الوحدة الطلابية

عزيزي الزائر ...
أنت غير مشترك في عضوية هذا المنتدى للإنضمام الينا الرجاء الضغط على زر التسجيل اما اذا كنت عضوا فيرجى الضغط على زر الدخول .
إدارة منتديات الوحدة الطلابية
الوحدة الطلابية

منتديات الوحدة الطلابية - جامعة اليرموك


    مسامير وأزاهير ( 92 ) ... اكتملت الطبخة وحان الآن دور سلام فياض!!!.

    شاطر
    avatar
    سماك العبوشي
    جندي أول

    عدد الرسائل : 39
    العمر : 65
    الموقع : www.al-abbushi.com
    بلد الأصل : العراق
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 25/04/2009

    مسامير وأزاهير ( 92 ) ... اكتملت الطبخة وحان الآن دور سلام فياض!!!.

    مُساهمة من طرف سماك العبوشي في 2009-09-01, 10:56 pm

    مسامير وأزاهير ( 92 ) ... اكتملت الطبخة وحان الآن دور سلام فياض!!!.

    حقل تجارب ... ذاك الذي جرى بحق الفلسطيني وصولاً من أجل تطويعه وتهجينه أولاً لإرغامه بالتالي على قبول أنصاف الحلول، وحقل التجارب هذا قد ابتدأ بانتداب بريطاني تكلل عهده بمـنح اليهود وعد بلفور أتبعها بإغماض عينيه عن قوافل هجرة يهود العالم لفلسطين مع إمدادات للسلاح لهم مما مكنهم من تسليح منظماتهم الإرهابية كالهاغاناه وشتيرن وغيرها والتي اقترفت مجازر وحشية بحق أبناء فلسطين بغية إرعابهم وتخويفهم وإجبارهم على ترك بيوتهم التي ورثوها أبا عن جد يقابلها بالطرف الآخر وبكيل آخر بمنع الفلسطيني من حمل سكين مطبخ أو حتى هراوة بسيطة يدافع بها عن نفسه وجزاء من كان يخالف ذاك الحجز والاعتقال.

    ويستمر حقل التجارب يترى لينهال على رأس الفلسطيني بنكبة عظمى في عام 48 شردت الأبناء وسفكت الدماء وجوعت ويتمت الأطفال وأفقرت كرماء قوم وأعزتها ، تلتها نكسة عام 67 التهمت ما تبقى من أرض فلسطين التاريخية ، وتمضي السنون لتنطلق الشرارة الأولى للكفاح المسلح بقيادة فتح العاصفة ( تلك التي نعرفها بالأمس والتي عشقناها وأحببناها وتغنينا بأناشيدها ) معلنة رفض شعب فلسطين بأن يكون حقل تجارب للمحتل ، واستمر الحال بين مد وجزر عانى فيها الفلسطيني الأمرين وانتقل من تشرد لآخر متنقلاً بين الأردن وبيروت فتونس حتى أطلت انتفاضة أبناء الحجارة لتعلن رفضها لواقعها الأليم والمزري ، فإذا بأبناء صهيون يستشعرون خطر تلك الانتفاضة فتفتق دهاؤهم ومن خلفهم أمريكا بدجاجة أسميت باتفاقية أوسلو بغية امتصاص ثورة أبناء الحجارة فأعلنوا عن دجاجة التسوية التي ستبيض بيضة ملقحة محسنة أشيع بأنها ستفرخ عن ( صوص الدولة الفلسطينية ) خلال سنوات قلائل، وطال الانتظار وامتد لستة عشر عاماً دون أن نرى ( صوص الدولة الفلسطينية ) وهو ينقر بمنقاره قشرة البيضة ليطل برأسه معلناً مقدمه المبارك!!.

    وأعلن عن مؤتمر فتح السادس بعد عشرين عاماً عجاف جرى فيها ما جرى ومورس خلالها ما مورس ، وتم اختيار لجنتها المركزية ومجلسها الثوري ، كما دعي لانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني لترقيع بعض كراسيه التي شغرت لوفاة بعض من كان يجلس عليها لسنوات طوال ، وبين ليلة وضحاها يطل علينا السيد سلام فياض قبل أيام قلائل ليزف إلينا خطته ( الخاوية من أي تفاصيل ) لإقامة دولة ( الأمر الواقع ) الفلسطيني في تاريخ أقصاه 2011 بعد أن أعلن صراحة عن يأسه من بيضة أوسلو الفاسدة أصلاً، هكذا يأتي ليعترف رئيس وزراء السلطة ( التي انهمكت طوال ستة عشر عاماً في مفاوضات ) عن فشلها في وقت كنا قد نبهنا قبله لعقمها وعبثها وعدم جدواها وأن من تداعياتها سيكون رسوخ قدم "إسرائيل " في التراب الفلسطيني يقابله في الطرف الآخر ازدياد الحرمان الفلسطيني وتشرذم صفه ودخوله في متاهات حقول التجارب التي لن تنتهي حتى يعلن الأمر الواقع الصهيوني في آخر المطاف بعد اتمام التدجين والتطويع!!.

