الوحدة الطلابية

عزيزي الزائر ...
أنت غير مشترك في عضوية هذا المنتدى للإنضمام الينا الرجاء الضغط على زر التسجيل اما اذا كنت عضوا فيرجى الضغط على زر الدخول .
إدارة منتديات الوحدة الطلابية
الوحدة الطلابية

منتديات الوحدة الطلابية - جامعة اليرموك


    السفارة الفلسطينية في الإمارات تحيي الذكرى الـ 61 للنكبة التاريخ : 16/5/2009

    شاطر
    avatar
    Ahmad.Yaqoub
    مقدم

    عدد الرسائل : 634
    العمر : 30
    بلد الأصل : حيفا
    السٌّمعَة : 28
    تاريخ التسجيل : 01/08/2008

    السفارة الفلسطينية في الإمارات تحيي الذكرى الـ 61 للنكبة التاريخ : 16/5/2009

    مُساهمة من طرف Ahmad.Yaqoub في 2009-05-16, 1:21 pm

    أبو ظبي 16-5-2009-وفا-بدأت اللجنة الاجتماعية الفلسطينية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، اليوم، حملتها السنوية لإحياء الذكرى الـ 61 للنكبة.

    وقامت اللجنة بتوزيع نحو 125 ألف مادة مطبوعة بهذه المناسبة على نحو 15 مركز تجاري في أنحاء الإمارات، بالإضافة إلى المدارس والجامعات والفعاليات العامة، كما تعتزم توزيع نسخ من الملصقات التذكارية على طلبة المدارس في مطلع العام الدراسي المقبل.

    وقال سفير دولة فلسطين لدى دولة الإمارات د. خيري العريدي إن الذكرى الـ61 للنكبة هذا العام تؤكد مدى تقاعس المجتمع الدولي عن تحمل مهامه القانونية والإنسانية إزاء الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، حيث ما زال هناك ما بين 5- 7 ملايين لاجئ فلسطيني داخل فلسطين وفي الشتات، رغم القرار الدولي رقم 194 الصادر في كانون أول/ ديسمبر 1948 الذي يضمن حق العودة والتعويض للاجئين، مؤكدا ضرورة التفاف الجماهير حول منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بقيادة السيد الرئيس محمود عباس.

    وتوجه العريدي بالشكر لرئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائبه الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس الوزراء حاكم دبي، ولدولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعبا لجهودها في دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

    وقال إن الشعب الفلسطيني في داخل الوطن وفي الشتات، يقدر بشكل خاص الموقف العربي والإنساني المتميز للإمارات، ويدرك أن الدعم الإماراتي للفلسطينيين يساعدهم كثيرا على مواجهة معاناتهم، لا سيما من خلال المشروعات الصحية والإسكانية ومشاريع الإغاثة المميزة داخل وخارج فلسطين.

    من جهته، قال المستشار في السفارة الفلسطينية بدولة الإمارات العربية المتحدة مهند عبد الكريم العكلوك إن الشعب الفلسطيني يستقبل الذكرى الـ 61 للنكبة بتحدي وإصرار لا يلين، ذلك بالمضي قدما في التمسك بحقوقه وثوابته الوطنية بإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف رغم ما يحاك ضده من مؤامرات صهيونية تسعى جاهدة إلى القضاء على كل ما يمت القضية الفلسطينية بصلة.

    وأكد العكلوك أن الشعب الفلسطيني أثبت للعالم أجمع خلال الأعوام الماضية بصموده ورباطة جأشه أن جميع الممارسات القمعية التي تنتهجها إسرائيل لن تنال من عزيمته في تحقيق تطلعاته للعيش بكرامة واستقلال وإعادة حقوقه المغتصبة.

    وقال إن شعبنا الفلسطيني أفشل جميع المخططات الإسرائيلية الهادفة إلى سلب مقدراته من خلال التضحيات الجسام التي قدمها، مؤكدا أنه سيواصل نضاله حتى تشرق شمس الحرية ويغرب ظلام الاحتلال وتزول آثاره على أرض فلسطين الطاهرة.

    وناشد العكلوك الفصائل الفلسطينية إنهاء الخلافات الداخلية وتغليب المصلحة الوطنية العليا على المصلحة الفئوية والحزبية وإيلاء القضية الفلسطينية جل الاهتمام لمواجهة التحديات التي تحدق بها والأجندات الصهيونية الرامية إلى شطبها من الخارطة، مشيرا إلى أن الوحدة الوطنية هي الدرع الحصين لإحباط المخططات الإسرائيلية.

    وشدد على أن الخلافات الفلسطينية تبدد آمال شعبنا وتهدد بقاءه وتضعف من موقف قضيته العادلة أمام المجتمع الدولي.

    وطالب المجتمع الدولي القيام بدوره بالضغط على إسرائيل وإلزامها المثول لقرارات الشرعية الدولية التي تكفل حق العودة للاجئين الفلسطينيين وحرية تقرير المصير وعدم اتخاذ موقف المتفرج على ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من بطش وعدوان إسرائيلي مستمر طال جميع مناحي الحياة.

    وشدد على أن الشعب الفلسطيني لن يذعن للضغوطات الإسرائيلية وإجراءاتها التعسفية بالتضييق عليه وحرمانه من أبسط حقوقه لإجباره على القبول بالحلول التي تخدم المصالح الإسرائيلية، مؤكدا أن صمود الشعب الفلسطيني أحبط جميع المؤامرات التي تصاغ ضده.

    ومن جهة أخرى، قال أمين سر اللجنة الاجتماعية في الإمارات مجدي عطاري إن كتيب التاريخ الموجز لفلسطين الذي تم توزيعه باللغتين العربية والإنجليزية تحت عنوان 'ليل الفلسطينيين الطويل...ستة عقود من الاحتلال والشتات والنضال' تضمن عرضا تاريخيا وإحصائيا لفلسطين، موضحا أنه أعد خصيصا للقارئ العام وللشباب الذين لا يمتلكون معلومات واسعة عن الموضوع الفلسطيني.

    وقال إن الكتيب عرض تصاعد حركة الاستيطان الإسرائيلية ووصول عدد المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية والقدس الشرقية لحوالي نصف مليون مستوطن رغم أن العدد لدى بدء عملية السلام عام 1991 لم يكن أكثر من نصف هذا العدد ما يكشف عدم جدية إسرائيل في هذه العملية.

    وأوضح أن الكتيب يعرض أيضا مسيرة الصمود الفلسطينية، بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، سواء من خلال التشبث بالأرض ومواجهة مخططات الاستيطان الإسرائيلي، أو بالمقاومة بأنواعها المختلفة.

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-08-17, 4:10 am