الوحدة الطلابية

عزيزي الزائر ...
أنت غير مشترك في عضوية هذا المنتدى للإنضمام الينا الرجاء الضغط على زر التسجيل اما اذا كنت عضوا فيرجى الضغط على زر الدخول .
إدارة منتديات الوحدة الطلابية
الوحدة الطلابية

منتديات الوحدة الطلابية - جامعة اليرموك


    المرأة الفلسطينية في سجون الاحتلال

    شاطر
    avatar
    the unit
    رقيب

    عدد الرسائل : 142
    العمر : 30
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 05/03/2008

    المرأة الفلسطينية في سجون الاحتلال

    مُساهمة من طرف the unit في 2008-04-19, 7:59 pm


    116 أسيرة فلسطينية "يحتفلن" بـ "يوم المرأة العالمي" في زنازين سجون الاحتلال الصهيوني

    القدس المحتلة ـ المركز الفلسطيني للإعلام

    في الثامن من شهر آذار/مارس من كل عام، يحتفل العالم بعيد المرأة العالمي، فتقدم لهن الهدايا، وتقام لهن الاحتفالات، غير أن المرأة الفلسطينية يمر عليها هذا اليوم، لتستحضر العذابات والآلام والمعاناة التي عاشتها، وما زالت في ظل بطش الاحتلال الصهيوني وإرهابه المتواصل..

    الذاكرة الفلسطينية تستحضر في هذا اليوم أيضاً صور البطولة التي تميزت بها المرأة الفلسطينية عن غيرها من نساء العالم، والتي شاركت زوجها وابنها وأخاها في الجهاد والمقاومة ضد الاحتلال..

    الاحتلال اعتقل 5500 امرأة فلسطينية منذ العام 1967
    وقد تعرضت النساء الفلسطينيات في ظل العدوان الصهيوني المتواصل للأسر ، وقد زج بالآلاف منهن في غياهب السجون، ليتعرضن في أقبية التحقيق وزنازين الاعتقال لأبشع أنواع التنكيل و التعذيب من ضرب وشبح وضغط النفسي
    والتفتيش وتفتيش العاري، والعزل الانفرادي ، والاعتداء من قبل السجينات الجنائيات الصهيونيات اللواتي تعمد السلطات الصهيونية إلى وضعهن في نفس أقسام الأسيرات الفلسطينيات، والمعاملة الاستفزازية القاسية غير الإنسانية.
    منذ احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة وحتى الآن، دخلت المعتقلات الصهيونية، ما يقرب من 5500 امرأة فلسطينية. وشملت عمليات الاعتقال الفتيات الصغيرات القاصرات، وكبار السن من النساء، وكثيراً ما كان بين المعتقلات أمهات قضين فترات طويلة في السجون مثل ماجدة السلايمة وزهرة قرعوش وربيحة ذياب وسميحة حمدان وغيرهن، كما أنّ هناك أطفالاً ولدوا خلف القضبان جراء ذلك.