    هكذا ( بمنتهى البساطة والبراءة والشفافية !!!) يطل علينا السيد سلام فياض برأسه فيعلن في مقابلة له كانت قد نشرتها صحيفة التايمز البريطانية مؤخراً عن نيته :

    1. تغيير خطاب السلطة والمتمثل بمفاوضات انغمست فيها حتى أرنبة أذنيها ولستة عشر عاماً دونما فائدة ترتجى!!!.

    2. التحلي بروح المبادرة وإنهاء الاحتلال بعمل ميداني وبشكل يجبر الاحتلال على كشف أوراقه وحقيقة نواياه بخصوص احتلال الضفة الغربية!!.

    وإزاء دعوته تلك فلا أرى مناصاً من توجيه جملة تساؤلات إلى السيد فياض مستنداً على تصريحه ذاك :

    1. أو لم يع حتى الآن حقيقة نوايا الكيان الصهيوني ليأتي اليوم ليعلن عن نيته كشف النوايا تلك!!؟.

    2. أما كفاه حقيقة تداعيات وعبث رحلة الشتاء والصيف والربيع والخريف ولست عشرة سنة متواصلة من مفاوضات عبثية ماكرة أبقتنا في مربعنا الأول ليأتينا اليوم مصرحاً معلناً عن عزمه هذا في كشف وفضح المستور من أوراق مكر وتدليس ولعب وممارسات هذا الكيان الغاصب الذي ملأ سجلات وأرفف الأمم المتحدة بانتهاكات ومجازر وحشية وقرارات صدرت بحقه والتي جوبهت بحق أمريكا بالنقض والتجميد!!؟.

    3. وإذا كان بنية السيد فياض إقامة دولة الأمر الواقع على أرض الضفة دونما عناء منه في تأجيج انتفاضة ثالثة تهيئ الأجواء السياسية كما جرى في أعقاب انتفاضة أبناء الحجارة وما أعقبها من إعلان استقلال دولة فلسطين عام 1988 في الجزائر ، فإنني أسأله إن كان قد سمع من قبل بمصطلح ( يهودا والسامره ) التي تعني أرض الضفة الغربية والتي يرددها سياسيو الكيان الصهيوني صباح مساء !!؟، فإن لم يسمع بها من قبل فها هو قد علم أنها تعني الأرض التي يسعى ( دونما قتال أو جهاد ) أن يقيم عليها دولة ( الأمر الواقع ) الفلسطينية ... وعلى عين التاجر اللص الصهيوني!!!.

    وأعود ثانية لأستفسر من السيد فياض :

    1. ما مقومات ما يسمى بـ ( دولة الأمر الواقع ) التي يسعى للإعلان عنها عام 2011!؟.

    2. هل استحصل الضوء الأخضر من أمنا الكبرى أمريكا !!؟.

    3. أليس ما يدعو له السيد فياض اليوم هو الوجه الثاني لنفس العملة التي روج لها ودعا إليها النتنياهو قبل فترة عن تطوير اقتصاد مدن الضفة الغربية مع حكم ذاتي بلا سيادة ولا هم يحزنون!!.

    4. وفي ظل دعوته تلك ، فما بنظره مصير :

    · عرب فلسطين 48!!؟.

    · وما مصير القدس التي تتشبث بها يهودية دولة "إسرائيل" عاصمة أبدية لها!!؟.

    · وما مصير المغتصبات الصهيونية التي زرعت في الضفة وقطعت المدن إلى أوصال !!؟.

    · وموقفه من يهودية دولة "إسرائيل"!!؟.

    · وما مصير التنسيق الأمني وكيف سيكون شكله وآلياته!!!.

    إن ما يسمى بدولة ( الأمر الواقع ) التي يسعى إليها السيد سلام فياض ما هي إلا نتاج ( واقع الأمر ) المفروض على الشعب الفلسطيني لتداعيات ما فرضته المفاوضات العبثية التي جرت وقائعها لفترة ستة عشر عاماً فأسفرت بعدها عن :

    1. مشهد فلسطيني متأزم متناحر.

    2. مدن للضفة الغربية مقطعة الأوصال بجدار كونكريتي عازل فصل القرى عن المدن.

    3. مغتصبات استيطانية صهيونية يقطن فيها ما لا يقل عن نصف مليون مغتصب.

