلسطين في 2008-11-18, 2:35 pm

    فرض الأجانب المذعورون من أزمة الائتمان العاصفة في
    الولايات المتحدة الأمريكية منطق البيع المحموم على سوق الدوحة للأوراق
    المالية في تعاملات اليوم الأحد 5-10-2008 وسببوا نزيفا حادا لجميع
    القطاعات وبخاصة الأسهم الرئيسة، وفاقمت مؤشرات عن نقص السيولة لدى
    المصارف المحلية من الوضع لتضغط نحو حركة تسييل.

    وقد أمكن للتقلبات العاصفة في الأسواق الأجنبية من أن تلحق الضرر بالأسهم
    القطرية بعد أن ظلت في مأمن إجازة العيد، وكبدتها خسائر بنحو 650 نقطة
    اليوم ليهوي المؤشر العام بحوالي 7% إلى مستوى 8664 نقطة.

    وسجلت السوق أقوى الخسائر في أسهم المصارف والمؤسسات المالية بحوالي 884
    نقطة وفي قطاع الصناعات بأكثر من 772 نقطة، لكن المؤشرات الأخرى لم تنج من
    العاصفة، وتخلت أسهم الخدمات عن 456 نقطة، بينما تراجع قطاع التأمين بأكثر
    من 254 نقطة.

    عدوى التسييلوقال
    مدير شركة نماء للاستشارات المالية طه عبد الغني: إن المستثمرين الأجانب
    نقلوا تأثيرات الأزمة المالية في الأسواق الغربية إلى سوق الدوحة من خلال
    الضغط على أسهم رئيسة قاموا بالتسييل عليها للحصول على السيولة التي أصبحت
    شحيحة في أمريكا.

    وأوضح عبد الغني قائلا في برنامج "نبض السوق" على قناة العربية: الأزمة
    المالية في أمريكا أثرت على المؤسسات المالية في المنطقة، هناك ضغط من
    المحافظ الأجنبية بشكل كبير بسبب أزمة السيولة في البنوك الغربية.. هذا
    يدفع هذه المحافظ للبيع للحصول على السيولة. ونرى تركيزا على أسهم رئيسة
    وجاذبة مثل صناعات قطر الذي تكبد خسائر فادحة بسبب البيع عليه.

    وقال عبد الغني: إن نقص السيولة أصاب البنوك القطرية التي أصبحت تتردد في
    تمويل عمليات شراء الأسهم، مضيفا "كل البنوك رفعت أسعار التمويل، وأصبحت
    تفضل تمويل أشخاص بضمانات يمكن أن تحصل منهم على عوائد أعلى من إقراض
    الشركات".

    لا شيء أقوى من الأزمةوتسبق
    الانخفاضات الحادة هذه بأيام قليلة موسم الإفصاحات لدى الشركات القطرية عن
    نتائجها المالية للربع الثالث والذي تقدر توقعات مختلفة لبيوت الخبرة أن
    تواصل تحقيقها لمعدلات نمو كبيرة، لكن محللين يقولون: إن أزمة السيولة
    الناجمة عن الأزمة المالية التي انطلقت شرارتها من أمريكا قوى من أي أخبار
    إيجابية أخرى.

    وبالفعل فقد تجاهل المستثمرون الأداء الجيد لأغلب البنوك القطرية وأقدموا
    على مجاراة الأجانب في عمليات البيع على الأسهم الرئيسة، وهبط سهم مصرف
    الريان بنسبة 6.38% في حجم تداولات تجاوز 1.5 مليون سهم، ونزل سهم بنك
    الدوحة بنسبة 5.71% بعد أن تداوله بيعا بحجم 828 ألف سهم، وكذلك ضغط سهم
    المصرف من انخفاضه الحاد بنسبة 5.13% في تداولات بكمية فاقت 776 ألف سهم.

    وكان سهم ناقلات من قطاع الخدمات الأكثر ضغطا على السوق متصدرا قائمة الأكثر تداولا بحجم 2.2 مليون سهم وسط خسائر قوية بنسبة 8.28%.

    ومن قطاع الصناعة زاد سهم صناعات قطر العملاق من حدة الخسائر بفعل خروج
    أجنبي منه، وخسر 8.23% في حركة تداول بحجم 1.15 مليون سهم، كما أضاف سهم
    المتحدة للتنمية من نفس القطاع ضغطا هائلا بخسارته لنحو 9.5% بعد أن جرى
    تداوله بحجم 227 ألف سهم.

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-08-17, 4:12 am