    450 أسيرة خلال "انتفاضة الأقصى"
    ويظهر تقرير صدر مؤخراً عن نادي الأسير الفلسطيني، أنه خلال انتفاضة الأقصى؛ تصاعدت عمليات اعتقال النساء الفلسطينيات بشكل لم يسبق له مثيل، فقد بلغت حالات اعتقال النساء ما يزيد عن أربعمائة وخمسين فتاة وامرأة فلسطينية، بقي محتجزاً منهن حالياً مائة وست عشرة أسيرة يقبعن في سجن تلموند للنساء.
    ويقول التقرير إنّ الأسيرات تعرضن للتعذيب والتنكيل، خلال استجوابهن في أقبية التحقيق، ولعمليات قمع واعتداءات متكررة داخل السجن، في ما فُرضت عليهن إجراءات قمعية وتعسفية تمسّ بحقوقهن الإنسانية والمعيشية. كما استخدمت سلطات الاحتلال في غضون ذلك، أسلوب اعتقال الزوجات للضغط على الأسرى في التحقيق، ما يشكّل انتهاكاً خطيرا لمبادئ حقوق الإنسان ويتعارض مع كافة المواثيق الدولية.
    وفي وصف أقبية التحقيق والزنازين التي توضع بها الأسيرات قالت إحداهن " إن الزنزانة التي وضعوني فيها لونها رمادي غامق وخشنة الملمس وتفيض بها المجاري التي لا تطاق، أما الفرشات والبطانيات فهي وسخة وقذرة ومليئة بالبق والحشرات، والضوء فيها باهت جدا مزعج للنظر، ويوجد مكيف هواء أحيانا يتم إغلاقه مما يسبب ضيقاً في التنفس، ولا يوجد شبابيك فيها، وفي بعض الأحيان يحضر السجانون الذكور، ويفتحون باب الزنزانة بشكل مفاجئ ما يسبب خوفا وإهانة أخلاقية للأسيرة".
    ويلفت نادي الأسير الفلسطيني في تقريره إلى أنّ مشاركة المرأة الواسعة في المقاومة الفلسطينية خلال انتفاضة الأقصى؛ كانت موضع تساؤل لدى الأوساط الصهيونية، "ومؤشراً على ارتقاء نوعي في انخراط المرأة في أعمال المقاومة والانتفاضة، ودليلاً على حجم المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني، وانخراط النساء في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني أمام تواصل المذابح والعدوان".
    avatar
    زائر
    زائر

    رد: المرأة الفلسطينية في سجون الاحتلال

    مُساهمة من طرف زائر في 2008-04-19, 10:20 pm

    شكرا على الموضوع الرائع اخي العزيز فالمرأة الفلسطينية تستحق منا كل التقدير
    avatar
    بنت جنيييين
    لواء

    عدد الرسائل : 1035
    العمر : 29
    بلد الأصل : جنين
    السٌّمعَة : 39
    تاريخ التسجيل : 21/05/2008

    رد: المرأة الفلسطينية في سجون الاحتلال

    مُساهمة من طرف بنت جنيييين في 2008-05-27, 9:37 pm

    وااااووو كتير الموضوع حلو وشكرا كتير عليه
    عنجد المرأه الفلسطينيه تستحق منا اكتر من هيك تقدير
    avatar
    بنت من يافا
    نقيب

    عدد الرسائل : 453
    العمر : 29
    بلد الأصل : يافا الصمود
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 19/05/2008

    الإفراج عن الأسيرة مها عواد بعد اعتقال دام أكثر من 3 سنوات

    مُساهمة من طرف بنت من يافا في 2008-06-03, 3:53 am

    المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى يطالب بالإفراج عن كافة الأسيرات دون شروط

    عبّر المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى عن سعادته الغامرة بنبأ الإفراج عن الأسيرة مها عواد (22 عاما)، من نابلس في الضفة الغربية المحتلة، بعد اعتقال دام أكثر من 3 سنوات وسبعة شهور.

    وطالب المركز الفلسطيني سلطات الاحتلال بالإفراج عن كافة الأسيرات الفلسطينيات من سجونها الظالمة، ومنعدمة الحياة، منوها إلى أن سلطات الاحتلال تمارس القتل البطيء بحق الأسيرات في السجون.

    وعبرت الأسيرة المحررة مها عواد خلال مكالمة هاتفية أجراها معها المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى عصر الثلاثاء (20/5/2008م)، عن سعادتها الغامرة بالإفراج عنها من سجون الاحتلال الصهيوني البغيض، مضيفة للمركز أنها تركت خلفها أكثر من (95) أسيرة فلسطينية يعشن حياة مأساوية غاية في الصعوبة.

    وأشارت الأسيرة المحررة للمركز أن سلطات الاحتلال وإدارة السجن تمارس سياسة الإهمال الطبي بحق الأسيرات بشكل واضح، مطالبة بضرورة الإفراج عن كافة الأسيرات الفلسطينيات من سجون الاحتلال.