    4. تنسيق أمني عالي المستوى بين سلطة فلسطينية وبين الكيان الصهيوني وبإشراف دايتون وتوجيهاته السديدة.

    5. عمالة فلسطينية رخيصة تخدم داخل الكيان الصهيوني.

    6. اقتصاد فلسطيني مأزوم منهار هش يعتاش ويعتمد بالكامل على صدقات وتمويل وهبات دول العالم.

    7. نسيان تام لحق العودة وطمس لقراراته الأممية.

    8. مواطن فلسطيني مغلوب على أمره مكبل فاقد للإرادة لما يسعى جاهداً حثيثاً خلف لقمة عيشه بشق الأنفس.

    طالما تحدثنا عن قرارات الشرعية الدولية متناسين بأن تلك القرارات لا توازي ولا تساوي الحقوق التاريخية لشعب فلسطين السليبة ، ورغم ذاك فلقد قبله الشعب الفلسطيني في أعقاب اتفاقية أوسلو وقيام السلطة الفلسطينية على أمل أن يرى دولته الموعودة وقد قامت وتأسست ( حسب الوعود والعهود ) في مدة أقصاها لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة ، فإذا بحلم الدولة يتبخر فيما يزداد العدو رسوخاً وتمدداً جغرافياً على أرض الضفة الغربية ليصل الأمر لفرض أمر واقع على شعب فلسطين بمحمية أو حكم ذاتي لا أكثر على أعتاب مفاوضات كان يمارس فيها العدو المكر والتدليس والمماطلة والعودة دائماً إلى المربع الأول!!!.

    وقبل أن أختم مقالي ... فلقد شغلت حقيقة في فك طلسم حيرني وأدخلني في حيص بيص فكري، ففي مقابلة مع الفضائية العربية وفي برنامج بالعربي تحديداً ، كانت مقدمة البرنامج قد سألت السيد فياض سؤالاً صريحاً ((: ليش بحبوك الغرب؟ يعني أنا بالنسبة لإلي بالعكس هذا إضافة وليست يعني اتهام، ولكن أديش سلام فياض هو رجل الغرب ورجل التي تحبه الولايات المتحدة؟))... فأجاب السيد فياض قائلاً ((ما كانت لي علاقات إطلاقا مع الدول الغربية أو غيرها من الدول، واقع الأمر أنا بحكم خلفيتي المهنية اشتغلت في صندوق النقد الدولي لفترة من الزمن، جزء منها كان في فلسطين كممثل للصندوق هنا ...)) ، ثم أضاف قائلاً ( وهنا بيت القصيد ) (( يعني الخلفية اللي شكلت عليها الحكومة اللي دخلت فيها في للمرة الأولى في عام 2002، خلفية داعية لإحداث إصلاحات جذرية وجوهرية من النواحي الإدارية والمالية في السلطة الوطنية الفلسطينية ...)) ...انتهى الاقتباس.

    تصوروا معي هذا السيناريو الغريب والعجيب بفقراته هذه :

    · السيد سلام فياض لم يكن على علاقة بالمرة بالدول الغربية وتحديداً مع أمريكا قبل أن يتم استيزاره ، بل ( وحسب ما بينه بالمقابلة أعلاه ) فإنه كان ممثلاً لصندوق النقد لدولي في فلسطين.

    · الجميع يعلم بأن سياسة وقرارات الصندوق هذا مرتهنة بالكامل بإرادة الولايات المتحدة الأمريكية دون غيرها ، ولا يمنح قرض إلا وتكون أمريكا عن جهة الصرف راضية قانعة.

    · مواقف الولايات المتحدة الأمريكية المحابية والممالئة للعدو الصهيوني كانت ومازالت معروفة للقاصي والداني ، حيث كانت تمارس الكيل بمكيالين وعلى حساب مشاعر وحقوق الفلسطينيين ، كما أنها كانت قد أحبطت عدة قرارات أممية لتجريم الكيان الغاصب أو حتى إدانته.

    · فهل بوسعكم أن تتصوروا بأن ترتأي أمنا الحنون الكبرى ( أمريكا ) بإحداث إصلاحات جذرية وجوهرية من النواحي الإدارية والمالية في السلطة الفلسطينية من أجل راحة ورخاء وإسعاد أبناء فلسطين الذين طالما سعت من قبل للفتك بهم ومحاصرتهم وإذلالهم!!؟.

    هذه هي مواصفات دولة ( الأمر الواقع ) التي أشار إليها السيد سلام فياض قبل أيام والتي ستعلن منتصف عام 2011!!؟.

    سماك العبوشي

    1 أيلول 2009

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-09-19, 9:35 am