    وكان المركز الفلسطيني قد أوضح من خلال مقابلة أجراها مع الأسيرة المحررة قبل يومين أن الأسيرات يتعرضن للإهانات المتواصلة وإلى القمع المستمر من جنود وحدة "نخشون" المدججة بالسلاح، كاشفة النقاب عن أن الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الصهيوني يتعرضن لأوضاع معيشية وصحية ونفسية مأساوية وصعبة بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ومبينة في الوقت ذاته أنهن يحتجزن في ظروف اعتقالية لا يمكن استخدامها مع الأسير الآدمي.

    وكرر المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى مطالبته لكافة المراكز والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى وحقوق الإنسان والمرأة بضرورة ممارسة أدوار أكثر فعالية من أجل الإفراج عن قرابة (97) أسيرة فلسطينية من سجون الاحتلال الظالمة.
    avatar
    بنت من يافا
    نقيب

    عدد الرسائل : 453
    العمر : 29
    بلد الأصل : يافا الصمود
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 19/05/2008

    عدد من الاسيرات تعرضن لاجراءات تعسفية

    مُساهمة من طرف بنت من يافا في 2008-06-05, 6:01 am

    عدد من الاسيرات تعرضن لاجراءات تعسفية خلال التحقيق معهن في السجون والمعتقلات الاسرائيلية. وذكر نقلا عن محامية النادي التي التقت عدد من الاسيرات اللواتي اعتقلن مؤخراً على يد الجيش الاسرائيلي واللواتي يقبعن حالياً في سجن الشارون (تلموند) ان اوضاعهن صعبة وقاسية جدا ويحرمن من ابسط حقوقهم.
    والتقت المحامية بالاسيرة رويدة سامي غالب فريتخ سكان نابلس والبالغة من العمر 26 سنة والمعتقلة بتاريخ 8/8/2006. الاسيرة المذكورة حامل في شهرها الاول وزوجها سامر فهمي عويجان يقبع حالياً في مركز تحقيق بيتح تكفا ومعتقل منذ تاريخ 4/8/2006. افادت بان الجيش الاسرائيلي داهم منزلها في ساعات متأخرة من الليل وقالوا لها بأنهم سيأخذوها لزوجها سامر المعتقل في سجن بيتح تكفا. ومباشرة قيدوها وعصبوا عيناها ونقلوها الى جهة غير معلومة وبقيت هناك حتى الساعة التاسعة صباحاً ومن ثم الى معتقل حوارة العسكري وبعد الظهر تم نقلها الى معتقل بيتح تكفا. وقالت انه بعد وصولها الى بيتح تكفا قاموا بتفتيشها عارية ونقلت مباشرة الى التحقيق الذي استمر معها مدة 5 ايام. واثناء التحقيق رأت زوجها سامر عويجان القابع بنفس بمركز التحقيق لمدة ثواني معدودة، وقالت ان مواجهتها بزوجها في التحقيق كان بهدف تحطيم معنوياته واجباره على الاعتراف بالتهم المنسوبة اليه من جهة وتحطيم معنوياتها من جهة اخرى. كما افادت الاسيرة المذكورة ان المحققين هددوها بترحيلها الى الاردن لأنها لا تحمل هوية فلسطينية، وتم عزلها في زنزانة سيئة جداً في اليوم الاول من وصولها الى بيتح تكفا وكان بها فئر ورائحتها كريهة جداً، ولم يراعوا انها حامل في الشهر الاول وبحاجة الى طعام وشراب يناسب وضعها الصحي كونها حامل وبحاجة الى رعاية طبية.
    وبعد انتهاء التحقيق معها نقلت الى سجن الشارون وتقبع حالياً في قسم 12 وتتهما سلطات الاحتلال الاسرائيلي بمساعدة زوجها المطلوب وهي موقوفة بانتظار المحاكمة.

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-11-22, 1:13 pm